انتقادات شديدة لـ«تيك توك» بعد وفاة فتاة بسبب تحدٍّ خطير

انتقادات شديدة لـ«تيك توك» بعد وفاة فتاة بسبب تحدٍّ خطير

السبت - 10 جمادى الآخرة 1442 هـ - 23 يناير 2021 مـ
شعار تطبيق «تيك توك» (أ.ب)

أمرت هيئة حماية البيانات الإيطالية، أمس الجمعة، تطبيق «تيك توك» بتعزيز عملية تنفيذ القيود المفروضة على السن الخاصة به بعدما توفيت فتاة صغيرة بسبب مشاركتها في تحد خطير على وسيلة التواصل الاجتماعي.
وطالبت هيئة حماية البيانات الإيطالية، وهي هيئة برلمانية، «تيك توك» على الفور بوقف الحسابات التي لم يتأكد من عمر مستخدمها، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
وذكرت وسائل إعلام أن فتاة صغيرة تدعى أنتونيلا خنقت نفسها بحزام في منزلها في باليرمو، بصقلية، ونقلتها عائلتها إلى المستشفى مساء (الأربعاء) بعد أن اكتشفتها أختها.
وأكدت متحدثة باسم مستشفى دي كريستينا (الجمعة) أن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذها وأعلنوا موت دماغها.
وبدأ القضاء الإيطالي ومسؤولو حماية الشباب تحقيقات في ملابسات وفاة الفتاة.
وذكرت وسائل الإعلام أنها كانت تشارك فيما يسمى تحدي الإغماء أو الشنق على تطبيق الفيديو «تيك توك»، والذي يظهر المشاركين وهم يخنقون أنفسهم ويصورون ذلك بهواتفهم الذكية للنشر عبر الإنترنت.
وأفادت صحيفة «لا ريبوبليكا»، أمس الجمعة، بأن الشرطة فحصت هاتف أنتونيلا.
وتقضي «لعبة الوشاح» بأن يمتنع الأطفال عن التنفس حتى يفقدوا وعيهم لكي يشعروا بأحاسيس قوية، وتتسبب كل عام بوقوع حوادث بعضها مميت.
وقال والدا أنتونيلا للصحيفة إن شقيقتها البالغة تسع سنوات هي التي شرحت لهما أن «أنتونيلا كانت تلعب لعبة الاختناق».
وقال والد الفتاة أنجيلو سيكوميرو للصحيفة «لم نكن نعرف شيئاً عن الأمر ولم نكن نعلم أنها كانت تشارك في هذه اللعبة. كنت أعرف أن أنتونيلا تستخدم تيك توك من أجل الرقصات ولمشاهدة مقاطع الفيديو. كيف كان لي أن أتخيل وجود هذه الفظائع؟».
تعليقا على هذه المأساة، أصدرت شبكة «تيك توك» التي تم إطلاقها عام 2016 وتضم 100 مليون مستخدم في أوروبا، بياناً شددت فيه على أن سلامة مستخدميها هي أولويتها «القصوى»، مؤكدة أنها «بتصرف السلطات المختصة ومستعدة للتعاون معها في التحقيق».
وكانت هيئة حماية البيانات الإيطالية أطلقت إجراءات في حق "تيك توك" في ديسمبر (كانون الأول) 2019، آخذة عليها خصوصاً «قلة الاهتمام بحماية القاصرين، وسهولة الالتفاف على الحظر المفروض على تسجيل الصغار، وانعدام الشفافية والوضوح في المعلومات المقدمة للمستخدمين ، فضلاً عن الإعدادات التي لا تحترم الخصوصية».
وأثار موت الطفلة ردود فعل قوية في إيطاليا دعت إلى تنظيم شبكات التواصل الاجتماعي.
وقالت رئيسة لجنة حماية الطفل البرلمانية ليسيا رونزولي إن «من غير الجائز أن تصبح الشبكات غابة يُسمح فيها بكل شيء، بما في ذلك ما يحظره القانون في العالم الحقيقي».


إيطاليا منوعات إيطاليا أخبار التطبيقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة