بغداد تُجري مباحثات مع «ناتو» حول توسيع مهمته

بغداد تُجري مباحثات مع «ناتو» حول توسيع مهمته

وسط جدل سياسي عراقي حول قرار الحِلف زيادة عديد قواته
الاثنين - 11 رجب 1442 هـ - 22 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15427]

أعلن العراق حرصه على التعاون مع المجتمع الدولي وفي المقدمة منه حلف شمال الأطلسي «ناتو» لا سيما بعد قرار الأخير زيادة عديد قواته من 500 إلى 4000 عنصر يتولون مهمات التدريب والاستشارة والدعم للقوات العراقية.
وقال مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، خلال استقباله قائد بعثة الحلف في العراق بيير أولسن، إن «العراق حريص على التعاون مع المجتمع الدولي، وإن القوات العراقية لديها خبرات كبيرة اكتسبتها من خلال القتال»، مبيناً أن «تبادل الخبرات مهمّ لمواجهة الإرهاب والتطرف». وأضاف الأعرجي طبقاً لبيان صدر عن مكتبه أن «العراق ليس جزءاً من أي مشكلة إقليمية، بل هو جزء من الحل»، موضحاً أن «العراق سيعمل على الاستفادة من خبرات (ناتو)، وأن تبادل الخبرات مهم، لأن (داعش) ما زال يشكّل خطراً حتى الآن».
من جانبه، أكد قائد بعثة الحلف الأطلسي أن «وجود البعثة جاء بطلب من الحكومة العراقية، وأن أي توسيع للمهام سيكون بناءً على طلب الحكومة العراقية». وتابع، أن «بعثة (ناتو) تدعم العراق لمواجهة الإرهاب والتطرف».
وكان الأمين العام لـ«ناتو»، ينس ستولتنبرغ، قد أعلن الخميس الماضي، أن الحلف قرر زيادة تعداد أفراد بعثته في العراق من 500 حتى 4 آلاف شخص.
ورغم إعلان بغداد أن قرار الحلف جاء بالتشاور معها، فإن الانقسام في مواقف الأوساط السياسية العراقية هو سيد الموقف. ففي الوقت الذي لم يعلن أيٌّ من القوى السياسية السُّنية والكردية موقفاً مناوئاً لقرار الحلف الأطلسي فإن القوى السياسية الشيعية أعلنت رفضها لهذا القرار. ورغم حدّة الخلافات بين القوى والكتل السياسية والبرلمانية الشيعية لا سيما مع بدء العد التنازلي للانتخابات، فإن ما يوحّدها دائماً هو الموقف من الوجود الأميركي في العراق بما في ذلك «ناتو» لجهة كونه من وجهة نظر كثير من القوى الشيعية غطاءً جديداً للوجود الأميركي. وفي هذا السياق، فقد رأى عدد من أعضاء البرلمان العراقي ينتمون إلى كتل نيابية شيعية مختلفة أنه جزء من مشروع أميركي يهدف إلى ضمان ديمومة الوجود الأميركي بغطاء دولي هذه المرة. ويقول رياض المسعودي النائب في البرلمان العراقي عن تحالف «سائرون» المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تصريح، إن «واشنطن التي أدركت حجم الضغوط عليها من القوى السياسية العراقية للخروج من العراق تسعى للعودة بوجه جديد عبر (ناتو)» مضيفاً أنه «مشروع يحمل نيات لتثبيت سيطرة واشنطن بمنظومة أكبر وأوسع على الساحة العراقية وهو بالتالي وجود مرفوض منّا».
من جهته، يقول عباس الزاملي، النائب في البرلمان العراقي عن تحالف «الفتح» بزعامة هادي العامري، إن «أي قوة أجنبية لا تمكنها العودة وزيادة قواتها في العراق إلا عبر الاتفاق مع الحكومة العراقية، ومن ثمّ فإن الحكومة ملزمة بمصادقة مجلس النواب على هذا الوجود». وبيّن الزاملي أن «العراق بلد ذو سيادة ولا يحتاج إلى المزيد من التصعيد وما نحتاج إليه هو تقوية الأجهزة الأمنية والجهد الاستخباري وفرض هيبة الدولة وبسط القانون ولا نحتاج إلى وجود أجنبي على أراضينا».
في السياق نفسه، أكد كريم عليوي، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، أن «زيادة عدد القوات الأجنبية في العراق يعد أمراً مرفوضاً من البرلمان العراقي لأنه بمثابة احتلال، لأننا واثقون بأن القوات التي ستدخل العراق إنما هي قوات أميركية لكن تحت غطاء حلف (ناتو)».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة