سامو زين: أطمح للغناء باللهجة «الصعيدية» المصرية

سامو زين: أطمح للغناء باللهجة «الصعيدية» المصرية

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه استغل فترة غيابه في تطوير نفسه فنياً
السبت - 9 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]

عاد الفنان السوري سامو زين للغناء مجدداً بعد فترة غياب امتدت لنحو عامين استغلها في دراسة الموسيقى وتطوير نفسه فنياً، وقال في حواره مع «الشرق الأوسط» إنه دمج ما تعلمه في ألمانيا وبريطانيا أخيراً في الأعمال العربية، ما أدى إلى تصدر أغنياته قوائم الأكثر تداولاً في بعض البلدان العربية ومن بينها العراق ومصر، وكشف زين عن استعداده لعرض فيلمه السينمائي الجديد «اللغز» الذي صور جزءاً كبيراً منه في ألمانيا، كما يستعد لطرح أول مؤلفاته في التنمية البشرية بعنوان «الذات»، وقال إنه يطمح للغناء باللهجة الصعيدية المصرية خلال الفترة المقبلة... إلى نص الحوار:


> في البداية، لماذا تغيبت عن الساحة الفنية والغنائية خلال العامين الماضيين؟

- لم يكن اختفاء أو ابتعاداً فنياً بقدر ما كانت فترة خاصة أعيد فيها ترتيب أوراق حياتي، وأكتشف نفسي وأطور من مهاراتي، وخصوصا في الفترة التي أجبرنا فيها جميعا على الجلوس بالمنزل أثناء جائحة «كورونا»، والتي كنت أتواجد خلالها ما بين ألمانيا وبريطانيا، واستثمرت تلك الفترة في الحصول على تدريبات عدة بشأن تطور الموسيقى على المستوى العالمي، وأعتقد أن كل فنان يريد أن يحافظ على مكانته لدى جمهوره الذي يقدره ويحترمه لذا عليه أن يقدم له كل جديد ويطور من نفسه وأدواته بشكل دائم، وهذا ما قمت به في أعمالي الأخيرة.

> في رأيك كيف استقبل الجمهور هذا «التطور»؟

- رد فعل الجمهور كان رائعاً للغاية، وهذا هو ما يميز مواقع التواصل الاجتماعي، فالفنان يتلقى رد فعل الجمهور في لحظة طرح أعماله الجديدة، ولا ينتظر وقتاً طويلاً لكي يتعرف عليه، فالمتابعون لمسوا اختلافاً كبيراً في الموسيقى الجديدة التي أقدمها على غرار «حورية في جزيرة»، و«أخطبوطا مش عنكبوتا»، كما أنني تدربت على ألوان موسيقية عربية أخرى مثل العراقية وقدمت أغنية «حب حب» وحققت الأغنية انتشارا كبيرا في العراق فور طرحها وكانت الأغنية الأكثر تداولا في العراق عبر المنصات الإلكترونية، وللعلم ما تعلمته لم أنفذه كما هو بل قمت بدمجه مع موسيقانا الشرقية حتى يكون هناك تنوع ما بين الغربي والشرقي، ولا يشعر المستمع الذي يهوى الشرقي باختلاف كبير عليه.

> لماذا صدمت الجمهور بتقديم أغنيات ذات أسماء غريبة؟

- تلك الصدمة أسعدتني كثيرا، لأنها عبارة عن مشروع وفكر لشخصية فنية جديدة أقدمها بالتوازي مع شخصيتي كمطرب رومانسي، والحمد لله أن العمل لم يمر مرور الكرام، مثلما يحدث مع العديد من الأغنيات التي تطرح في الفترة الجارية، كما قدمت للجمهور شكلاً جديداً ومختلفا تماماً، وأنا اعتبر هذه الصدمة إيجابية للغاية لأن تلك الأغنيات حققت نسب تداول كبيرة جداً، وردود الأفعال عليها كانت أكثر من رائعة، فأغنية «حورية في الجزيرة» استلهمت فكرتها من التراث المصري، فأنا مع إعادة تقديم الفنان لنفسه بشكل جديد، وأسعى دائما لمواكبة أحدث الصيحات الغنائية العالمية بشرط توافق ذلك مع عاداتنا وتقاليدنا العربية.

