عمرها 120 ألف عام... اكتشاف أقدم الرموز البشرية على عظمة بقرة منقرضة

عمرها 120 ألف عام... اكتشاف أقدم الرموز البشرية على عظمة بقرة منقرضة

السبت - 23 جمادى الآخرة 1442 هـ - 06 فبراير 2021 مـ
عظمة حُفر عليها ستة نقوش تم اكتشافها (ديلي ميل)

اكتشف علماء الآثار عدداً لا يحصى من العظام أثناء التنقيب في مواقع حول العالم، لكن عظمة يعود تاريخها إلى 120 ألف عام قدمت دليلاً على أول الرموز التي يستخدمها البشر، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
وتم الكشف عن عدد من العظام بموقع نيشر - رملة قرب مدينة حيفا الإسرائيلية، مع واحدة وجد عليها ستة نقوش يقول الخبراء إنها «تحمل أهمية رمزية أو روحية».
ويتراوح طول النقوش بين 38 و42 مليمتراً، وتم نحتها على عظمة ماشية كبيرة (بقرة) منقرضة، وهي من الأنواع التي كانت شائعة في الشرق الأوسط خلال ذلك الوقت.
وحدد الباحثون في الجامعة العبرية أيضاً أن العلامات قد تم إجراؤها بواسطة شخص استخدم يده اليمنى وأداة الصوان، وأكمل المشروع في جلسة واحدة.
وقبل الاكتشاف الأخير، كان يعتقد منذ فترة طويلة أن البشر استخدموا الرموز لأول مرة خلال العصر الحجري القديم الأوسط، والآن هناك أدلة تدعم هذه النظرية.
وجاء في الدراسة أن «هذا النقش هو على الأرجح مثال للنشاط الذي يستخدم رموزاً، وهو أقدم مثال معروف لهذا الشكل من الرسائل الذي تم اعتماده في بلاد الشام».
وتابع الباحثون: «نحن نفترض أن اختيار هذا العظم بالذات كان مرتبطاً بحالة هذا الحيوان في مجتمع الصيد القديم، وهو مؤشر على العلاقة الروحية التي كانت تجمع الصيادين مع الحيوانات التي قتلوها».
واكتشف الباحثون شظايا العظام أثناء عملهم في موقع نيشر - رملة قرب، الذي يعود أيضاً إلى العصر الحجري القديم الأوسط.
وقال الدكتور يوسي زيدنر من معهد علم الآثار في الجامعة العبرية إن الموقع كان يُستخدم على الأرجح كمخيم أو مكان اجتماع للصيادين من العصر الحجري القديم، وكانوا يذبحون الحيوانات التي اصطادوها هناك.
وتم استخدام التصوير ثلاثي الأبعاد لتحليل جزء العظم المحفور، مما سمح للفريق برؤية عرض تفصيلي للنقوش.
وأوضحت الدكتورة إيريس غرومان - ياروسلافسكي من جامعة حيفا: «بناءً على تحليلنا المختبري واكتشافنا للعناصر المجهرية، تمكنا من القول أن الناس في عصور ما قبل التاريخ استخدموا أداة حادة مصنوعة من حجر الصوان لحفر النقوش».
ولاحظ الفريق المشارك في الدراسة أيضاً أن تحليلهم يثبت أن العلامات لم يتم صنعها أثناء ذبح الحيوان.
وقال الدكتور زيدنر: «من العدل أن نقول إننا اكتشفنا واحداً من أقدم النقوش الرمزية الموجودة على وجه الأرض. هذا الاكتشاف له آثار مهمة للغاية لفهم كيفية تطور التعبير الرمزي عند البشر. في الوقت نفسه، بينما لا يزال من غير الممكن تحديد المعنى الدقيق لهذه الرموز، نأمل أن يكشف البحث المستمر عن تلك التفاصيل الأساسية».


اسرائيل أخبار إسرائيل حيوانات عالم الحيوان تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة