اعتقال 3400 شخص خلال المظاهرات المطالبة بإطلاق سراح نافالني في روسيا

اعتقال 3400 شخص خلال المظاهرات المطالبة بإطلاق سراح نافالني في روسيا

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ
أنصار المعارض الروسي أليكسي نافالني محتشدون في موسكو أمس للمطالبة بإفراج سراحه (رويترز)

اعتُقل أكثر من 3400 شخص خلال الاحتجاجات التي نادت بإطلاق سراح المعارض الروسي أليكسي نافالني، أمس (السبت)، في روسيا، وذلك نقلاً عن نشطاء حقوقيين، حسبما ذكرت بوابة الأخبار الروسية «أو دابليو دي»، اليوم (الأحد).
وأوضحت البوابة، اليوم، أنه تم اعتقال 1360 متظاهراً على الأقل في العاصمة الروسية موسكو وحدها، لافتةً إلى أنه جرى اعتقال 523 شخصا آخر في سانت بطرسبرغ.
وحسب تصريحات مفوض الحكومة الروسية للدفاع عن حقوق الطفل، تم اعتقال نحو 300 قاصر.
وذكر نشطاء أن نحو 40 ألف شخص شاركوا في الاحتجاجات في موسكو. ولكن الشرطة ذكرت عدداً أقل بكثير للمشاركين في المسيرة التي لم يتم التصريح بها.
وبشكل إجمالي تظاهر عشرات الآلاف من أجل الإفراج عن نافالني وضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نحو مائة مدينة روسية.
وأثار فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الذعر، حيث تظهر فيه الطريقة التي يركل بها شرطي في سانت بطرسبرغ سيدة بوحشية. وحسب تقارير إعلامية، تعاني السيدة (54 عاماً) من إصابات في الدماغ، وهي في المستشفى حالياً وفاقدة للوعي. وأعلن محققون أنهم سينظرون في الواقعة.
ويواجه نافالني (44 عاماً) في روسيا عدة قضايا جنائية وهو مهدَّد بالسجن لأعوام كثيرة. ويقبع في الحبس حالياً لمدة 30 يوماً بتهمة انتهاك شروط المراقبة المرتبطة بالحكم مع إيقاف التنفيذ في قضية جنائية سابقة.
كان نافالني قد أقام في ألمانيا منذ أغسطس (آب) الماضي للاستشفاء عقب محاولة تسميمه في موطنه بغاز الأعصاب «نوفيتشوك».
وخضع نافالني في ألمانيا لعملية إعادة تأهيل. واتهم المعارض الروسي «فرقة اغتيال» من جهاز المخابرات الداخلية التابع لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، والتي تعمل بأوامر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بمحاولة تسميمه باستخدام غاز أعصاب من مجموعة «نوفيتشوك» في أغسطس الماضي.
وتنفي روسيا ضلوعها في الواقعة وتطالب بأدلة على محاولة التسميم من ألمانيا على سبيل المثال، حتى تشرع في تحقيق.


روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة