إدارة بايدن تبقي رسوماً إضافية فرضها ترمب على سلع أوروبية

إدارة بايدن تبقي رسوماً إضافية فرضها ترمب على سلع أوروبية

الجمعة - 29 جمادى الآخرة 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ
مرفأ نيويورك ونيو جيرسي في بايون (أرشيف - رويترز)

قررت الإدارة الأميركية الجديدة أن تبقي حاليا الرسوم الإضافية على بعض السلع الأوروبية، التي دخلت حيز التطبيق في 12 يناير (كانون الثاني)، على خلفية النزاع القديم بين مجموعتي بوينغ وإيرباص لصناعة الطائرات.
وفي مذكرة، تُنشر اليوم الجمعة في الجريدة الرسمية، قال مكتب الممثل التجاري الأميركي إنه «ليس من الضروري في هذه المرحلة مراجعة» هذه العقوبة التجارية.
ومنذ توليه منصبه، لمّح الرئيس جو بايدن إلى أنه لن يغير التعرفة الجمركية الإضافية التي فرضتها إدارة سلفه دونالد ترمب. لكنه أعرب عن رغبته في إحياء الروابط السلمية مع حلفائه التاريخيين، ومنهم دول الاتحاد الأوروبي.
وتستهدف الرسوم الجمركية المعنية التي تم الإعلان عنها في نهاية عام 2020، سلعا الفرنسية والألمانية بواقع 25 % على بعض أنواع المشروبات و15% على أجزاء تصنيع الطائرات. وهي دخلت حيز التنفيذ قبل أيام قليلة من انتهاء ولاية دونالد ترمب التي تدهورت خلالها العلاقات التجارية للولايات المتحدة مع الاتحاد الأوروبي.
وورد في النص أن «الممثل التجاري الأميركي سيواصل درس الإجراءات المتخذة خلال سير التحقيق».
وتضاف الرسوم المطبقة منذ يناير إلى تلك المفروضة منذ العام 2019 على سلع أوروبية مثل النبيذ والأجبان وزيت الزيتون وطائرات إيرباص.
وتتواجه الشركة الأوروبية المصنعة للطائرات ومنافستها الأميركية، ومن خلالهما بروكسل وواشنطن، منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2004 أمام منظمة التجارة العالمية بشأن مساعدات حكومية تُقدَّم للمجموعتين وتُعتبر غير قانونية من الجانبين.
في 2019، تم السماح للولايات المتحدة بفرض رسوم على سلع وخدمات أوروبية تبلغ قيمتها حوالى 7.7 مليار دولار تستورد سنوياً، وهي أكبر عقوبة تسمح بها منظمة التجارية العالمية.
وفي قرار مماثل بعد عام، سمحت المنظمة للاتحاد الأوروبي بفرض رسوم على السلع المستوردة من الولايات المتحدة. ومنذ ذلك الحين، فرض الاتحاد الأوروبي رسوماً جمركية على صادرات أميركية بقيمة 4 مليارات دولار.
وأوردت قناة «سي إن بي سي» الإخبارية الاميركية الأربعاء أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اقترح في محادثة هاتفية مع بايدن أجراها في 24 يناير تسوية هذا الخلاف القديم»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.


أميركا الإقتصاد الأميركي الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة