بلينكن: على واشنطن أن تتعامل مع بكين من موقع القوة

بلينكن: على واشنطن أن تتعامل مع بكين من موقع القوة

الأربعاء - 28 جمادى الآخرة 1442 هـ - 10 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15415]

قال وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن: «على الولايات المتحدة أن تنخرط مع الصين من موقع قوة، في الجوانب التخاصمية للعلاقة، أو التنافسية، أو التعاونية الموجودة في مصلحتنا المشتركة»، مذكراً بأنه «عندما نتراجع، تملأ الصين المكان». واعتبر بلكين، في لقاء مع تلفزيون «سي إن إن» الأميركي، أن «هذا يعني الدفاع عن قيمنا، وليس التنازل عنها، عندما نرى انتهاكاً لحقوق الأويغور في شينجيانغ أو للديمقراطية في هونغ كونغ». وأضاف أن «لدينا مخاوف عميقة وخطيرة» حيال الإبادة ضد الأويغوريين من الأقلية المسلمة في الصين.
في غضون ذلك، أجرت حاملتا طائرات أميركيتان تدريبات عسكرية في بحر الصين الجنوبي، في إشارة إلى أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، وإدارته بصدد اتخاذ موقف قوي للاعتراض على مطالبات الصين بالسيادة في المياه المتنازع عليها. ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أمس (الثلاثاء) عن البحرية الأميركية قولها، في بيان، إن حاملتي الطائرات «ثيودور روزفلت» و«نيميتز»، قامتا أمس بـ«كثير من التدريبات التي تهدف إلى زيادة إمكانية التشغيل المشترك بين القطع، بالإضافة إلى قدرات القيادة والتحكم». وأشارت إلى أن التدريبات تم استخدامها لإثبات قدرة البحرية الأميركية على العمل في ظل بيئات تتسم بالصعوبة. وكان آخر مرة أجرت فيها الولايات المتحدة عملية ثنائية في بحر الصين الجنوبي في يوليو (تموز) الماضي.
من جانبها، أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي أن سفينتين حربيتين تابعتين للبحرية الفرنسية أبحرتا مؤخراً في بحر الصين الجنوبي، في دورية ترمي للتأكيد على حرية الملاحة في مياه تؤكّد الصين سيادتها عليها. وقالت الوزيرة، في تغريدة على «تويتر»، إن الغواصة النووية الهجومية «إيمرود» وسفينة الدعم «سين» نفّذتا هذه الدورية غير المعهودة في بحر الصين الجنوبي. وأضافت أن هذه الدورية هي «دليل صارخ على قدرة البحرية الفرنسية على الانتشار بعيداً ولفترة طويلة فيما يتعلق بشركائنا الاستراتيجيين الأستراليين والأميركيين واليابانيين».
وهذه المياه هي موضع نزاع بين الصين التي لا تنفك ترسانتها البحرية تزداد قوة وبين قوى عالمية أخرى، في مقدّمها الولايات المتحدة. وفي حين تؤكّد بكين سيادتها على البحر بأسره، تقول الولايات المتّحدة وحليفاتها إن هذه المياه دولية، وبالتالي تخضع لمبدأ حرية الملاحة فيها، في خلاف يهدّد باندلاع نزاع بين القوتين العالميتين الكبيرتين.
وفرنسا، الحليف الأساسي للولايات المتحدة، ولا سيما في حلف شمال الأطلسي، تمتلك مناطق اقتصادية حصرية واسعة في المحيط الهادي بسبب أراضيها الواقعة ما وراء البحار. ومنذ سنوات جعلت باريس من منطقة المحيطين الهندي والهادئ والدفاع عن حرية الملاحة فيهما إحدى أولوياتها. وفي تغريدتها، قالت الوزيرة الفرنسية: «لماذا مثل هذه المهمة؟ لإثراء معرفتنا بهذه المنطقة والتأكيد على أن القانون الدولي هو القاعدة الوحيدة المرعية الإجراء، أياً يكن البحر الذي نبحر فيه». وتأتي هذه الدورية أيضاً بعد تولّي الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن مهام منصبه، في تغيير، يتوقّع أن يعزّز أو يعيد التأكيد على تحالفات معيّنة، بعد 4 سنوات فوضوية من ولاية سلفه دونالد ترمب.
وفي أبريل (نيسان) 2019، وقع حادث بحري بين سفن حربية صينية والفرقاطة الفرنسية «فاندميير» التي كانت تبحر في مضيق تايوان، وهي منطقة حساسة أخرى بالنسبة لبكين التي طلبت يومها من الفرقاطة الفرنسية مغادرة تلك المياه. ومن جانبها، ذكرت وزارة الخارجية الصينية أمس أن بكين ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سيادتها وأمنها، وأدلى المتحدث باسم الوزارة وانغ ون بين بهذا التصريح، في إفادة صحافية يومية في بكين.


اختيارات المحرر

فيديو