> وما تقييمك لموسيقى «المهرجانات»؟

- أغاني المهرجانات حققت نجاحا كبيراً في مصر والوطن العربي خلال الآونة الأخيرة، وأنا أحبها.

> أغنيتك الجديدة «حبيتو» تصدرت قائمة الأكثر استماعا في «عيد الحب»، في رأيك كيف تحقق ذلك؟

- الفضل في ذلك يعود للفنان أكرم عادل، الذي قام بكتابة وتلحين وتوزيع الأغنية، ووافقت عليها فور سماع كلماتها الأولى وسبب موافقتي عليها سريعا أنها أغنية بسيطة للغاية في الكلام واللحن، وهو أفضل ما يميز أغنيات عيد الحب، كما أنني فضلت عمل تشويق وأسلوب دعائي جديد لها عبر المنصات الإلكترونية، فنحن حاليا في أمس الحاجة للأغنيات الرومانسية.

> وما هي الأعمال التي تعتزم تقديمها خلال الفترة المقبلة؟

- انتهيت من تسجيل أغنيتين وهما «ست الناس»، من كلمات أحمد حسن، وألحان محمد حمدي، وأشارك في توزيعها، والأغنية الثانية لم استقر على اسمها وهي من كلمات الجوكر، وألحان معتز أمين، وتوزيع أسامة عبد الهادي، بالإضافة إلى 30 ابتهالا دينيا سأقدمهم بطريقة شعرية.

> هل سامو زين شخص رومانسي مثلما يظهر في أغنياته؟

- أنا شخص رومانسي جداً، وعلى مدار 20 عاما كنت أحمل في أغنياتي شعار الحب والإنسانية والمحبة، وأشعر بأنني أعيش في حالة حب دائمة سواء مع عائلتي أو جمهوري أو في عملي، وأعتقد أن ذلك هو السبب الرئيسي وراء التغلب على كافة الصعوبات التي أواجهها في حياتي.

> ومتى ستعود إلى السينما؟

- أستعد خلال الفترة الجارية للعودة بقوة للسينما عبر بطولتي لفيلم «اللغز» الذي يعد كذلك أولى تجاربي في كتابة السيناريو، وأعتبر هذه التجربة من الإيجابيات التي اكتسبتها من خلال تواجدي في ألمانيا حيث قمت بدراسة السيناريو، واستعنت ببعض أصدقائي من الكتاب الذين دعموني كثيرا وشجعوني على هذه الخطوة، والفيلم من إنتاج شقيقي إسماعيل الأبرص، وتم تصوير جزء منه في ألمانيا ومن المفترض استكمال التصوير قريبا هناك بجانب التصوير في مصر، والفيلم يدور في إطار اجتماعي بسيط حول التغييرات النفسية التي يتعرض لها الإنسان خلال سنوات عمره، ويغوص في تفاصيل النفس البشرية وأنا أحب هذه النوعية من الأعمال.

> وما هي فكرة الكتاب الذي تواصل كتابته حالياً؟

- منذ فترة طويلة وأنا أحب الكتابة، ربما الغناء والموسيقى أخذا مني تلك الموهبة، ولكن في الفترة الماضية اكتشفت فيها أموراً عدة في حياتي، لم أكن قادراً على إظهارها من قبل، ومنها الكتابة، وأعمل حاليا على تأليف كتاب خاص بي بعنوان «الذات» الذي يناقش فكرة الطاقة الإيجابية التي يجب أن يتمتع بها الإنسان وألا يستسلم لأي مشاعر سلبية نتيجة ما يواجهه من صعوبات في حياته.

> هل سامو زين راض عن مسيرته الغنائية؟

- بالتأكيد، فإنا قدمت ما يقرب من 450 أغنية خلال مشواري الفني، قدمتهم بكافة اللهجات العربية، كما أنني غنيت بـ12 لغة مختلفة من بينها الألمانية والفرنسية والصينية.

> وما الذي تسعى إلى تقديمه خلال الفترة المقبلة؟

- أطمح للغناء باللهجة الصعيدية المصرية والموال النوبي الأصيل.


مصر Arts الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة