مدفيديف على بُعد فوز من تكرار إنجاز كافيلنيكوف وسافين

مدفيديف على بُعد فوز من تكرار إنجاز كافيلنيكوف وسافين

يلتقي ديوكوفيتش في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس
السبت - 8 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]
ديوكوفيتش (أ.ف.ب) - مدفيديف (أ.ف.ب)

بات دانييل مدفيديف المصنف رابعاً على بُعد فوز واحد من أن يصبح ثالث روسي يتوج بلقب كبير بعد يفغيني كافيلنيكوف ومارات سافين، وذلك ببلوغه نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام للموسم، بفوزه في نصف النهائي على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس الخامس 6 - 4 و6 - 2 و7 - 5.
وكان الروسي البالغ 25 عاماً يخوض نصف النهائي الأول له في البطولة الأسترالية، بعد أن تخلص من مواطنه أندري روبليف في دور الثمانية، في طريقه لإقصاء تسيتسيباس من دون عناء، محققاً فوزه السادس من أصل سبع مواجهات مع اليوناني البالغ 22 عاماً. وحرم الروسي منافسه تسيتسيباس من الوصول إلى النهائي الكبير الأول في مسيرته، وأنهى مشوار اليوناني عند المربع الذهبي الذي سبق أن خاضه ابن الـ22 عاماً مرتين في أستراليا عام 2019 ورولان غاروس عام 2020.
وعلق مدفيديف على المباراة بالقول: «لم تكن الأمور سهلة. شعرت ببعض القلق والعصبية (في المجموعة الثالثة) لأننا في نصف نهائي بطولة غراند سلام وبالنسبة لنا هذه ليست المرة الخمسين كحال نوفاك (ديوكوفيتش) أو روجيه (السويسري فيدرر). لكني سعيد باستعادة أسلوب لعبي، لا سيما في بعض اللحظات الصعبة على إرسالي».
وسيكون الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول والباحث عن لقبه التاسع في ملبورن والـ18 في الغراند سلام، العقبة الأخيرة في وجه حلم مدفيديف في السير على خطى كافيلنيكوف (توج بلقب رولان غاروس عام 1996 وأستراليا عام 1999) وسافين (فلاشينغ ميدوز عام 2000 وأستراليا عام 2005). ويأمل الروسي في تكرار سيناريو مواجهته الأخيرة مع ديوكوفيتش حين فاز على الصربي في دور المجموعات لبطولة الماسترز الختامية في نوفمبر (تشرين الثاني) في طريقه إلى اللقب الأهم في مسيرته حتى الآن، ومعادلة الأرقام بين اللاعبين من حيث الانتصارات والهزائم (فاز ديوكوفيتش أربع مرات ومدفيديف ثلاث مرات).
وفرض التعادل نفسه في مستهل المواجهة التي أقيمت أمام عدد محدود من الجمهور، أبرزهم من مشجعي تسيتسيباس نظراً إلى عدد الجالية اليونانية الكبير في أستراليا، حتى الشوط الثالث حين حصل مدفيديف على أولى فرصتين لكسر إرسال منافسه، ففرط بالأولى ثم أفاد من الثانية، ليخلق الفارق ويتقدم 3 - 2 ثم 4 - 2 و5 - 3 و6 - 4 على إرساله بعد 39 دقيقة.
ثم استهل ابن الـ25 عاماً، الفائز بتسعة ألقاب خلال مسيرته آخرها في بطولة الماسترز الختامية على حساب النمساوي دومينيك تييم، المجموعة الثانية بأفضل طريقة بعدما انتزع الشوط الثالث على إرسال منافسه، ليتقدم 2 - 1 ثم 3 - 1 بعدما حسم الشوط الرابع نظيفاً. وضرب الروسي بقوة أيضاً في الشوط السابع الذي حسمه نظيفاً على إرسال منافسه، متقدماً 5 - 2 قبل أن ينهيها 6 - 2 بإرسال ساحق بعد 36 دقيقة.
وخلافاً لمباراة دور الثمانية ضد نادال حين عاد من بعيد وعوض خسارته المجموعتين الأوليين بفوزه بالمجموعات الثلاث التالية، بدا تسيتسيباس عاجزاً أمام مدفيديف الذي أحبط معنويات منافسه اليوناني بكسر إرساله في الشوط الأول من المجموعة الثالثة ثم حسم الثاني نظيفاً. لكن الحياة عادت إلى اليوناني بانتزاع شوط على إرسال مدفيديف للمرة الأولى في المباراة، معادلاً النتيجة 3 - 3 ثم حصل على فرصة لكسر إرسال منافسه في الشوط الثامن، لكن الأخير أنقذ الموقف وأدرك التعادل 4 - 4 ثم 5 - 5 قبل أن يخلق الفارق في الشوط الحادي، حاسماً إياه على إرسال ليتقدم 6 - 5 قبل أن يحسم الأمور 7 – 5، منهياً اللقاء في ساعتين وتسع دقائق.


أستراليا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة