«حكومة» المعارضة تمنع تداول الليرة السورية في إدلب

«حكومة» المعارضة تمنع تداول الليرة السورية في إدلب

ارتفاع أسعار المواد الغذائية
الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1442 هـ - 27 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15401]
مسؤول سوري في دمشق يحمل العملة الورقية الجديدة (إ.ب.أ)

تشهد مناطق شمال غربي سوريا، تراجعاً ملحوظاً في الإقبال على شراء اللحوم والعديد من أصناف الخضار في ريف إدلب الشمالي، خصوصاً من العائلات النازحة التي تعيش غالبيتها ضمن تجمعات المخيمات، حيث يعود السبب في ذلك إلى تردي الأوضاع المادية والمعيشية وعدم توفر فرص للعمل وشح تقديم المساعدات والكثافة السكانية التي طرأت على الشمال السوري.

وأصدرت «الحكومة السورية المؤقتة» قراراً بمنع تداول العملة الورقية من فئة 5000 ليرة سورية ضمن مناطق سيطرتها.

وإضافة إلى منع تداول الورقة النقدية التي أعلن المركزي السوري عن بدء تداولها أمس، أكد القرار أيضاً قراراً سابقاً يمنع تداول الورقة النقدية من فئة 2000 ليرة، وورد في القرار الذي تم تذييله بتوقيع «رئيس الحكومة السورية المؤقتة» عبد الرحمن مصطفى، أنه يستند إلى قرار «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» واقتراح «وزير المالية والاقتصاد» في تلك الحكومة.

كانت تلك الحكومة قد أعلنت رسمياً بدء التعامل بالليرة التركية في المناطق الخاضعة لسيطرتها. وفي وقت سابق طُرحت الليرة التركية للتداول بدلاً من العملة الوطنية السورية، ما أدى إلى ارتفاع في الأسعار أقله بفرق تصريف العملة، حيث رصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان)، أسعار العديد من هذه المواد في كل من مدينة إدلب وريفها والتي تباع بالليرة التركية، وذلك خلال شهر يناير (كانون الثاني) 2021. وكانت على الشكل التالي: لحم الغنم بـ40 ليرة، ولحم الفروج بـ12 ليرة، ولحم البقر بـ34 ليرة، والزيت النباتي بـ7 ليرات، وزيت الزيتون بـ7 ليرات، والسكر بـ4 ليرات، والأرز بـ7 ليرات، وصحن البيض بـ8 ليرات، والعدس بـ5 ليرات، والبندورة بليرتين، والكوسا بليرتين، والخيار بليرة، والبطاطا بـ1.50 ليرة، والباذنجان بليرة، والليمون بـ9 ليرات، والفليفلة بليرتين، والفاصولياء بـ1.50 ليرة، والثوم بـ9 ليرات، والجزر بـ1.50 ليرة، والبصل الأخضر بليرتين، والتفاح بـ3 ليرات، والموز بـ6 ليرات، والخوخ بـ4.50 ليرة، والدراق بـ6 ليرات، والكرز بـ6.50 ليرة، والخبز بليرتين.

ووصل سعر تصريف الليرة السورية مقابل التركية 395 ليرة، كما وصل سعر تصريف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي 2930. ونقل «المرصد» عن أحد نازحي منطقة ريف حماة الغربي ويقطن حالياً في مخيم الخليفة في بلدة أرمناز في ريف إدلب الشمالي، قوله: «منذ أكثر من 15 يوماً لم يأكل أطفالي الخضار مثل الباذنجان والكوسا والبطاطا، واللحم أصبح مجرد حلم لدى الكثير من العائلات السورية النازحة في مخيمات النزوح هنا».

ويتابع: «نعتمد على ما يتوفر من مواد معينة مثل البرغل والأرز والعدس والحمص والتي تكون عادةً موجودة داخل السلال الغذائية التي تقدَّم للعائلات في هذا المخيم على فترات متباعدة وبكميات قليلة أيضاً، الفقر يخيّم على الجميع بشكل عام والقليل مَن يستطيع توفير الخضار واللحوم لمنزله أو خيمته».

ويضيف: «هناك العديد من الأسباب لهذه الحال التي نعيشها ومن أهمها عدم وجود فرص عمل للشباب والنزوح الذي تسبب في ضياع مصادر الرزق إضافةً لتحمل أعباء النزوح، مما خلق حالة من الفقر الشديد لدى الكثير من العائلات، وعدم قدرتهم على شراء العديد من أنواع الخضار والفواكه بشكل متواصل، والتي هي الأخرى ترتفع أسعارها دائماً ما يفوق القدرة، فقد تبلغ تكلفة وجبة واحدة للأسرة المتوسطة قرابة 20 ليرة تركية، ما يعادل 7000 ليرة سورية».

بدوره تحدث أحد الناشطين ويقيم في بلدة كفرتخاريم في ريف إدلب الشمالي لـ«المرصد السوري»: «أسهمت الأحداث الأخيرة التي شهدتها مناطق إدلب وريفها وحركة النزوح الكبيرة في تضييق المناطق الزراعية بشكل كبير وانحصارها ضمن مساحات قليلة، ما تسبب بتراجع كمية الكثير من أنواع الخضار والفواكه في الأسواق وارتفاع سعرها، إضافة لتراجع الاهتمام بجانب الثروة الحيوانية، وتدهور قيمة الليرة السورية مقابل الدولار، والعديد من العوامل الأخرى التي بدورها تسببت في خلق هذه الأزمة، ما جعل من الصعب على الكثير من العائلات السورية تأمين هذه المواد».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة