بسبب جائحة «كورونا»... ازدهار التعليم المنزلي في الولايات المتحدة

بسبب جائحة «كورونا»... ازدهار التعليم المنزلي في الولايات المتحدة

الثلاثاء - 12 رجب 1442 هـ - 23 فبراير 2021 مـ
فتاة وشقيقها يدرسان في المنزل (أرشيفية - إ.ب.أ)

في مواجهة إغلاق المدارس لفترات طويلة بسبب جائحة «كوفيد - 19»، لجأ العديد من الأهالي الأميركيين إلى الدروس المنزلية لضمان تعليم أطفالهم.
وقالت كاثرين ستروكس التي أغلقت مدرسة ابنتها العام الماضي بسبب الوباء، «أنا أقوم بكل شيء: أعد خطة الدروس وأنفذها ثم أكررها الأسبوع التالي».
وشهد التعليم المنزلي ارتفاعاً حاداً بعدما تسبب الوباء بإغلاق المدارس في أنحاء البلاد في مارس (آذار) 2020، وفقاً لجمعية «ناشونال هوم سكول» التي تتخذ في كولورادو مقراً.
وتشير تقديرات الجمعية إلى أن عدد التلاميذ الذين يتلقون تعليماً في المنزل في الولايات المتحدة ارتفع مما بين أربعة وخمسة ملايين في عام 2019 إلى ما يقرب من 10 ملايين العام الماضي.
وكان يفترض أن يرتاد نحو 51 مليون تلميذ، من رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية، المدارس العامة بعد عطلة صيف عام 2020، لكن معظم المدارس اختارت التعليم الافتراضي لمكافحة الجائحة.


* مرونة معينة
اتخذت ستروكس (37 عاماً) التي تعمل بدوام جزئي قرارها في يوليو (تموز) عندما كان مديرو المدرسة في فريدريكسبرغ في ولاية فيرجينيا ما زالوا مترددين بشأن طريقة بدء العام الدراسي في الشهر التالي. وكان عدم اليقين هو الذي دفعها إلى اتخاذ قرارها بالتعليم المنزلي، أكثر من الخوف من فيروس كورونا.
وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية، «مثل معظم الأشخاص الذين يعملون بدوام جزئي، كان علي أن أعرف في أي يوم يذهب أطفالي إلى المدرسة، لكنهم استمروا في إلغاء الصفوف الدراسية في اللحظات الأخيرة أو إطالة فترات العطل أو التعليم عبر الإنترنت، كان هناك عدم استقرار بالنسبة إليّ ولابنتي».
انضمت إيزابيل البالغة من العمر سبع سنوات إلى شقيقها الأكبر إيدن البالغ 10 سنوات ونصف سنة، الذي كان يتلقى تعليمه في المنزل لأكثر من عام مع والدته وهي عضو في منظمة «أورغنايزيشن أوف فيرجينيا هومسكولرز».
وأوضحت أندريا كوبيلو - ماكاي رئيسة المنظمة لوكالة الصحافة الفرنسية، أن العديد من الأهالي يرفضون أن يمضي أطفالهم يومهم أمام الشاشة لاعتقادهم بأنها مضرة بصحتهم، أو أنهم يجدون صعوبة في الإشراف على الصفوف الدراسية التي تعطى عبر الإنترنت.
تقوم بعض المجتمعات المتدينة أيضاً بتعليم أطفالها في المنزل. وقالت ستروكس إن هذا النوع من التعليم يوفر «مرونة» معينة. وأضافت: «أنا أقرر متى تبدأ الدراسة وأقرر متى تنتهي وأقرر متى نأخذ استراحة».
وتدرس ستروكس إيزابيل كل المواد في المناهج الدراسية، القراءة والكتابة والعلوم والرياضيات، حتى لا تتخلف ابنتها عن زملائها في المدرسة، لكنها تركز على ما تعتبره أكثر أهمية.


* تحديات جديدة
في المقابل، رأى رئيس جمعية «ناشونال هوم سكول» أن هذه النقلة قد تكون «تحدياً» للأطفال المعتادين على المدرسة التقليدية. وأوضح لوكالة الصحافة الفرنسية، أن هناك «فرقاً كبيراً» بين التعليم المنزلي والتعليم الافتراضي.
وأشارت كوبيلو - ماكاي إلى أنه أمر صعب أيضاً على الأهالي الذين يتعين عليهم التوفيق بين وظيفتهم ودورهم كمدرسين فيما يفتقرون إلى المعايير اللازمة للقيام لهذا الدور.
وتجري الآن حملة ضخمة لتلقيح الأساتذة في الولايات المتحدة ما يجعل من الممكن إعادة فتح المدارس بأمان.
وتسعى مدن نيويورك ولوس أنجليس وشيكاغو التي تضم أكبر ثلاث مناطق تعليمية في البلاد، لإعادة فتح المدارس تدريجياً، لكن بعض الأهالي مترددون في إعادة أولادهم إلى المدرسة العام المقبل.
وقالت أمبر لانكاستر، وهي والدة تلميذ كان يتلقى تعليمه في المنزل في ريتشموند منذ سبتمبر (أيلول)، «لم أتخذ القرار بعد للعام المقبل، سيعتمد الأمر على الإجراءات الصحية وطريقة تعويض المدرسة الوقت الضائع من العام الدراسي للتلاميذ».
في الوقت الراهن، لانكاستر العاطلة عن العمل مستعدة لمواصلة التعليم المنزلي لسنة أخرى، وقالت «أنا لا أعارض سنة أخرى من التعليم المنزلي، سيكون ابني في الصف الثالث وبرنامجه ليس معقداً للغاية».
وفقاً لمركز «أوروبن إنستيتيوت» للأبحاث، تخشى السلطات المحلية انخفاض عدد التلاميذ لاعتقادها أن التعليم المنزلي ليس بديلاً عن التعليم في المدارس. كذلك، قد تؤثر هجرة التلاميذ من المدارس على التمويل المخصص للمناطق التعليمية، الذي يتم حسابه كل عام جزئياً بناءً على أعداد الملتحقين.


أميركا منوعات education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة