السعودية: التهاون في الاحترازات تسبب في ارتفاع الإصابات

السعودية: التهاون في الاحترازات تسبب في ارتفاع الإصابات

80 % منها يرتبط بالمناسبات العائلية وحفلات الزواج وتجمعات المطاعم
الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1442 هـ - 08 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15413]
مجمع تجاري في السعودية بعد فرض عدد من الإجراءات منها إغلاق المطاعم (أ.ف.ب)

حثت الأجهزة الصحية المختصة في السعودية أفراد المجتمع على تحمُّل مسؤولية مراعاة التدابير الاحترازية لتجنّب أي إغلاق كلي أو جزئي أو تطبيق لمنع التجول، وذلك بالالتزام بالإجراءات الوقاية من فيروس «كورونا».
وأرجع الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة ارتفاع منحنى الإصابات المؤكدة بـ«كورونا» المستجد، «كوفيد - 19»، إلى التراخي في الإجراءات والاحترازات، مبيناً أن 80 في المائة من الإصابات ارتبطت بالمناسبات العائلية وحفلات الزواج وتجمعات المطاعم. وارتفعت الإصابات اليومية خلال الفترة الماضية بنسبة 300 في المائة، كما ارتفعت الحالات الحرجة في العناية المركزة بنسبة 35 في المائة، وذلك من أدنى مستوى ونقاط سجلها المنحنى منذ ثلاث أسابيع.
وقال العبد العالي: «رصدنا ارتفاعاً في عدد الإصابات بــ(كورونا) مؤخراً، والقضاء على الوباء يتطلب الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وأن نتعاون ولا نتهاون. فقيام البعض بعدم التقيد سيضر بعدد كبير من أفراد المجتمع، الأمر مقلق، ويحتم علينا أن نتقيد بأعلى مستويات الجدية والالتزام»، مهيباً بالمواطنين إلى الالتزام بالتوجيهات الصحية، منها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة وغسل اليدين، محذراً من خطورة التجمعات في الأماكن العامة.
وفيما يخص انتشار متحورات فيروس «كورونا» في كثير من مناطق ودول العالم، أكد العبد العالي أن وزارة الصحة في السعودية لديها إجراءات متميزة لمواجهة فيروس «كورونا» المتحور، فيما أن انتشاره ومدى تحوره تحت الدراسة والرصد.
وعن مستجدات اللقاح بين أن نتائج لقاح «أسترازينيكا» المضاد لـ«كورونا» مبشرة وواعدة، خاصة فيما يتعلق تأثيره بخفض شدة المرض بعد تلقي اللقاح، مذكراً بأن هيئة الغذاء والدواء في السعودية لا ترخص ولا تعتمد أي لقاح إلا إذا حقق الفعالية والمأمونية، وأنها ستعلن عما يستجد لديها من أنواع اللقاحات التي تم اعتمادها.
وذهب عبد العالي في حديثه بالمؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بالمشاركة مع المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، للحديث حول مستجدات فيروس «كورونا»، أنه تم تطعيم أكثر من 443 ألف مستفيد من لقاح «كورونا»، مشيراً إلى أن موعد الجرعة الثانية من لقاح كورونا ما بين 3 و6 أسابيع من الجرعة الأولى، وإذا دعت الحاجة لتأخير الثانية فهذا لا يعني انعدام الفعالية.
من جانبه، حذر المتحدث الأمني لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب من بث الشائعات التي تتسبب بإثارة الهلع فيما يخص فيروس «كورونا»، أو تداولها أو نشر معلومات مغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن عقوبة هذه المخالفات قد تصل إلى مليون ريال غرامه أو السجن لمدة لا تقل عن سنة ولا تزيد عن خمس سنوات، أو بهما معاً، وتتضاعف العقوبة في حال تكرار المخالفة.
وبيَّن الشلهوب أنه في خلال أسبوع واحد رصدت الجهات الأمنية 31 ألفاً و868 مخالفة للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من فيروس «كورونا المستجد» (كوفيد - 19)، بزيادة تقدر بـ72 في المائة مقارنة بالأسبوع الماضي، شكلت نسبة المخالفات التي ضبطها بعد البدء في تنفيذ عدد من الإجراءات الوقائية والاحترازية بجميع مناطق المملكة للحفاظ على الصحة العامة، ومنع انتشار فيروس «كورونا» منذ الساعة الـعاشرة من مساء الخميس نسبة 32 في المائة من إجمالي، ما تم ضبطه خلال هذا الأسبوع.
ودعا المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أثناء المؤتمر الصحافي إلى ضرورة الاستشعار بالمسؤولية، قائلاً: «على الجميع استعارهم بمسؤوليتهم والتقيد بالاحترازات، وتثمين ما تقدمه القيادة للحفاظ على سلامة قاطني هذه الأرض المباركة»، مؤكداً أن قرار منع التجول بيد المجتمع، وأن الجهات المختصة تراقب المنحنيات الخاصة بـ«كورونا»، وتعمل على التقييم المستمر فيما يخص فرض إجراءات مشددة، ومتى ما دعت الحاجة سيتم إقرار ذلك.
وعلى صعيد الإحصاءات، أعلنت وزارة الصحة السعودية، أمس (الأحد)، عن تسجيل 317 إصابة جديدة بالفيروس التاجي خلال الساعات الـ24 الماضية، مقابل 386 إصابة، أمس، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا العدوى بواقع خمس حالات وفاة جديدة، مقابل أربع وفيات في اليوم السابق، وتماثل 278 مريضاً للشفاء.
وأصبح إجمالي عدد الإصابات بـ«كورونا»، التي سجلت في المملكة منذ بداية الجائحة 370278 إصابة مؤكدة منها 6402 حالة وفاة و361515 حالة شفاء و2361 حالة نشطة 408، منها حرجة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو