مصر: نهاية «لؤلؤ» تصدم المشاهدين... وتُزعج بطلته

مصر: نهاية «لؤلؤ» تصدم المشاهدين... وتُزعج بطلته

خير الله لـ«الشرق الأوسط»: «المسلسل لعب على خلطة النجاح المضمونة»
السبت - 8 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]
بوستر المسلسل (الشركة المنتجة للعمل)

بعد تحقيق المسلسل المصري «لؤلؤ» نسب مشاهدة مرتفعة على مدار أيام عرضه، أخيراً فإن الحلقة الأربعين والأخيرة منه لم تكتف بـإحداث «صدمة» للمشاهدين، بل أثارت كذلك انزعاج بطلته مي عمر، بعدما تم إسدال الستار على أحداثه الدرامية التي تصاعدت مؤخرا وحققت رواجا لافتاً بين جمهور «السوشيال ميديا» في مصر وبعض الدول العربية.

واختتم المسلسل أحداثه مساء أول من أمس، بقتل «بدر ياسين» الذي جسده الفنان الشاب محمد الشرنوبي، على يد «مجدي... مدير أعمال المطربة الشهيرة لؤلؤ»، والذي قدمه الفنان إدوارد، بعدما حاول الأول ابتزازها بنشر فيديو مسيء لها، إذ أعرب إدوارد في آخر مشهد بالعمل عن حبه الشديد للمطربة وإيثار حياته من أجلها.

وأكدت عمر في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، عن عدم رضاها عن نهاية المسلسل، قائلة «لو عاد بي الزمن لغيرت النهاية تماما، لأن الإنسان الطيب يجب أن يكون مصيره مثل أعماله الطيبة، ولكن ما باليد حيلة لأنه قد فات الأوان على الاعتراض أو تغيير النهاية أصلاً»، مضيفة «وقت قراءة السيناريو تكون الرؤية مغايرة لما نشاهده وقت التصوير، فعند قراءة السيناريو كانت النهاية تبدو جيدة، ولكن اتضح لي العكس».

وتدور أحداث مسلسل «لؤلؤ» حول فتاة فقيرة تعيش طفولة قاسية لظروف سجن أمها واضطرار جدتها لإيداعها في أحد الملاجئ، وهناك تعيش جزءا كبيرا من عمرها، إلى أن تخرج للحياة وتصبح مطربة مشهورة، لكن هذه الشهرة تتسبب في إشعال بعض مشاعر الحقد والكراهية ضدها من كثير من المقربين منها.

ورغم تعبير كثير من المتابعين عن استيائهم من نهاية المسلسل والتي وصفوها بأنها «غير منطقية» و«صادمة»، فإن الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله، ترى أن نهاية أي عمل ليس بالضرورة أن تكون منطقية أو متوقعة، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «انتقاد الجمهور لنهاية المسلسل أراه أمراً غير منطقي، لأننا كمشاهدين عندما نشاهد عملا ما، نتمنى وصوله لنهاية معينة، ولكن في الواقع فإن مؤلف العمل يكون له وجهة نظره الخاصة، والنهاية المألوفة تكون في الحقيقة أقرب للضعيفة، لأن النهاية عليها أن تكون غير متوقعة، فالنهاية ليست حتماً أن تكون على مزاج المشاهدين، وفي واقع الأمر المسلسل قد حقق نجاحاً كبيراً لدى الجمهور».

وشارك في بطولة العمل كل من مي عمر وأحمد زاهر ونجلاء بدر وهيدي كريم، وإدوارد، وسلوى عثمان، ومحمد الشرنوبي، وهدير عبد الناصر، وسيناريو وحوار محمد مهران وإخراج محمد عبد السلام، وإشراف المخرج محمد سامي على التأليف والإخراج.

وأبدت خير الله انزعاجها من تصنيف الأشخاص في المسلسل قائلة: «المؤلف صنف الأشخاص أبيض وأسود فقط، فالطيبون طيبون بشكل مبالغ فيه، ولا يفعلون شيئا سوى تلقي الضربات من غيرهم، أما الأشرار فهم أشرار دون تراجع وأفعالهم قاسية جداً وقد تكون غير مبررة، وهذا أمر مستغرب في تصنيف الأبطال داخل القصة، فضلاً عن أن العمل ككل لعب على المضمون وكانت قصته أشبه بخلطة وثيمة مضمونة النجاح، ألا وهي ثيمة الانتقام والصراع بين الخير والشر، إذ يسعى الطيب للانتقام من الشرير في آخر المطاف».

وبينما حقق المسلسل نجاحاً كبيراً بالآونة الأخيرة بفضل أداء ممثليه، بحسب متابعين ونقاد، فإن خير الله تقول إن بطلته مي عمر كانت تحتاج لفترة إعداد طويلة قبل إسناد مهمة البطولة الأولى لها، فهي بلا شك مجتهدة وبذلت مجهوداً كبيراً لتظهر كما شاهدنا على الشاشة، ومع ذلك فهي تحتاج لفترة تطور فيها مهاراتها جداً، فمع الأسف خرجت انفعالاتها في كثير من المواقف واحدة رغم تعدد هذه المواقف بين الفرح والحزن والصدمة والاستياء وغيرها، على عكس كثير من الفنانين المحيطين بها ممن يمتلكون الخبرة، فهي في المجمل مقبولة، ولكن إذا كانت حريصة على الاستمرار في مهنة الفن فعليها تطوير مهاراتها والابتعاد عن المنطقة الآمنة الخاصة بزوجها محمد سامي ومعاونيه كي تثبت لنا موهبتها الحقيقية.

وعن أبطال العمل الآخرين، تقول خير الله: «أحمد زاهر كان ينفعل بشكل زائد عن الحد في مواقف كثيرة، وأزعم أن أفضل ممثل فيهم هو إدوارد الذي كان جيدا للغاية ومستوعبا لطبيعة شخصية (مجدي)».


مصر Arts دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة