ثلاثة أفلام جديدة تشاهدها في راحة البيت تجنباً للمخاطر

ثلاثة أفلام جديدة تشاهدها في راحة البيت تجنباً للمخاطر

بينما تنتظر هوليوود «معجزة» من بايدن
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15396]

أحدث خطاب الرئيس جو بايدن قبل يومين بمناسبة توليه رئاسة الولايات المتحدة الأميركية حالة قبول واسعة أمكن تسجيلها من خلال تعليقات وسائل الإعلام المختلفة، خصوصاً محطات التلفزيون التي نقلت الحفل المرتقب.

في هوليوود ذاتها، فإن الارتياح لوصول بايدن سالماً إلى كرسي البيت الأبيض واضح ليس فقط لأن مدينة لوس أنجيليس (وولاية كاليفورنيا بأسرها) معقل مهمّ للديمقراطيين فقط، بل لأن سياسة ترمب (حسب المحللين) أدت إلى حذر التمويل الخارجي من الدخول على خط المشاركة في الإنتاجات الأميركية. هذا لجانب أن التوتر الذي ساد العلاقات الأميركية - الصينية أدّى إلى تراجع خطط استكمال استحواذ السوق الصينية التي كانت، لعام مضى، في المرتبة الثالثة من حيث أهميتها بالنسبة للسوق الخارجية للفيلم الأميركي ثم باتت الثانية بعدما أغلقت العديد من صالات العالم أبوابها.

تتطلع هوليوود إلى خطّة نوعية للقضاء على الوباء لكي تستعيد صالات السينما نشاطها السابق ولكي تجذب الأفلام ذلك العدد الضخم من الزبائن كل يوم. هدف ما كان يمكن تسجيله منذ أن انتشر الوباء، ولم تنجح معالجة ترمب لأزمة الوباء في نشر الثقة بالمستقبل.


وباء بعد 16 سنة

شركات الأفلام في هوليوود على ثقة من أن الأمور ستعود إلى ما كانت عليه قبل انتشار الوباء، وحالما يتم تأمين اللقاح في عموم أميركا. وبعض هذه الثقة تعود إلى أن فيلم «ووندر وومَن 84» سجل قرابة 36 مليون دولار في نحو شهر. صحيح أنه رقم متواضع قياساً بالمعتاد لمثل هذه الإنتاجات، إلا أنه أفضل بكثير من أفلام سابقة تم التضحية بها لاختبار استعداد المشاهدين. وحقيقة أن فيلماً أقل تكلفة وإبهاراً مثل «ذا ماركسمان» استطاع إزاحة «ووندر وومَن 84» عن سدّة «التوب تن» أوعز لكثيرين أن الأمور آيلة للتحسن.

على ذلك، لا يزال القسم الأكبر من المشاهدين متحلقين حول العروض المنزلية التي توفرها شركات عدة مثل أمازون وهولو ونتفلكس وديزني بلس وسواها. وفي حين كان على المرء متابعة برمجة الأفلام في صالات السينما لاختيار ما يريد مشاهدته، أدى الوباء لقبوله بمتابعة برمجة هذه الشركات كبديل.

على هذا الأساس، لا يمكن دحض الواقع المستجد حالياً، خصوصا أن الشركات لم تعد تدفع إلى الأمام بمشاريع صغيرة أو متواضعة فقط، بل تترجم اهتمامها بالجمهور المنزلي عبر تمويل مشاريع بميزانيات موازية لميزانيات شركات الأفلام.

بناء على ذلك، شهد الشهر الحالي استمراراً في وتيرة تأمين الإنتاجات المموّلة من قِبل هذه الشركات الطارئة، وسيشهد المزيد منه خلال الأسابيع المقبلة. في الحقيقة لن يخف هذا الزخم إلا مع نهاية انتشار الوباء الحالي.

أحد هذه الإنتاجات يتعامل مع موضوع الوباء… ليس وباء «كورونا» لكن ما هو قريب منه. وليس في هذه الأيام بل في سنوات قليلة قادمة.

هو فيلم لمايكل هولستروم (صاحب Escape Plan مع سلفستر ستالون وأرنولد شوارتزنيغر، سنة 2013) بعنوان «خارج الشريط» (Outside the Wire) باشرت «نتفلكس» بعرضه قبل أسبوعين تقع أحداثه على مسافة 15 سنة من اليوم، لكن مقومات موضوعه متوفرة في معطيات اليوم. يدور حول حرب أهلية كبيرة تقع في دول البلقان، وتدخل روسي في أوكرانيا انقلب عليها عندما أخذ قائد القوّة الأوكرانية الموالية للروس بالاستقلال بقراراته، والاستيلاء على صواريخ نووية تهدد الولايات المتحدة.

بطلا الفيلم (دامسون إدريس وأنطوني ماكي) لديهما مهمّة أخرى لجانب مواجهة المنشقين وسواهم من المحاربين الأشداء، وهي إيصال اللقاح للمحتاجين من الناس بعد انتشار واسع لوباء الكوليرا.

هناك القليل من التجديد في هذا الهيكل القديم للحكاية. مثلاً أحد بطلي الفيلم (وكلاهما من البشرة السوداء) أندرويد والآخر من البشر. الأول لديه الكلمة الأعلى لكن الثاني متمرد بالطبيعة. ينسج الفيلم بينهما علاقة متوترة يزيدها إلى كل ذلك التوتر الفعلي منه والمصطنع. كل شيء هنا ضوضائي التنفيذ والحوار أقرب إلى صريخ دائم في محاولة مستميتة من المخرج ليفرض ذلك التوتّر فرضاً عوض أن ينسجه بالنبش داخل شخصيّتيه.

البشر على نوعين

أفضل منه «النمر الأبيض» لرامين بحراني الذي سبق له وأن أخرج أفلاماً أميركية مستقلة عالجت مواضيع اجتماعية وشبه سياسية مثل «99 منزلاً» (2014) و«رجل يدفع عربة» (2005) ونسخة أميركية من «فهرنهايت 451» (2018).

كما في «99 منزلاً» تحتوي أجندة بحراني في «النمر الأبيض» (نتفلكس أيضاً) على بند يعادي «السيستم». في ذلك الفيلم هو ما يحدث لأصحاب منازل يتأخرون في دفع أقساطها بسبب البطالة والوضع الاقتصادي فتنبري مؤسسة تأمين على تنفيذ عملية السطو على تلك المنازل وتهجير أصحابها منها.

في «النمر الأبيض» استهداف نظام آخر. تم تصويره في الهند لأنه يروي حكاية هندية بالكامل تقع أحداثها داخل الهند وبطلها بلرام (أدارش غوراڤ) يدرك أن هناك نوعين من البشر: نوع سيّد ونوع خادم وهو، بكونه من النوع الثاني، يحاول أن يجيد عمله لعله يستطيع مستقبلاً التحوّل إلى النوع الأول. كان نشأ صبياً قامت عائلته بسحبه من المدرسة القروية التي كانت يتعلّم فيها ودفعت به إلى صاحب مزرعة يستثمر في مزروعات سواه لكي يحقق ثروته. هناك عاش بلرام في دعة حتى أصبح شاباً فترك الخدمة وتوجه إلى المدينة.

بعد حين هو سائق السيارة الخاصّة والرجل الساعي لتحقيق طموحات مادية بصرف النظر عن الأساليب التي سيلجأ إليها. هذا إلى أن تقع حادثة يدرك فيها أن الزوجين سيقدّمانه قرباناً للسلطات درءاً لخطر يحيط بهما.

‫تدلف شركة «أمازون» بدورها إلى الفيلم ذي القيمة. في «ليلة واحدة في ميامي» لرجينا كينغ دراما مُوجهة مباشرة إلى العروض المنزلية تدور حول لقاء بين أربعة أفرو - أميركيين من نجوم الزمن الغابر هم الداعي الثوري مالكولم أكس (كينغزلي بن - أدير) والملاكم محمد علي (إيلي غوري) والممثل جيم براون (ألديس هودج) والمغني سام كوك (لسلي أودوم جونيور). الفيلم يقدّم شخصيات حقيقية تدور في رحى متغيّرات نفسية. هذا يتضح مع شخصية محمد علي الذي كان لا يزال محتفظاً، حتى ذلك الحين، باسمه الذي وُلد به، كاسيوس كلاي، ومالكولم إكس الذي ترعرع في ظل الداعية أليجا محمد لكنه ينشد الانفصال عنه. ‬

تقع جل الأحداث في ليلة واحدة (إثر فوز محمد علي على صوني ليستون)، وتحتوي على سجال طويل من الحوار الدال على موقع كل من هؤلاء وموقفه من القضايا الاجتماعية. الممثلة رجينا كينغ في أول فيلم لها كمخرجة تعرف تماماً ما تريد وتحققه. تحوز على ثروة من الأبعاد من خلال اختلاف رغبات كل واحد من هؤلاء (سام كوك مثلاً يعيش عالم الزهو بثرائه إذ كان من نجوم الغناء في زمنه). يناشده مالكولم إكس ربط نجاحه بما هو أهم: الانفصال عن التبعية البيضاء التي تدير شؤون حياته كإنسان وكموهبة.

إذا ما أضفنا إلى هذا المنوال أفلاما تعرضها شركات أخرى، مثل «ديزني بلس» و«هولو» و«HBO Plus» فإن الناتج هجوم غير مسبوق على الجمهور الملتزم بقوانين التباعد الاجتماعي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة