أطعمة ومشروبات شائعة تزيد من حرقة أحماض المعدة

أطعمة ومشروبات شائعة تزيد من حرقة أحماض المعدة

أبرزها الطماطم والبصل والقهوة
الجمعة - 16 جمادى الآخرة 1442 هـ - 29 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15403]

حينما يتعلق الأمر بزيادة إفراز أحماض المعدة، وتسربها إلى المريء، ما يتسبب في آلام حُرقة الفؤاد (Heart Burn)، فهناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تشكل مشكلة لدى كثير من الناس.

ويذكر كل من باحثي جامعة هارفارد وأطباء «مايو كلينك» أن من هذه الأطعمة والمشروبات: القهوة والبصل والطماطم والشوكولاته والأطعمة المقلية والأطعمة الدهنية وفواكه الحمضيات والنعناع والأطعمة الغنية بالتوابل وغيرها.

وصحيح أن أفضل استراتيجية هي تجنب تناولها من قبل منْ يُعانون من أحماض المعدة، لكن منها أطعمة تدخل في إعداد أكثر من نصف وجبات الطعام لكثير من الناس، وضمن غالبية مشروباتهم الدافئة. وهذا ما يتطلب محاولة التخفيف من تأثيراتها عليهم، إما بتقليل تناولها أو إجراء تعديلات في كيفية تناولها.


- أطعمة «حارقة»

وننتقي ثلاثة منها لمعرفة آلية تسببها بالأذى على المعدة وكيفية تفادي ذلك، وهي:

• الطماطم: من الأغذية الشائعة التي على رأس قائمة الأطعمة التي تسبب زيادة حموضة المعدة وارتجاع أحماضها إلى المريء وعسر الهضم. وإشكالية الطماطم أنها من الأطعمة الشائعة، وتحديداً تُعد الطماطم رابع أكبر فاكهة/ خضراوات مستهلكة في جميع أنحاء العالم. ويتم تناولها طازجة في السلطات والسندويشات، كما توجد في مجموعة من الأطعمة والمشروبات المختلفة. وهي وإن كانت بالأصل فاكهة، فإنها مكون رئيسي في طيف واسع من أطباق الأطعمة المالحة، مثل صلصة السباغيتي واللازانيا والبيتزا، وأنواع مختلفة من الحساء واليخنة وأطباق الأرز الشعبية.

وسبب الإقبال عليها أنها واحدة من المصادر الرئيسية لمضادات الأكسدة مثل اللايكوبين (Lycopene)، وتحتوي أيضاً على كمية عالية من فيتامين سي (C) وفيتامين الفوليت (Folic Acid)، إضافة إلى البوتاسيوم وعدد آخر من المعادن والفيتامينات. وتختلف النسبة المئوية لهذه العناصر الغذائية اعتماداً على مدى قربها من النضج وكيفية طهوها.

والطماطم نفسها بالأصل حمضية المكونات، لأنها تحوي عدداً من الأحماض. كما يمكن أن يتسبب تناولها وتناول الأطعمة المحتوية على الطماطم المصنعة (الصلصات والعصائر وما إلى ذلك) في تحفيز المعدة على إنتاج مزيد من الأحماض.

وحمضية الطماطم تأتي من احتوائها على حمض الفوليك (فيتامين الفوليت) وحمض الستريك (Citric Acid) وحمض الأسكوربيك (فيتامين سي) وحمض الماليك (Malic Acid). وعندما تكون الطماطم غير ناضجة وخضراء، فإن حمض الماليك هو المكون الرئيسي لجميع الأحماض الموجودة في الطماطم. لكن كميته الموجودة في الطماطم، هي أقل بالمقارنة مع الليمون والبرتقال والأطعمة الغنية بالحمضيات. وكلما زاد نضج الطماطم، انخفضت درجة الحموضة بمقدار كبير.

وللأشكال المختلفة من منتجات الطماطم درجة حموضة أعلى، ذلك بسبب الإضافات إليها أثناء الطهو، وبسبب تأثير عملية الطهو على مكوناتها، وكذلك بسبب المواد الحافظة المضافة إليها عند التعليب.

وللتخفيف من المعاناة بعد تناول الطماطم، يُنصح طبياً بالخطوات التالية:

- انتقاء وتناول الطماطم الناضجة.

- تناول الطماطم الطبيعية النيئة.

- تقليل مدة طهو الطماطم.

- إزالة البذور والقشرة عنها قبل الطهو أو التناول طازجة.

- تقليل إضافة الدهون والبهارات الحارة أثناء طهو الأطعمة بالطماطم.

- يمكن أن يساعد طهو الطماطم مع صودا الخبز (Backing Soda) في تقليل حموضتها.


- البصل

• البصل البنفسجي: يحب البعض تناول البصل، خصوصاً نوعية البصل البنفسجي (Purple Onions)، أو الأرجواني، دون بقية أنواعه. وكإضافة عند الطهو، لزيادة النكهة في مذاق الطعام. وأيضاً لاحتوائه على عدد من المعادن والفيتامينات. لكن، ووفق نتائج عدة دراسات علمية، يزيد البصل بشكل كبير من جميع علامات المعاناة من حرقة المعدة لدى مرضى تسريب أحماض المعدة، مقارنة بعدم وجود البصل في وجبة الطعام. ولذا فإن تناول البصل عامل قوي وطويل أمد التأثير للارتجاع في مرضى حرقة المعدة.

وإحدى آليات هذه الزيادة، تسبب البصل في حدوث خلل وظيفي في العضلة العاصرة في أسفل المريء، خصوصاً إذا كان من نوعية البصل الأرجواني ذي الرائحة النفاذة والطعم الغني اللاذع. وعضلة أسفل المريء هي عضلة تساعد في الحفاظ على بقاء الأحماض المتكونة في داخل المعدة ومنع تسريبها إلى المريء.

والإشكالية الأخرى في تسبب البصل الأرجواني بأعراض آلام المعدة وعسر الهضم والحموضة، هي احتواؤه على نوعية الفودماب (FODMAP) من السكريات القابلة للتخمر في القولون. وهي سكريات لا يستطيع الجهاز الهضمي هضمها.

ووفقاً لنتائج دراسة تم نشرها في عدد سبتمبر (أيلول) 2017 من المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي (World Journal of Gastroenterology)، فإن البصل معروف علمياً بزيادة التسبب في حرقة المعدة، وأحد أسباب ذلك هو تلك النوعية من السكريات. كما أن تناوله غالباً ما يؤدي إلى خلل في العضلات الملساء بالأمعاء، وهو سبب آخر لعسر الهضم وانتفاخ البطن.

ولذا نجد البصل النيئ والمطبوخ على رأس قائمة الأطعمة المزعجة لكثير من الأشخاص الذين يعانون من تسريب أحماض المعدة.

وتشير نتائج التحاليل العلمية إلى أن درجة حموضة البصل الأرجواني تفوق درجة حموضة البصل الأبيض والأصفر، وبشكل أكبر تفوق درجة حموضة البصل الأخضر. وكذلك تتركز في البصل الأرجواني تلك المواد التي تتسبب في ارتخاء العضلة العاصرة بأسفل المريء.

وإضافة إلى التأثير على العضلة العاصرة السفلية، يحتوي البصل على كميات وافرة من الزيوت الطيارة (Volatile Oils). وبسببها، ثمة دلائل علمية على أن البصل المطبوخ مقارنة بالبصل النيئ، خصوصاً نوعية البصل الأرجواني، يزيد من إنتاج المعدة للأحماض لدى الكثيرين.


- القهوة والكافيين

يتوفر الكافيين بنسب متفاوتة في كثير من المشروبات، كالقهوة والشاي وأنواع من المشروبات الغازية وغيره. ومن المعروف علمياً أن الكافيين يعمل على أمرين، هما: تحفيز إفراز حمض المعدة، وتحفيز ارتخاء العضلة العاصرة في أسفل المريء.

وتظهر الدراسات الطبية الحديثة أن تأثير الكافيين على إفراز حمض المعدة أكثر تعقيداً مما كان يعتقد سابقاً. وأن مستقبلات الطعم المر في الفم تشارك في هذا الأمر. وللتوضيح، فإن الكافيين بالأصل مركب كيميائي ذو طعم مُرّ، وبالتالي ينشط عدد من مستقبلات الطعم المر في براعم التذوق بالفم. وإضافة إلى التأثير المباشر للكافيين على خلايا بطانة المعدة لإثارة إفراز الحمض، فإن إثارة الكافيين لمستقبلات تذوق الطعم المُرّ في الفم أيضاً تحفز المعدة لإنتاج الحمض.

هذا بالإضافة إلى أن حبوب القهوة الخضراء، غير المحمصة، تحتوي على كثير من الأحماض وبدرجات واضحة.

ولأن نسبة الكافيين تتفاوت في أنواع القهوة والشاي، يمكن التخفيف من تلك التأثيرات على حموضة المعدة عبر عدة آليات، منها:

- تناول مشروب الشاي الأخضر لأنه يحتوي على كمية كافيين أقل من الشاي الأسود.

- زيادة تحميص القهوة (Dark Roast) تتسبب في إزالة كثير من الكافيين، وكلما زاد التحميص وغَمُق لون حبوب القهوة، قلّت كمية الكافيين.

- تحميص القهوة ببطء ولمدة أطول، وعدم الاستعجال في ذلك، يتسبب في خفض كمية الأحماض، ولذا فإن حبوب القهوة الغامقة باللون البني هي أقل احتواء على الأحماض، وذلك مقارنة بحبوب القهوة المحمّصة بدرجة بنية خفيفة (Medium Roast Medium Roast). وهناك طريقة أخرى يستخدمها منتجو «ماركات القهوة منخفضة الحموضة» (low acid coffee brands) لتقليل مستوى الحموضة، وهي إزالة الطبقة الخارجية الشمعية (Waxy Outer Layer) من حبوب البن قبل التحميص.

- انتقاء أنواع القهوة التي تمت زراعتها في مرتفعات منخفضة (Low Elevations)، والتي تحتوي على كميات منخفضة من الأحماض مقارنة بالتي تمت زراعتها في مرتفعات عالية.

- إعداد مشروب القهوة بطريقة باردة (Cold Brewing)، التي تنتج قهوة ذات مذاق غني وأقل مرارة، ويفضلها أيضاً كثير من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل ارتجاع المريء أو مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي. وهذه الطريقة قادرة على تحييد الحمض الموجود في القهوة بشكل فعال عبر استخدام الماء البارد بدلاً من الماء الساخن في المكبس الفرنسي للقهوة (French Press)، لاستخراج النكهة من الحبوب. وتحديداً، تحتوي قهوة المشروب البارد على نسبة حمضية أقل بمقدار 70 في المائة من فنجان القهوة العادي.

- أسباب مرضية وسلوكية لزيادة إفراز أحماض المعدة

> الوظيفة الرئيسية للمعدة هي المساعدة في هضم وتفتيت كتلة الطعام الذي نتناوله، وبالتالي تحويله إلى هيئة قابلة لمزيد من الهضم الدقيق في الأمعاء الدقيقة. ومن أهم وسائل المعدة لذلك: استخدام حمض الهيدروكلوريك (Hydrochloric Acid)، وهو حمض المعدة الرئيسي الذي تفرزه خلايا بطانة المعدة بكمية ملائمة لحجم وجبة الطعام وفي أوقات تناولها، وذلك تحت إشراف وتحكّم الجهاز العصبي وعدد من الهرمونات، التي من أهمها هرمون الجاسترين (Gastrin Hormone).

ولكن في بعض الحالات المرضية، يمكن أن تنتج المعدة كمية عالية من الحمض، وبشكل متواصل، ما قد يؤدي إلى كثير من الأعراض غير السارة والمزعجة. ومن أمثلتها:

- ردة الفعل الوجيز للتوقف عن تناول أدوية خفض إنتاج المعدة للأحماض (Rebound Acid Hypersecretion).

- متلازمة زولينجر إليسون (Zollinger-Ellison Syndrome) التي يرافقها زيادة مفرطة لإنتاج هرمون الجاسرين.

- الإصابة بعدوى ميكروب جرثومة المعدة الحلزونية (Helicobacter Pylori Infection).

- انسداد مخرج المعدة إلى الأمعاء الدقيقة (Gastric Outlet Obstruction).

- فشل الكليتين المزمن (Chronic Kidney Failure).

- زيادة إنتاج أحماض المعدة المجهول السبب (Idiopathic Acid Hypersecretion)، وهو يحدث في كثير من الأحيان.

كما قد يتسبب في المشكلة نفسها عدد من السلوكيات في الحياة اليومية، ومنها:

- عدم مضغ الطعام جيداً قبل البلع.

- كبر حجم كتلة الطعام المُبتلعة في كل لقمة.

- الاضطراب في توقيت تناول وجبات الطعام.

- ممارسة بعض السلوكيات غير الصحية في الحياة اليومية، كالتدخين.

وزيادة إنتاج المعدة للأحماض ترتبط بزيادة تسريب خروج تلك الأحماض إلى المريء، وربما وصولاً إلى الفم. كما أن في ظروف محددة، قد تتسرب أحماض المعدة إلى المريء دونما وجود زيادة ملحوظة في إنتاج المعدة للأحماض. وعادة عند البلع، ترتخي العضلات العاصرة المحيطة بأسفل المريء كي تسمح بدخول الطعام والسوائل إلى المعدة، ثم تعود العضلة للشد مرة أخرى. ولكن إذا ارتخت أو ضعُفت العضلة العاصرة تلك، يمكن أن يتسرب حمض المعدة إلى المريء. وقد يكون الارتجاع الحمضي أسوأ عندما الانحناء أو الاستلقاء. وهذا التسريب الحمضي يتسبب في ألم حرقة الفؤاد (حرقة المعدة)، وهو ألم حارق في الصدر، خلف عظمة الصدر مباشرةً. وغالباً ما يكون أسوأ بعد الأكل أو في المساء أو عند الاستلقاء أو الانحناء.

ومن الأعراض الأخرى: تكرار التجشؤ، الغثيان والقيء، بحّة الصوت، ألم الحلق، تسويس الأسنان، صعوبة البلع، زيادة اللعاب، مرارة الطعم في الفم.


- استشارية في الباطنية


العالم الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة