أغلبية «النواب» الأميركي تمنح استثناءً لمرشح بايدن لوزارة الدفاع

أغلبية «النواب» الأميركي تمنح استثناءً لمرشح بايدن لوزارة الدفاع

الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ
لويد أوستن (أ.ف.ب)

أيّد معظم أعضاء مجلس النواب الأميركي، أمس (الخميس)، استثناءً يسمح للويد أوستن تولي منصب وزير الدفاع في إدارة الرئيس جو بايدن، وذلك رغم استقالته من الجيش في عام 2016، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

ويتعلق الاستثناء بمادة في القانون، تخص الإدارة المدنية للجيش الأميركي، تشترط فترة توقف سبع سنوات بعد التقاعد قبل تولي أي عسكري منصب وزير الدفاع.

وفي حال تم تثبيت أوستن في منصبه فسيدخل التاريخ الأميركي ليكون أول وزير للدفاع من أصل أفريقي يقود الجيش الأميركي البالغ نحو 1.3 مليون جندي، وأكبر مؤسسة عسكرية وبيروقراطية في العالم.

وأوستن البالغ 67 عاماً وتقاعد عام 2016 كان شخصية عسكرية كبيرة في البنتاغون كأول رئيس للقيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم)، التي تشرف على العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان وسوريا واليمن، أي في معظم الأماكن التي تخوض فيها القوات الأميركية حروباً. وأشارت «وكالة الصحافة الفرنسية» إلى أن أوستن قاد القوات الأميركية لدخول بغداد عام 2003.

وحتى الآن، لم يصادق مجلس الشيوخ سوى على مرشحة واحدة فقط من مرشحي بايدن، وهي رئيسة الاستخبارات الوطنية القادمة أفريل هينز.

ومن المتوقع أن يتم التصويت على مرشحي بايدن لمنصبي وزير الخزانة ووزير الخارجية خلال الأيام المقبلة.

وقال البيت الأبيض، الخميس، إن بايدن سيبقي على كريس راي مديراً لمكتب التحقيقات الاتحادي، وذكر عضو الكونغرس آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، إنه سعيد لأن بايدن قرر الإبقاء على راي، الذي عيّنه الرئيس السابق دونالد ترمب عام 2017 وما زالت أمامه ست سنوات في فترة عمله بالمنصب.

وقال شيف في بيان «أصبح كريستوفر راي مديراً لمكتب التحقيقات الاتحادي في لحظة اضطراب هائل للمكتب والبلاد، وعمل بمهنية كبيرة ونزاهة».


أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة