«النوبلي» الفيزيائي ويلتشيك يقدم 10 مفاتيح لفهم الواقع البشري

«النوبلي» الفيزيائي ويلتشيك يقدم 10 مفاتيح لفهم الواقع البشري

الهجمات المضادة للفكر الفلسفي تكشف عن فقر الخيال ونقص المعرفة
الخميس - 15 جمادى الآخرة 1442 هـ - 28 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15402]

يعود البروفسور فرنك ويلتشيك (Frank Wilczek)، الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء، لإمتاعنا بكتابه الجديد «الأساسيات: عشرة مفاتيح للواقع (Fundamentals: Ten Keys to Reality)» الذي نُشر في 12 يناير (كانون الثاني) 2021. وبهذا الفعل، يواصل ويلتشيك مشروعه الرائع في جعل الفهم العام للمفاهيم الأساسية التي يقوم عليها وجودنا البشري، دعامة أساسية للثقافة العامة التي ما عادت محض خزان معلوماتي بقدر ما برهنت على أهميتها الاستراتيجية في الارتقاء بالحياة البشرية ووضع الفرد في سياق دوره المجتمعي؛ إذ لا يمكن أن نتوقّع دوراً دينامياً للفرد في مجتمعنا المعقّد بكل ما يواجهه من تهديدات مربكة، من غير فهم رصين لأساسيات العلم الفيزيائي.

لا تقتصر ضرورة الفهم المجتمعي العام على هذه الضرورة التي يمكن توصيفها بـ«الضرورة البراغماتية»؛ بل إن شحذ الجهاز الفلسفي للفرد وقدراته التحليلية وشغفه المعرفي يعمل على تعزيز أريحيته الفكرية وتذوّق جماليات الحياة وعلاقاتها المشتبكة.

يُعرَف عن ويلتشيك ولعه الفلسفي بالموضوعات الخاصة بما تسمّى «الأسئلة الكبرى (The Big Questions)» التي يمكن إجمالها في ثلاثة أسئلة تأصيلية: أصل الكون، وأصل الحياة، وأصل الوعي. وهو يخالف وجهة نظر بعض الفيزيائيين المعاصرين (من أمثال ستيفن هوكينغ، ولورنس كراوس، ونل ديغراسه تايسون) التي تقول بموت الفلسفة؛ بل هو يؤكّدُ أن هذه الهجمات المضادة للفكر الفلسفي تكشف عن فقر في الخيال ونقص في المعرفة بشأن الموضوعات التي تتمحور عليها الفلسفة.

يرى ويلتشيك أن ثمة الكثير في هذا العالم إلى جانب قوانين الفيزياء والظواهر الفيزيائية، ولدينا نتاج خبرة صراعية امتدت قروناً مع المعضلات الفكرية الكبرى في محاولة حثيثة لتحسين المفاهيم؛ لذا لن يكون من الحكمة أن نشطب على كل هذا التراث الفكري الحافل.

وسبق للبروفسور ويلتشيك أن صرح من قبلُ بأنه تحصّل على كثير من الإلهام المشرق (كما فعل آينشتاين قبله) عبر التفكّر في الحصيلة المتراكمة من الأدبيات الفلسفية التي شحذت عقله ووسائله الفكرية بعدما قرأ أعمالاً فلسفية رائعة كتبها (على سبيل المثال) ديفيد هيوم أو إرنست ماخ أو برتراند راسل.

يبدأ الكتاب الجديد للبروفسور ويلتشيك بتقديم ذي عنوان ينطوي على قصدية واضحة «مولودٌ ثانية (Born Again)»، وهي إشارة إلى أن فهم التفاصيل العلمية الخاصة بالمفاهيم الأساسية التي يتأسس عليها الكون والوجود البشري، وبكل حمولتها الفلسفية، إنما يمثل انعطافة مفصلية يمكنها إعادة تشكيل نظرة الفرد تجاه الوضع البشري بالكامل.

رؤية فلسفية لتقدم البشرية

تعقبُ التقديم مقدّمة ذات جمال فلسفي أخّاذ، ثم يواجهنا المتن الرئيسي للكتاب، الذي جعله ويلتشيك في قسمين رئيسيين اثنين:

القسم الأول: عنوانه «ما الذي يوجد هناك»، ويتناول فيه الكينونات الموجودة في الكون، ويلاحظ أن المؤلف يستخدم أسلوباً سردياً لم نعهده في الأدبيات الفيزيائية السابقة التي تناولت تأريخ العلم وفلسفته؛ فهو يوظف منطق الكثرة والقلة في توصيف هذه الموجودات الجوهرية: الكثير من الفضاء (Space)، الكثير من الزمن، القليل من المواد الأساسية المشكّلة للكون، القليل من القوانين، الكثير من المادة والطاقة.

القسم الثاني: عنوانه «بدايات ونهايات»، ويتناول فيه المؤلف الموضوعات الأساسية التالية: «التاريخ الكوني كتاب مفتوح»، و«انبثاق التعقيد (Complexity)»، و«الكثير من الأشياء الإضافية التي ينبغي علينا توقعها»، و«الغموض سيبقى ملازماً للوجود البشري»، و«مفهوم التكاملية (Complementarity) يوسّع العقل».

يختتم المؤلف كتابه بحصيلة ختامية يقدّم فيها رؤيته الفلسفية لرحلتنا البشرية في هذا الكون والسيناريوهات المتوقعة لها.

عقب قراءتي الأولية الاستكشافية لهذا الكتاب تعمّقت قناعتي بأن الفيزيائيين هم بعض أفضل فلاسفة عصرنا (لكنهم ليسوا الوحيدين)، وأن فهماً علمياً وفلسفياً أفضل لعالمنا لن يكون متاحاً ما لم نحصل على معرفة أولية بأفكار أهمّ فيزيائيي عصرنا، خصوصاً أن هؤلاء قادرون على تخليق تشبيكات متداخلة بين الحقول المعرفية، وهو ما بات يُعرف بـ«نظرية التعقيد (Theory of Complexity)» التي أصبحت تشغل موقعاً ريادياً في جبهات العلم المتقدمة في عالم اليوم.


نظرية الأنساق المعقدة

يمثل البروفسور ويلتشيك - كما أرى - واحداً من أرقى العقول الفيزيائية التي تعاملت مع «نظرية الأنساق المعقّدة»، وهو عقل فلسفي غاية في الثراء والفرادة. نشر ويلتشيك أفكاره الفلسفية في عدد من الكتب السابقة المنشورة له، وسعى ويلتشيك منذ بداياته إلى فهم التصاميم الشائعة في الطبيعة، وقد نما لديه هذا الشغف منذ أن كان طالب رياضيات شاباً، وهو يقول في هذا الشأن:

«أحببتُ دوماً اللعب مع الأنماط، والتفكير بشأن ذلك النوع من التجريد. كنتُ مولعاً دوماً بالمنطق الرياضياتي الذي أراه فرعاً من الفلسفة، كما تملّكني شغف لا حدود له بالنظرية الخاصة بكيفية عمل العقل. درست شيئاً من البيولوجيا العصبية وعلم الحاسوب وأنا في خضم محاولاتي الحثيثة للكشف عن كيفية تداخل الأنماط المجردة في عمل العقل».

ويلتشيك ليس فيزيائياً نظرياً ذا ريادة في ميدانه فحسب؛ بل هو دارس مولع للفلسفة، وعاشق محبّ للشاعر الإنجليزي ويليام بليك (WILLIAM BLAKE)، فضلاً عن عشقه العظيم للأدب والتاريخ.

ويلتشيك أحد روّاد «نظرية التعقيد»؛ لذا أرى أن الفصل الخاص بانبثاق التعقيد ذو أهمية متفرّدة في الكتاب، خصوصاً أن مثل هذه المفاهيم المتقدمة قلّما يتناولها كتاب فيزيائي موجّهٌ للجمهور العام.

يكتب ويلتشيك في تقديمه للكتاب العبارات الافتتاحية التالية:

«هذا كتاب حول الدروس الأساسية التي يمكن أن نتعلمها من دراسة العالم الفيزيائي (المادي). قابلتُ كثيراً من البشر الشغوفين بالعالم الفيزيائي والمتلهّفين لتعلّم ما الذي تقوله الفيزياء الحديثة حول هذا العالم.

قد يكون هؤلاء محامين أو أطباء أو فنانين أو طلبة أو معلّمين أو آباءً أو - ببساطة - أناساً شغوفين فحسب ممن يمتلكون الذكاء؛ لكن تعوزهم المعرفة. حاولتُ في هذا الكتاب أن أقدّم لهؤلاء وسواهم الرسائل الأساسية للفيزياء الحديثة بأبسط طريقة ممكنة من غير الإخلال بالدقة المطلوبة، وقد حاولتُ - ما استطعتُ - الإبقاء على أصدقائي الشغوفين وأسئلتهم حاضرين دوماً في عقلي وأنا أكتب هذا الكتاب.

إن هذه الدروس الأساسية - بالنسبة لي - تنطوي على ما هو أكبر من الحقائق المجرّدة بشأن كيفية عمل العالم الفيزيائي. إن هذه الحقائق ذات سطوة طاغية من جانب؛ وجميلة بشكل فائق الغرابة من جانب آخر. هذا شيء مؤكّد؛ لكن الأسلوب الفكري الذي يتيحُ لنا اكتشاف هذه الحقائق هو إنجاز عظيم أيضاً. إنه أمرٌ فائق الأهمية أن نفهم الكيفية التي تعمل بها هذه الحقائق الأساسية في وضعنا - نحن البشر - بصورة متناغمة ودقيقة في إطار الصورة الكبرى».

أرشّحُ هذا الكتاب ليكون حاضراً بقوة في مقدّمة جدول قراءات الشغوفين بمثل هذه الكتب لسنة 2021.


* كاتبة وروائية ومترجمة عراقية تقيم في الأردن


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة