الراعي: الدستور وضع للتطبيق لا للسجال

الراعي: الدستور وضع للتطبيق لا للسجال

الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15399]

أكد البطريرك الماروني بشارة الراعي أن الدستور اللبناني «وضع للتطبيق لا للسجال»، داعياً إلى أن يكون «مصدر اتفاق لا مصدر خلاف»، وذلك في أعقاب سجال سياسي أُقحم فيه الجانب الدستوري حول صلاحيات رئاسة الجمهورية وشراكتها القانونية مع رئيس الوزراء في تأليف الحكومة.
واعتبر الراعي في عظته الأسبوعية، أمس، أنه «لو كان الحياد قائماً في لبنان ما كنا لنشهد أي أزمة دستورية، بما فيها أزمة تأليف الحكومة حالياً». وقال: «علاوة على المصالح الفئوية التي تفرز الأزمات والحروب في لبنان، يبقى السبب الرئيسي هو الانحياز وتعدد الولاءات».
ورأى أن «أي مقاربة جديدة لوجودنا اللبناني يجب أن تنطلق من اعتماد الحياد لنحافظ على وجودنا الموحد والحر والمستقل»، مشيراً إلى أن «خلاص لبنان يقتضي أن تنظر الأسرة الدولية إلى قضيته بمعزل عن أي ارتباط بقضية أي بلد آخر قريب أو بعيد».
وانتقد الراعي العجز عن تشكيل الحكومة اللبنانية، متسائلاً: «لماذا لا تؤلفون حكومة والشعب يصرخ من الوجع، ويجوع من الفقر ويموت من المرض؟ لماذا لا تؤلّفون حكومة ومؤسسات الدولة الكبرى العسكرية والمالية والقضائية تُضرب في هيبتها ومعنوياتها ورجالاتها جراء الحملات المبرمجة والإشاعات المغرضة والكيدية القاتلة؟ لماذا لا تؤلفون حكومة والحدود سائبة والتهريب جارٍ على حساب لبنان والسيادة منقوصة والاستقلال معلق والفساد مستشر؟ لماذا لا تؤلفون حكومة والبلاد دخلت مدار الانهيار النهائي؟ ألا تخافون الله والناس ومحكمة الضمير والتاريخ؟ هل من عاقل يصدق أن الخلاف هو في تفسير مادة من الدستور واضحة وضوح الشمس؟».
ويأتي ذلك في ظل التباينات التي تحول دون تشكيل الحكومة. وقالت رئيسة كتلة «المستقبل» النائب بهية الحريري إن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري «لا يدخر جهداً من أجل تحقيق ما يريده اللبنانيون، وهو كان أول من تجاوب مع مطالب الناس ولا يزال وسيبقى إلى جانب الناس».
وأكدت الحريري أن الرئيس المكلف «مستمر بالعمل على أن يكون للبنان عاجلاً أم آجلاً حكومة مهمة من اختصاصيين تكون كما يدل عليها اسمها، لتوقف انهيار اقتصاد البلد وتضعه مجدداً على سكة النهوض... على رغم كل العراقيل والصعوبات».
في المقابل، اتهم عضو تكتل «لبنان القوي» النائب سيزار أبي خليل الرئيس الحريري بـ«اللامبالاة» فيما يخصّ التشكيل، مضيفاً أنه «قدّم تشكيلة للرئيس (ميشال) عون لا تحترم الميثاق والدستور ولم يكن التعاطي في الجلسات الـ13 من قبل الحريري جديّاً ولا يؤشر إلى نية بالتشكيل إنما بكسب الوقت». وأضاف في حديث تلفزيوني أن «الحكومة لا تتشكل بسبب أمرين هما أن هناك تعهدات داخلية وخارجية متناقضة، ولأن هناك من يحلم بالعودة إلى ما قبل 2005 وضرب الدستور والشراكة، والظاهر أن هناك من ينتظر ضوءاً أخضر خارجياً من أجل التشكيل».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة