الجيش العراقي يحبط محاولة تسلل سوريين

الجيش العراقي يحبط محاولة تسلل سوريين

متحدث عسكري: نحو ألف «داعشي» في العراق
الأربعاء - 13 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]

أعلن الجيش العراقي أنه أحبط محاولة تسلل من الأراضي السورية من جهة محافظة نينوى لنحو 11 شخصاً يحملون الجنسية السورية. وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان لها أمس الثلاثاء، إن «قوة من (لواء المغاوير السادس) بالفرقة السادسة - شرطة اتحادية، تمكنت من إلقاء القبض على 11 شخصاً يحملون الجنسية السورية خلال محاولتهم التسلل من الأراضي السورية إلى الأراضي العراقية، واجتياز الحدود ضمن قاطع عمليات غرب نينوى». وأضاف البيان أن «العملية تمت من خلال المتابعة الميدانية وتكثيف الجهود  وبناءً على معلومات استخبارية دقيقة»، مشيراً إلى «اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، وما زال التحقيق جارياً معهم».
تأتي هذه العملية في وقت كثفت فيه الحكومة العراقية إجراءاتها لمحاولة ضبط الحدود السورية - العراقية بعد أن كثرت عمليات التسلل من الجانب السوري إلى العراق وبالعكس.
وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وجه خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) عام 2020 بضبط الحدود مع سوريا من خلال تعزيز القطعات العسكرية التي توجد هناك، بالإضافة إلى استخدام أجهزة متطورة؛ بما فيها كاميرات المراقبة. لكن طبقاً لما يراه الخبراء المختصون، هناك مساحات من الخط الحدودي لا تزال غير مؤمنة بالكامل؛ الأمر الذي يمكن عناصر «داعش» والمهربين من استغلال هذ الثغرات والدخول والخروج منها بين البلدين.
من جهته، يقول الخبير الأمني، الدكتور معتز محيي الدين، رئيس «المركز الجمهوري للدراسات السياسية»، لـ«الشرق الأوسط» إن «العراق يحاول دائماً تأمين حدوده مع سوريا، لكن كل الإجراءات التي تقوم بها الجهات العراقية وكذلك التحالف الدولي لم تؤد إلى تأمينها بالكامل؛ نظراً لطولها ولأن (الدواعش) والمهربين يعرفون تفاصيلها جيداً؛ الأمر الذي يحتاج إلى جهود أخرى على هذه الطريق»، مبيناً أن «الأمر يتطلب اتفاقاً بين الحكومتين العراقية والسورية بشأن كيفية ضبط الحدود». وأوضح أنه «في الوقت الذي تمكن فيه العراق من طرد (داعش) من كل الأراضي العراقية التي كان احتلها هذا التنظيم عام 2014؛ فإنه في الجانب السوري لا تزال هناك محافظات كاملة ليست بيد الحكومة السورية؛ إنما بيد أطراف منشقة عنها، وهو ما يجعل العبء الأكبر في عمليات التسلل يتحمله الجانب العراقي، نظراً لصعوبة التعامل مع ما يجري خلف الحدود من جهة سوريا».
إلى ذلك، أعلنت القوات العراقية القبض على 5 إرهابيين في محافظة الأنبار غرب العراق. وقالت قيادة شرطة الأنبار في بيان لها إنه «تم إلقاء القبض على 3 إرهابيين مطلوبين وفق (المادة 4 إرهاب) في قضاء هيت، فيما ألقي القبض على أحد المطلوبين وفق (المادة 4 إرهاب) في مدينة الفلوجة». وفي محافظة نينوى؛ أعلنت قيادة شرطتها عن إلقاء القبض على أحد عناصر «داعش» خلال عملية أمنية بمدينة الموصل.
من جهتها، أعلنت «قيادة العمليات المشتركة» عن إحصائية أعداد عناصر تنظيم «داعش» في العراق.
ونقلت «وكالة الأنباء العراقية» عن الناطق باسم «العمليات المشتركة»، اللواء تحسين الخفاجي، أن «أعداد الدواعش في العراق يقدر بأقل من ألف أو بموازاة الألف»، مبيناً أن «(قيادة العمليات المشتركة) تعمل لحل ملف (مخيم الهول) المعقد، إضافة إلى ملف الحدود، لإنهاء وجود (الدواعش) في تلك المناطق».
وأضاف الخفاجي أن «إرهابيي (داعش) ما زالوا يحاولون التسلل من الحدود العراقية – السورية، خصوصاً المناطق الواقعة بين (العمليات المشتركة) و(قوات البيشمركة)»، مشيراً إلى أن «هنالك عملاً متواصلاً مع البيشمركة لإنهاء هذا الموضوع وإيقاف تدفق (الدواعش)».
وأكد الخفاجي أن «مناطق أطراف بغداد مستقرة أمنياً، وفيها كثير من القوات»، لافتاً إلى أن ما حدث في الطارمية قبل أيام كان «وصول بعض الخلايا النائمة إلى حي ابن سينا بالقضاء، وتم، بحسب مصادر من (الحشد العشائري)، رصد وجود الإرهابي شاكر المشهداني وزمرته هناك». ولفت إلى أن «عملية الطارمية كان مخططاً لها بدرجة عالية، وهنالك معلومات مقدمة من الأمن الوطني، و(قيادة عمليات بغداد) والاستخبارات التابعة لها، وكذلك (الحشد) الموجود في الفلوجة، بشأن المسؤول الإعلامي لولاية الفلوجة»، مشيراً إلى أن «ما حدث ليس خرقاً أمنياً؛ بل هو انتصار للقوات والعمليات الاستخباراتية النوعية التي تقوم بها القوات الأمنية».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة