محاكمة 3 شبان فرنسيين بتهمة سرقة طعام من المزابل

محاكمة 3 شبان فرنسيين بتهمة سرقة طعام من المزابل

آلاف التوقيعات في حملة للتضامن معهم
الأربعاء - 15 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 04 فبراير 2015 مـ

بدأت في مونبلييه، جنوب فرنسا، أمس، محاكمة شابين وفتاة قُبض عليهم متلبسين بأخذ أطعمة من حاويات النفايات العائدة لأحد المتاجر الكبيرة. ويواجه «لصوص المزابل» تهمة سرقة مواد سريعة التلف وقد تجاوزت مدة صلاحيتها. وتأتي القضية وكأنها التجسيد الحقيقي لأحداث فيلم سينمائي فرنسي جديد بدأ عرضه منذ أسبوعين.
تتراوح أعمار المتهمين ليا وأدريان ومايك بين 24 و32 سنة. وبحسب ملف القضية التي تعود وقائعها إلى الربيع الماضي، فإنهم أوقفوا شاحنتهم الصغيرة قرب متجر للمواد الغذائية والمنزلية يقع في ضاحية مونبلييه، ثم تسلقوا الحواجز الحديدية وتسللوا إلى الساحة الداخلية التي توضع فيها حاويات النفايات. وقد تمكن الثلاثة من ملء 7 أكياس كبيرة بمواد غذائية كانت مخصصة للإتلاف لانتهاء صلاحية استخدامها. وبين المسروقات عبوات لسمك السلمون وعلب لكبد البط. ولم يتمكن اللصوص من الهرب لأن دورية للشرطة اعترضت شاحنتهم في لحظة انطلاقها، بينما كان أفرادها يبحثون عن شاحنة مسروقة.
المتهمون ينتمون لجماعة «فريغان» التي يرفض أعضاؤها الانخراط في المنظومة الاقتصادية لمجتمع يصفونه بأنه مادي وينبذ القيم الأخلاقية. وهم يقيمون في خرائب المدينة ويعمل أحدهم تقنيًا للعروض الفنية والثانية طالبة جامعية والثالث عاطل عن العمل. وبحسب أوراق التحقيق فإنهم اعتادوا التقاط طعامهم من حاويات النفايات قرب المتاجر الكبرى، بعد أن تغلق أبوابها. وقد نظم أنصارهم حملة للتضامن معهم وجمعوا 3867 توقيعًا يعترض أصحابها على محاكمتهم.
بعد الحادث، جرى احتجاز المتهمين لمدة 12 ساعة، ثم أطلق سراحهم في انتظار المحاكمة. وفي حال الإدانة فإن كلاً منهم يواجه عقوبة تصل إلى السجن لـ7 سنوات وغرامة قدرها 150 ألف يورو، عدا القضية الموازية للمتهم مايك والمتمثلة بقيادة شاحنة مسروقة. وقال أدريان، أحد المتهمين، لموقع إخباري إن الشرطة أرادوا تلبيسهم تهمة السرقة من داخل المتجر في حين أنهم لم يأخذوا سوى البضائع المنتهية الصلاحية والتي في طريقها إلى مكبات النفايات. ورغم أن مدير المتجر لم يطلب تعويضًا فإنه تقدم ببلاغ لحماية نفسه من التبعات القانونية في حال حدثت حالات تسمم بين مستهلكي الأطعمة المسروقة.


اختيارات المحرر

فيديو