إيران: لا بد لأميركا أن تتحرك أولاً لإنقاذ الاتفاق النووي

إيران: لا بد لأميركا أن تتحرك أولاً لإنقاذ الاتفاق النووي

الأربعاء - 12 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (أ.ب)

أبلغ السفير الإيراني في جنيف مؤتمر نزع السلاح الذي ترعاه الأمم المتحدة بأنه لا بد للولايات المتحدة من أن تخطو الخطوة الأولى في إنقاذ الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى الكبرى.

وقال السفير إسماعيل بقائي هامانه: «يقع على عاتق الطرف المخالف عبء العودة واستئناف (العمل بالاتفاق) والتعويض عن الأضرار وكذلك التأكيد على أنه لن ينسحب مجدداً». وأضاف: «ثمة مسار للمضي قدماً ذو نتيجة منطقية مثلما أوضح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الآونة الأخيرة».

بدأت طهران، أمس الثلاثاء تقليص عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد انقضاء المهلة التي حدّدها مجلس الشورى لرفع العقوبات التي فرضتها واشنطن بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وأعربت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك عن «أسفها العميق» لقرار إيران الحد من زيارات مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشددة على «طابعه الخطر».

وفي ديسمبر (كانون الأول)، أقرّ مجلس الشورى الذي يهمين عليه المحافظون، قانوناً يطلب من حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني تعليق العمل بالبروتوكول الإضافي الملحق بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، في حال انقضى تاريخ 21 فبراير (شباط) دون رفع العقوبات التي أعادت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب فرضها على طهران اعتباراً من عام 2018. بعد انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق المبرم بين إيران والقوى الست الكبرى عام 2015.

والخطوة الإيرانية الجديدة هي الأحدث في سلسلة إجراءات بدأت بعد نحو عام من الانسحاب الأميركي، وشملت التراجع تدريجياً عن العديد من الالتزامات الأساسية بموجب اتفاق فيينا، مع تأكيد الاستعداد للعودة إلى تطبيقها في حال رفع العقوبات واحترام الآخرين لالتزاماتهم.


أميركا ايران جنيف اسلحة نووية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة