تحذيرات من تفشٍّ مستقبلي لفيروس أكثر فتكاً 10 مرات من «كوفيد 19»

تحذيرات من تفشٍّ مستقبلي لفيروس أكثر فتكاً 10 مرات من «كوفيد 19»

الثلاثاء - 13 جمادى الآخرة 1442 هـ - 26 يناير 2021 مـ
العلماء يؤكدون أن الجِمال تكون «سريعة الغضب» حين يحاولون أخذ عينات أو مسحات منها (بي بي سي)

في شمال كينيا، يعمل الباحثون على منع أحد فيروسات «كورونا» الخطيرة؛ وهو فيروس «ميرس»، من القفز من الإبل إلى البشر مرة أخرى. لكن تغير المناخ يجعل عملهم أكثر صعوبة.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فإن هناك قلقاً شديداً من تفشي «ميرس» مرة أخرى، وذلك مع الاهتمام الشديد الذي تحظى به الإبل في جميع أنحاء شمال شرقي أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، حيث تُربى الملايين من هذه الثدييات التي تعتمد عليها مجتمعات بأكملها في الحصول على اللبن واللحوم.

ورغم أن أصحاب الإبل غالباً ما يصفونها بـ«المخلوقات اللطيفة»، فإن العلماء يؤكدون أنها تكون «سريعة الغضب» حين يحاولون أخذ عينات أو مسحات منها لتحليلها والتأكد من حملها مرضاً ما.

وتقول ميليسنت مينايو، الباحثة في جامعة ولاية واشنطن والتي قضت عامين في أخذ عينات من الإبل والرعاة في بلدة مارسابيت بكينيا: «عند أخذ العينات، يمكن أن تركلك الجمال، ويمكن أن تبصق عليك، ويمكن أن تتبول عليك، وهي الأمور التي قد تتسبب في نقل أي عدوى تحملها إليك». وتابعت: «وأهم عدوى تحملها هذه الإبل هي (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية - ميرس)؛ وهو أحد فيروسات التي يمكن أن تكون أكثر فتكاً بـ10 مرات من (كوفيد19)».

اكتُشفت العدوى في عام 2012، وبحلول عام 2016 حددت منظمة الصحة العالمية «ما مجموعه 1761 حالة مؤكدة مختبرياً للإصابة بعدوى فيروس (كورونا) المسبب لـ(متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)؛ بما في ذلك 629 وفاة ذات صلة على الأقل».

وفي وقت لاحق من ذلك العام، دق تفشي المرض في أحد المستشفيات ناقوس الخطر من أن رعاة الجمال ليسوا فقط عرضة للإصابة بالمرض، ولكن أي شخص على الإطلاق.

ولكن في حين أن الإبل يمكن أن تكون حاملة للمرض، فإن تهديد مرض «ميرس» للبشر من صنع الإنسان في الغالب. فنظراً لأن تغير المناخ الذي تسبب فيه الإنسان قد جعل أزمة الجفاف أكثر شدة وتواتراً وطولاً، فقد اضطر الرعاة إلى التخلي عن الأبقار وغيرها من المواشي مع إبقائهم على الإبل فقط لأنها يمكنها البقاء على قيد الحياة لأسابيع دون ماء. والنتيجة هي ازدياد عدد الإبل التي أصبحت على اتصال وثيق مع البشر؛ وهي الظروف المثالية لانتشار مرض مميت.

وقالت مينايو: «قررت أنا وزملائي إجراء دراسة على الجِمال في كينيا حيث ينتشر بها عدد كبير من هذه الحيوانات، خصوصاً بلدة مارسابيت». وتابعت: «لقد رصدنا بالفعل عدداً كبيراً من حالات الإصابة بـ(ميرس) بين الإبل، وبلغ عدد حالات الإصابة في عام 2019 وحده 14 حالة».

وأشارت مينايو إلى أن فريقها يحاول الآن اختبار تفشي الفيروس بين البشر على أمل وقف انتشاره قبل أن يتصاعد إلى جائحة مثل (كوفيد 19)، مؤكدة أن «ميرس» يهدد الناس في جميع أنحاء العالم، وليس فقط الرعاة في كينيا. وأضافت: «لم يكن أحد يعلم أن (كوفيد 19) هذا سيخلق وباءً عالمياً يودي بحياة ملايين عدة من الناس. لذا، سيكون أمراً جيداً إذا تمكنا من الوقاية بدلاً من العلاج».

وكينيا موطن لثلاثة ملايين من الإبل، وهو ما يمثل نحو 10 في المائة من إجمالي الإبل في العالم.

ووفقاً للحكومة الكينية، فإن بلدة مارسابيت موطن لما لا يقل عن 224 ألفاً من هذه الإبل، وهو عدد يقترب من عدد مواطني البلدة التي يعيش فيها واحد في المائة فقط من الكينيين.

واكتشفت دراسة أجريت عام 2019 في المغرب أجساماً مضادة لـ«ميرس» بين رعاة الإبل وعمال المسالخ، مما يشير إلى أن المرض يشكل خطراً كبيراً فيما يخص إمكانية انتقاله للبشر وتسببه في وباء جديد.

ويشير الخبراء إلى أن الأمر الذي يزيد الوضع سوءاً هو تفاقم أزمة الجفاف، التي أجبرت الرعاة على التجول أكثر في الصحراء بحثاً عن العشب لرعاية ماشيتهم؛ وبالتالي يقضون مزيداً ومزيداً من وقتهم بعيداً عن منازلهم، وينامون بجانب جمالهم، وفي النهار يشربون حليب الإبل «نيئاً»، وأحياناً يكون مصدر قوتهم الوحيد لأيام أو أسابيع. وعندما يموت جمل في الصحراء، يأكل الرعاة أحياناً لحمه دون طهيه، لعدم توفر الحطب.

كل هذه الأمور تساهم في نقل فيروس «ميرس» للبشر، وتهدد بأزمة صحية مستقبلية كبيرة يحاول الباحثون التصدي لها من الآن.

يذكر أن 75 في المائة من الأمراض الناشئة حديثاً التي تصيب البشر تنشأ حالياً من الحيوانات، وفقاً لتقرير نشرته مؤسسة «بريديكت» التي تضم خبراء أمراض مُعدية من جميع أنحاء العالم.


كينيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة