كيف يؤثر القمر على نومك؟

نوم الإنسان يتأثر بشكل واضح بالدورة القمرية (رويترز)
نوم الإنسان يتأثر بشكل واضح بالدورة القمرية (رويترز)
TT

كيف يؤثر القمر على نومك؟

نوم الإنسان يتأثر بشكل واضح بالدورة القمرية (رويترز)
نوم الإنسان يتأثر بشكل واضح بالدورة القمرية (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن قدرتنا على النوم تتأثر بشكل واضح بالقمر والدورة القمرية.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد استخدم الباحثون القائمون على الدراسة أجهزة مراقبة المعصم، لتتبع أنماط النوم لدى 98 فرداً يعيشون في ثلاث مناطق مختلفة في الأرجنتين على مدار شهر إلى شهرين.
وأشار الباحثون إلى أن المنطقة الأولى كانت منطقة ريفية ليس بها كهرباء، في حين كانت الثانية منطقة ريفية أخرى لديها وصول محدود للكهرباء، بينما كانت تقع المنطقة الثالثة في محيط حضري لديه وصول كامل إلى الكهرباء.
وأظهر المشاركون في جميع المناطق الثلاثة نفس نمط تذبذبات النوم مع تقدم القمر خلال دورة مدتها 29.5 يوماً، مع تغيير مدة النوم بما يتراوح بين 20 و90 دقيقة، وتفاوت أوقات النوم من 30 إلى 80 دقيقة.
ووجد المؤلفون أن ذروة التأخر في النوم وقلة مدته حدثت في فترة الثلاثة إلى خمسة أيام التي سبقت ليالي اكتمال القمر، والعكس حدث في الليالي التي سبقت ظهور القمر الجديد.
وأظهرت البيانات أن هذا التأثير يكون أقوى كلما كان الوصول إلى الكهرباء محدوداً.
وقال مؤلف الدراسة هوراسيو دي لا إغليسيا، أستاذ علم الأحياء بجامعة واشنطن، إن «البيانات كانت مفاجئة إلى حد ما، لأن التوقع الأولي كان قلة النوم وزيادة النشاط في ليالي اكتمال القمر. لكن اتضح أن هذا يحدث خلال الليالي التي تسبق اكتمال القمر».
وأضافت: «نحن البشر نميل إلى الاعتقاد بأننا تمكننا بطريقة ما من التحكم في الطبيعة، واستخدام الضوء الصناعي هو مثال رائع على ذلك. ولكن اتضح أن هناك بعض قوى الطبيعة التي لا يمكننا الهروب منها».
وكتب الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية Science Advances إلى أن هذه النتائج تشير بقوة إلى أن نوم الإنسان يتأثر بشكل واضح بالدورة القمرية بغض النظر عن خلفية الأشخاص العرقية والاجتماعية والثقافية ومستوى تحضرهم.



دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
TT

دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن المال يمكن أن يشتري السعادة، وهو ما يتناقض مع سنوات من ادعاء علماء النفس والأدباء والأغنياء عكس ذلك.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن أصحاب الملايين والمليارديرات أكثر سعادة من أولئك الذين يكسبون أقل من 500 ألف دولار سنوياً.

وفي الدراسة، قام الباحثون بقياس مستويات السعادة اليومية لعدد من المشاركين عبر تطبيق للجوالات الذكية يسمى «تتبع سعادتك».

وأشار الفريق إلى أن إدخال البيانات في التطبيق في الوقت الفعلي سمح بالحصول على نتائج أكثر واقعية من خلال «الاتصال المتكرر بالأشخاص في لحظات زمنية عشوائية خلال الحياة اليومية، والسؤال عن مدى سعادتهم في تلك اللحظة في الوقت الفعلي».

بالإضافة إلى ذلك، فقد بحث الفريق في بيانات 4000 شخص بمتوسط ​​ثروة تتراوح بين 3 ملايين دولار إلى 8 ملايين دولار من 17 دولة، ونظروا أيضاً في استطلاع أجري عام 1985 للأشخاص الموجودين في قائمة «فوربس» للأغنياء، وقد تمكنوا من تحديد العلاقة بين زيادة الثروة وارتفاع مستويات السعادة.

ووفقاً للنتائج، فقد وجد الباحثون أن أولئك الذين يكسبون نحو 500 ألف دولار أو أكثر حصلوا على درجات 5.5 و6 من أصل سبعة في مقياس الشعور بالرضا والسعادة، في حين حصل أولئك الذين يكسبون نحو 100 ألف دولار سنوياً على نحو 4.6، وأولئك الذين يكسبون ما بين 15 ألفا إلى 30 ألف دولار سنوياً على 4 درجات.

وشدد ماثيو كيلينغسورث، باحث السعادة في كلية «وارتون» بجامعة بنسلفانيا، الذي قاد فريق الدراسة، على أن «حجم الفرق بين الدخل المنخفض والعالي هائل»، مؤكداً أن هذا يشير إلى انقسام ملحوظ في مستويات السعادة بين أفراد الطبقة المتوسطة والعليا.

ولفت كيلينغسورث إلى أن السعادة تنبع من بعض الاحتياجات المهمة التي يلبيها المال، مثل الغذاء الجيد والمأوى والاستقرار.

وتتوافق هذه النتائج مع نتائج بحث أجراه خبراء الإحصاء في بريطانيا عام 2015، وأظهر أن رضا البريطانيين عن حياتهم وإحساسهم بقيمتهم وسعادتهم يزداد مع ازدياد ثرواتهم.