واشنطن تعمل على «تحديد المسؤول عن الهجوم الصاروخي في العراق»

واشنطن تعمل على «تحديد المسؤول عن الهجوم الصاروخي في العراق»

الثلاثاء - 4 رجب 1442 هـ - 16 فبراير 2021 مـ
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ف.ب)

قال البيت الأبيض، اليوم (الثلاثاء)، إن إدارة الرئيس جو بايدن ما زالت تعمل على تحديد المسؤول عن هجوم صاروخي على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في شمال العراق أسفر عن مقتل متعاقد مدني، أمس (الاثنين)، وإصابة آخرين من عراقيين وأجانب بينهم عسكري أميركي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في مؤتمر صحافي: «ما زلنا نعمل من خلال التعاون مع شركائنا العراقيين لتحديد المسؤولية عن هذا الهجوم»، مشيرةً إلى أن الإدارة «غاضبة» من هذا الهجوم، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأعلن البيت الأبيض أيضاً أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، تَواصل مع نظيره العراقي فؤاد حسين بشأن الهجوم. فيما قال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن بلينكن تحدث أيضاً مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وحذرت الأمم المتحدة (الثلاثاء) من خروج الوضع عن السيطرة في العراق بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف ليلاً قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنوداً أميركيين.

والهجوم هو الأول الذي يستهدف مرافق غربية عسكرية أو دبلوماسية في العراق منذ نحو شهرين، إذ يعود الهجوم الأخير إلى منتصف ديسمبر (كانون الأول) عندما انفجرت صواريخ قرب السفارة الأميركية في بغداد.

ودانت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس – بلاسخارت، في تغريدة «مثل هذه الأعمال الشنيعة والمتهورة» التي «تشكل تهديدات خطيرة للاستقرار». ودعت إلى «ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وأربيل لتقديم الجناة إلى العدالة».

وبقي مطار أربيل مغلقاً صباح (الثلاثاء) فيما تقوم السلطات بتقييم الأضرار، كما أكد مدير المطار أحمد هوشيار، لوكالة الصحافة الفرنسية.

وندد وزير الخارجية الأميركي، مساء الاثنين، في بيان بـ«الهجوم الصاروخي»، متعهداً بـ«محاسبة المسؤولين عنه». وأضاف أنه تواصل مع رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، لتأكيد «الدعم» الأميركي «الكامل» لإجراء تحقيق في الهجوم.

وأدان بارزاني بدوره الهجوم «بأشدّ العبارات»، فيما جاء في تغريدة للرئيس العراقي برهم صالح أن «استهداف أربيل الذي أوقع ضحايا، يُمثل تصعيداً خطيراً وعملاً إرهابياً إجرامياً».

وبدأ استهداف منشآت عسكرية ودبلوماسية غربية في العراق منذ خريف عام 2019 بالصواريخ، لكنّ معظم هذه الهجمات تركّز في العاصمة بغداد.

وأطلقت طهران فجر 8 يناير (كانون الثاني) 2020 صواريخ على قاعدتي عين الأسد (غرب) وأربيل (شمال) حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين في العراق، رداً على اغتيال قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية قرب مطار بغداد.

مذّاك استهدفت صواريخ بشكل متكرر السفارة الأميركية في العاصمة العراقية، ونسب مسؤولون أميركيون وعراقيون هذه الهجمات إلى فصائل موالية لإيران.


أميركا أخبار أميركا أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة