كيف يمكن تفسير التراجع الكبير لانتشار «كورونا» في الهند؟

كيف يمكن تفسير التراجع الكبير لانتشار «كورونا» في الهند؟

الجمعة - 22 جمادى الآخرة 1442 هـ - 05 فبراير 2021 مـ
امرأة في الهند تخضع لاختبار «كورونا»(رويترز)

تُعتبر الهند التي تُعدّ 1.3 مليار نسمة ثاني دولة أكثر تضرراً بوباء «كوفيد - 19» في العالم مع تسجيل أكثر من 10.7 مليون إصابة، لكن العدد اليومي للإصابات والوفيات الجديدة يتراجع منذ أشهر. «وكالة الصحافة الفرنسية» تعرض بالتفصيل الوضع الوبائي في البلد العملاق الواقع في جنوب آسيا:

أبلغت الهند عن أول إصابة بـ«كوفيد - 19» في 30 يناير (كانون الثاني) 2020، وعن أول وفاة في منتصف مارس (آذار). بلغ عدد الإصابات اليومية الجديدة ذروته في منتصف سبتمبر (أيلول) مع أكثر من 97 ألف إصابة، بحسب أرقام وزارة الصحة.

أحصت البلاد نحو ألف وفاة يومياً كمتوسط، في سبتمبر (أيلول)، قبل أن يشهد هذا الرقم انخفاضاً. والثلاثاء، تم تسجيل 8635 إصابة جديدة و94 وفاة، وهي أدنى أرقام منذ ثمانية أشهر. مع إجمالي 10.7 مليون إصابة و155 ألف وفاة، سجلت الهند معدل وفيات بين الأدنى في الدول العشرين الأكثر تضرراً من الوباء.

وعلى سبيل المقارنة، فإن الولايات المتحدة تسجل أعلى عدد وفيات في العالم، مع أكثر من 26 مليون إصابة ونحو 450 ألف وفاة. وبحسب جامعة جونز هوبكنز الأميركية، فإن الهند تسجل 11.43 وفاة لكل مائة ألف نسمة فيما تسجل الولايات المتحدة 136.55. تخوف الاختصاصيون من آثار «كوفيد - 19» الكارثية على المدن الهندية المكتظة بالسكان مع ظروف نظافة صحية سيئة. كما كان النظام الصحي الذي يعاني من نقص في التمويل ومن قصور مزمن يثير مخاوف أيضاً من الأسوأ.

منذ بدء التحذير من الوباء، اتخذت الحكومة إجراءات للسيطرة على انتشار الفيروس، وعلقت الرحلات الجوية الدولية، وفرضت في مارس (آذار) تدابير إغلاق هي بين الأشد في العالم. وفرضت وضع الكمامات في العديد من الولايات، ونشرت حملات إعلامية على نطاق واسع حول التدابير الواجب اتخاذها لتجنب الإصابة.

ثم خُففت إجراءات الإغلاق تدريجياً اعتباراً من يونيو (حزيران) بهدف إنعاش الاقتصاد المتعثر. وقال أطباء من ولايات غوجارات (غرب) وأوتار براديش (شمال) وأندرا براديش (وسط) ونيودلهي وبومباي - التي يبلغ عدد سكانها الإجمالي أكثر من 330 مليون نسمة - لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنه تم تسجيل تراجع كبير في عدد المصابين في المستشفيات. في نيودلهي، أعلنت الحكومة أن 90 في المائة من الأسرة المخصصة لمرضى «كوفيد - 19» شاغرة.

وقال الطبيب ديفين جونيجا، في مستشفى نيودلهي الكبير، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «نعالج حالياً ما بين 40 و50 مريضاً»، بعدما كانت «الطوابير طويلة» في يونيو.

أعلن الخبراء إنه من المستحيل تفسير الانخفاض الكبير في انتشار الفيروس في الهند، دون إجراء دراسات معمقة. لكن المؤشرات الأولى تدل على أنه وضع مناعة جماعية، أي أن نسبة كبيرة من السكان باتت محصنة ضد المرض في معظم أنحاء الهند.

وقال خبير الفيروسات شهيد جميل: «أرى أن هناك عدداً كافياً من الناس في الهند تعرضوا للفيروس. وربما يكون هذا هو سبب انخفاض الأعداد».

لكن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بونام خيترابال سينغ كان أكثر حذراً بقوله إن «الهند بلد شاسع ومتنوع، ومن الصعب أن نعزو تراجع الإصابات إلى المناعة الجماعية». منذ منتصف يناير (كانون الثاني)، تقوم الهند بتلقيح سكانها بهدف طموح يتمثل في تحصين 300 مليون شخص بحلول يوليو (تموز).

يرى الخبراء أنه من المبكر جداً التفاؤل بالنسبة للوضع في الهند. وقال سينغ: «يجب ألا نخفف الحذر»، مضيفاً: «كلما تركنا الوقت للفيروس للانتشار في كل مكان، زاد خطر ظهور نسخ متحورة جديدة. إنه خطر فعلي، على المستوى العالمي».


الهند فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة