«المركز العربي الأوروبي» يفتح ملف تمويل الجماعات المتطرفة وطرق مكافحتها

«المركز العربي الأوروبي» يفتح ملف تمويل الجماعات المتطرفة وطرق مكافحتها

مناقشة الاستراتيجية الإعلامية السعودية ضد الإرهاب الشهر المقبل في باريس
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 03 فبراير 2015 مـ

يناقش منتدى دولي تشهده باريس الشهر المقبل قضايا التمويل الذي تتحصل عليه الجماعات المتطرفة بشكل عام، وتنظيم داعش بشكل خاص، كما يبحث الخطة الإعلامية والاستراتيجية السعودية في مكافحة الإرهاب، فضلا عن التطرق إلى الضربات الجوية التي توجهها قوات التحالف ضد التنظيم المتطرف في العراق وسوريا حاليا.
وتتصدر قضايا الاستراتيجية السعودية لمواجهة الإرهاب وتقييم الضربات العسكرية ضد تنظيم داعش، مناقشات المنتدى الدوري الرابع الذي ينظمه «مركز الدراسات العربي الأوروبي» في 10 مارس (آذار) المقبل.
وأوضح الدكتور صالح بن بكر الطيار، رئيس «المركز العربي الأوروبي»، أن المركز سينظم المنتدى الشهر المقبل، تحت عنوان: «الإرهاب: أخطاره واستراتيجيات مكافحته»، بمشاركة عدد من الشخصيات العربية والدولية المتخصصة في المجال الاستراتيجي والسياسي والقانوني والديني والإعلامي.
وبين أن المنتدى الذي يهدف إلى تعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات العالمية، سيركز على تعريف الإرهاب ومصادر تمويله وتبرئة الإسلام منه، وإبراز دور القوى الإقليمية والدولية في مواجهته، وأهم الاستراتيجيات في سبيل ذلك، فضلا عن أنه يقدم رؤية استراتيجية حول كيفية منع الإرهابيين من نشر أفكارهم واستخدام أدوات التواصل الاجتماعي.
ويتحدث في الجلسة الافتتاحية رئيس المركز عن الأوضاع التي تمر بها المنطقة العربية والإسلامية، في ظل ما تشهده من موجات إرهابية تستهدف أمنها واستقرارها ووحدتها، بما يسيء إلى الدين الحنيف الذي يقوم على أساس الإخاء والمحبة والتسامح، وليس العنف والتكفير كما تفعل الحركات التكفيرية.
ويتضمن المنتدى 4 جلسات؛ الأولى تبحث تعريف الإرهاب ومفهومه القانوني، والفرق بينه وبين المقاومة، ورأى الأديان فيه، ومصادر التمويل والجهات الداعمة له.
وبحسب الطيار، تتطرق الجلسة الثانية لدور القوى الإقليمية والدولية، وأهمية فرض عقوبات على المنظمات الإرهابية ماليا واقتصاديا وعسكريا وقانونيا، ويشارك بها متحدثون من مصر وتركيا وإيران، كما يتطرق متحدثون غربيون خلال الجلسة إلى التحالف العربي والدولي ضد الإرهاب وتقييم الضربات العسكرية ضد تنظيم داعش.
وتناقش الجلسة الثالثة أهم الاستراتيجيات لمواجهة الحركات والمنظمات الإرهابية، ومنها الإجراءات التي اتخذتها السعودية على صعيد المواجهة والمناصحة، وكذلك إجراءات مجلس الأمن، وبعض الدول الأخرى مثل فرنسا.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو