تونس ترجح خروجها من «ذروة الإصابات»

تونس ترجح خروجها من «ذروة الإصابات»

أكدت مواصلة الالتزام بالقيود
الثلاثاء - 27 جمادى الآخرة 1442 هـ - 09 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15414]
مريض «كورونا» في تونس يعبر عن سعادته بهزيمة المرض (إ.ب.أ)

كشف عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا في تونس، الحبيب غديرة، عن تسجيل مؤشرات أولية إيجابية على تحسن الوضع الوبائي، طالباً مواصلة التزام التونسيين بإجراءات وقاية من الفيروس لمحاصرة الوباء في انتظار وصول اللقاحات. وأكد تراجع الضغط على المستشفيات نتيجة انخفاض طلبات العلاج بالمقارنة مع الأسابيع الماضية، وهو ما يوحي بوجود انفراج نسبي على مستوى الإصابات الجديدة وعدد الوفيات.

وأفاد المصدر ذاته بعودة المناعة الطبيعية بعد أسابيع شهدت خلالها تونس مستويات قياسية في حصيلة الإصابات، مرجحاً أن تكون البلاد قد سجلت ذروة الإصابات بالفيروس خلال شهري ديسمبر (كانون الأول) ويناير (كانون الثاني) الماضيين، وهي الآن تشهد تراجع الموجة الثانية على مستوى الانتشار إثر تشكل ما سماه «سياجاً أو حصناً» من المناعة الجماعية، على حد تعبيره.

ورجح غديرة المختص في الأمراض الصدرية، أن يكون تغير الوضع المناخي في اتجاه ارتفاع درجات الحرارة قبيل حلول فصل الربيع قد يكون أيضاً من بين العوامل التي ساهمت في تراجع حدة انتشار الوباء. وفي انتظار الانطلاق في أولى عمليات التلقيح منتصف شهر فبراير (شباط) الحالي، من المنتظر أن ينحسر الوباء وتتراجع أعداد الإصابات الجديدة والوفيات كذلك.

على صعيد متصل، أعلنت وزارة الصحة التونسية في السادس من هذا الشهر أنها أحصت 52 حالة وفاة جديدة و910 إصابات جديدة بفيروس كورونا، وقد ارتفع بذلك العدد الإجمالي للوفيات المبلغ عنها إلى 7214 حالة في حين بلغ العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس 217.086 حالة. وخلال الفترة ذاتها، تمكن نحو 173.862 من الشفاء مما جعل نسبة التعافي ترتفع إلى 80 في المائة. ويقيم حالياً نحو 1846 مصاباً بالوباء في المستشفيات التونسية، ومن بين هؤلاء توجد 401 حالة في أقسام العناية المركزة فيما يخضع 159 مصابا للتنفس الاصطناعي.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو