كاميرا لكل 5 أشخاص... أميركا ثاني أكثر دولة مراقبة للسكان بعد الصين

سكان يرتدون أقنعة واقية ويمشون أمام كاميرات المراقبة في شارع تجاري بووهان (إ.ب.أ)
سكان يرتدون أقنعة واقية ويمشون أمام كاميرات المراقبة في شارع تجاري بووهان (إ.ب.أ)
TT

كاميرا لكل 5 أشخاص... أميركا ثاني أكثر دولة مراقبة للسكان بعد الصين

سكان يرتدون أقنعة واقية ويمشون أمام كاميرات المراقبة في شارع تجاري بووهان (إ.ب.أ)
سكان يرتدون أقنعة واقية ويمشون أمام كاميرات المراقبة في شارع تجاري بووهان (إ.ب.أ)

تعتبر الولايات المتحدة الأميركية ثاني أكثر الدول التي تُخضع شعبها للمراقبة في العالم بعد الصين، مع كاميرا واحدة لكل خمسة أشخاص في المدن الكبرى، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
ووجد تقرير جديد أن المدن الأميركية الكبرى لديها في المتوسط أكثر من 112 ألفا من كاميرات الدائرة التلفزيونية المغلقة (سي سي تي في)، أو حوالي 2.200 لكل 10 آلاف شخص.
ويعتبر هذا الرقم صغيراً جداً بالنسبة للصين، التي لديها 15 مليونا و880 ألفا و491 كاميرا مراقبة في أماكن مثل شنغهاي، أي ما يعادل كاميرا لكل رجل وامرأة وطفل.
ومن الدول الأخرى التي تحتوي على كاميرات مراقبة كثيرة المملكة المتحدة وسنغافورة وأستراليا وألمانيا وبولندا والبرازيل وهونغ كونغ والهند.
ونظر الباحثون أيضاً في عدد المرات التي طلبت فيها البلدان بيانات شخصية من مواطنيها من شركات مثل «غوغل» و«آبل» و«فيسبوك» و«مايكروسوفت» و«تويتر».
واحتلت الصين المرتبة الأولى هنا - ويرجع ذلك أساساً إلى أنها تحجب معظم المواقع - لكن مالطا احتلت المرتبة الثانية بشكل مفاجئ، مع 33 طلب بيانات لكل 10 آلاف شخص، تليها سنغافورة والولايات المتحدة ولوكسمبورغ وألمانيا.
وأجري التقرير بواسطة «وابسايت تول تستر»، الذي يصنف منصات إنشاء مواقع الويب مثل «وينكس» و«سكوارسبيس».
ولإنشاء تصنيفات المراقبة، تمت مقارنة البيانات الموجودة على كاميرات المراقبة من 150 مدينة من أكثر المدن اكتظاظاً بالسكان - بناءً على التقارير الحكومية ومواقع الشرطة والمقالات الإخبارية - بأرقام السكان في تلك المدن.
وبالنسبة إلى التصنيفات عبر الإنترنت، نظر مؤسس موقع «وابسايت تول تستر»، روبرت براندل، في تقارير الشفافية من «آبل» و«فيسبوك» و«غوغل» و«مايكروسوفت» و«تويتر» المرتبطة بمختلف الحكومات، ثم قارن الأرقام حسب سكان ذلك البلد.
وتعتبر الصين أكبر دولة مراقبة لسكانها في العالم مع 10 آلاف و342 كاميرا مراقبة لكل 10 آلاف مواطن، حيث إن هناك كاميرات أكثر من السكان في بعض المناطق.
ومن بين 150 مدينة تم تحليلها في التقرير، كانت 18 من أكثر 20 مدينة تخضع للمراقبة حول العالم موجودة في الصين.
ويقول براندل إن طلبات الحكومة الصينية للحصول على بيانات عبر الإنترنت منخفضة، فقط لأن معظم المنصات محظورة. ويتم إجبار المواطنين على استخدام موقع تواصل اجتماعي يتم الإشراف عليه بإحكام حيث تراقب الحكومة كل شيء.
وتحظر الحكومة الصينية «غوغل» و«فيسبوك» و«تويتر» و«مايكروسوفت»، لكنها ما زالت قادرة على طلب بيانات من «آبل» خاصة بـ94 ألفا و866 من مواطنيها.
ولدى الولايات المتحدة ثاني أقل نسبة من السكان المراقبين بالكاميرات – 2.232 كاميرا لكل 10 آلاف شخص في المدن الكبرى مثل نيويورك وبوسطن.
وتنشغل الحكومة الأميركية أيضاً بمراقبة مواطنيها عبر الإنترنت. ففي عام 2019 وحده، طلبت بيانات شخصية من «فيسبوك» و«تويتر» و«آيفون» و«مايكروسوفت» و«غوغل» لأكثر من 800 ألف أميركي.
وتحتل المملكة المتحدة المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر مراقبة للسكان، بمعدل كاميرا مراقبة واحدة لكل 16 مواطناً في مدنها الكبرى، حيث إن لندن وحدها هي موطن لأكثر من 620 ألفا و707 كاميرات أمنية.


مقالات ذات صلة

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

يوميات الشرق أطفال يشاركون الأبطال في ختام جولة شعلة الألعاب السعودية (الشرق الأوسط)

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

أقرت السويد قانوناً يسمح للأجداد بالحصول على إجازة والدية، مدفوعة الأجر، لرعاية أحفادهم لمدة تصل إلى 3 أشهر في السنة الأولى للطفل.

«الشرق الأوسط» (ستوكهولم)
الولايات المتحدة​ صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
إعلام بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تُظهر هذه الصورة التي التُقطت في 27 أبريل 2024 مصمم الرقصات ساهيل كومار الذي اشتهر سابقاً على «تيك توك» بعرض رقصات شعبية خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب)

نجوم «تيك توك» المحظور في الهند يستصعبون إعادة بناء شهرتهم على المنصات الأخرى

يواجه المستخدمون السابقون لتطبيق «تيك توك» الصيني المحظور بالهند، صعوبات لمعاودة تحقيق نجاح عبر شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».