شكوك في إعلان أنقرة العثور على جثث أتراك في كردستان العراق

شكوك في إعلان أنقرة العثور على جثث أتراك في كردستان العراق

مع انتهاء «مخلب النسر 2» ضد «العمال الكردستاني»
الاثنين - 4 رجب 1442 هـ - 15 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15420]
خلوصي أكار وزير الدفاع التركي

أثار إعلان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار العثور على جثث 13 مواطناً تركياً في إحدى المغارات التابعة لحزب العمال الكردستاني في جبل «كارا» بكردستان العراق لدى إعلانه انتهاء العملية العسكرية التركية «مخلب النسر - 2» التي نفذها الجيش على مدى 4 أيام الشكوك حول أسباب وجودهم هناك وعدم الإعلان عن اختطافهم من قبل.
وأعلن أكار، أمس (الأحد)، انتهاء عملية «مخلب النسر - 2» في المنطقة، مشيراً إلى مقتل 48 من عناصر العمال الكردستاني والقبض على اثنين آخرين في العملية التي كانت انطلقت في 10 فبراير (شباط) الحالي. وأشار أكار، في تصريح خلال زيارته فجر أمس مركز إدارة عملية «مخلب النسر - 2» مع عدد من القادة العسكريين، إلى مقتل 3 جنود وإصابة 3 آخرين خلال عمليات الاقتحام البري، مضيفاً: «عندما اقتحمت قواتنا مغارات المنظمة الإرهابية (العمال الكردستاني) عثرنا على جثث 13 من مواطنينا المدنيين الذين اختطفتهم المنظمة سابقاً».
وذكرت وزارة الدفاع التركية، في بيان، أن العملية بدأت بضربات جوية ثم نفذ جنود هبطوا في المنطقة بطائرة هليكوبتر عملية برية. وأضافت: «ضبطنا أسلحة وذخائر لإرهابيي العمال الكردستاني أعداء الإنسانية في المغارة التي قتلوا فيها بوحشية 13 مواطناً من مواطنينا شمال العراق». وأرفقت الوزارة في بيانها الذي نشرته عبر «تويتر» صوراً للأسلحة والذخائر المضبوطة في المغارة.
وقال أكار: «وفقاً لإفادة أحدهم (أحد عنصري العمال الكردستاني اللذين قبض عليهما)، فإن الإرهابي المسؤول عن المغارة أقدم على قتل المدنيين الـ13 عندما اقتربت القوات التركية من المغارة المذكورة»، مشيراً إلى أنه لم يتم الإعلان من قبل عن اختطاف المواطنين الأتراك «لأسباب أمنية».
وأثار تصريح أكار الكثير من التساؤلات والشكوك حول كيفية وصول هذا العدد من المدنيين ووجودهم في منطقة عمليات عسكرية خطيرة. وذهب بعض المحللين الأتراك إلى أنهم إما خطفوا أثناء العمليات الأمنية في جنوب شرقي البلاد ضد عناصر العمال الكردستاني، ثم نقلوا إلى شمال العراق بواسطة السلطات التركية للتغطية على مقتلهم، أو أنهم من عناصر المخابرات التركية ممن كانوا يوجدون في المنطقة ويحاربون حزب العمال الكردستاني، ولذلك صرح أكار بأنه لم يتم الإعلان عن خطفهم من قبل لأسباب أمنية، أو أن الإعلان عن مقتلهم الآن في منطقة العمليات محاولة لتشويه صورة العمال الكردستاني وتأكيد أنه منظمة إرهابية تقوم بإعدامات مدنية للمدنيين.
وطالب سياسيون ومعارضون أتراك بتقديم تفسير منطقي لوجود هؤلاء المقتولين، وكيف وصل العمال الكردستاني إليهم، وما إذا كان هو من نقلهم وأعدمهم بحسب الاتهامات التركية التي لم يعلق عليها حزب العمال الكردستاني حتى الآن، أم أنّهم كانوا مكلّفين بمهام أمنية وعسكرية ترفض السلطات الإفصاح عنها.
واعتبرت وكالة «بلومبرغ» الأميركية، في تحليل لها، أن هذا الإعلان قد يخدم حملة أنقرة المطالبة بإنهاء الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في سوريا، على اعتبار أنها ذراع للعمال الكردستاني، لافتة إلى أن العملية تعد الأكثر دموية التي ينفذها العمال الكردستاني، إذا ثبت أنه قام بها. وأشارت الوكالة إلى أن هذا التوجه دعمه مطالبة المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، في تغريدة عبر «تويتر» أمس، انتقد فيها صمت العالم على اعتداءات المسلحين الأكراد ضد المدنيين، قائلاً إن «هذا الصمت المخجل يعد شراكة في الجريمة، لكن تركيا لن تظل صامتة».
وللتخفيف من الصدمة، وتوجيه الأنظار بنوع من التعمية والتوظيف السياسي، انتقد رئيس حزب الحركة القومية، الحليف لحزب العدالة والتنمية الحاكم، دولت بهشلي: «من يحاول حماية وتبرئة الخونة الذين أطلقوا النار على الأبرياء»، قائلاً إن من يفعل ذلك «هو إرهابي شريك في الجريمة».
وتسعى تركيا لإنشاء منطقة عازلة في شمال العراق وسوريا لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها فرعاً من حزب العمال الكردستاني في سوريا. ونفذت سلسة عمليات في شمال العراق إلى جانب العمليات العسكرية في سوريا من أجل تحقيق هذا الهدف. ونقلت وكالة «ميزوبوتاميا» عن قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تشكل الوحدات الكردية غالبية قوامها، السبت، أن العمليات العسكرية التركية الأخيرة في شمال العراق تقوض القتال ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، وتساعده على العودة إلى المنطقة، متهمة الجيش التركي بالسعي لإزالة مكاسب الأكراد والعرب وشعوب أخرى في المنطقة. وأضافت أنها تعتبر هجمات الجيش التركي على منطقة كارا شمال العراق «خطيرة». وجدّدت استمرار موقفها الحازم ضد إرهاب «داعش» و«هجمات غزو الدولة التركية».


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو