تركيا تعلن «تفاهمات» مع العراق ضد «العمال الكردستاني»

تركيا تعلن «تفاهمات» مع العراق ضد «العمال الكردستاني»

الخميس - 8 جمادى الآخرة 1442 هـ - 21 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15395]

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس، التوصل إلى «تفاهمات» مع العراق ضد حزب «العمال الكردستاني»، بينما توقعت مصادر تركية تنفيذ عملية مشتركة بين أنقرة وبغداد وإدارة إقليم كردستان في النصف الثاني من مارس (آذار) المقبل تستهدف قواعد الحزب في شمال العراق.
ونقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر مسؤولة لم تسمِّها أن «هناك احتمالات أن يكون قد تم الاتفاق خلال زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار رفقة رئيس أركان الجيش الجنرال يشار غولر إلى بغداد وأربيل مع المسؤولين في حكومتي العراق وكردستان، على تنفيذ عملية عسكرية مشتركة تستهدف (العمال الكردستاني)».
وتواصل القوات التركية تنفيذ عمليات جوية وبرية في شمال العراق منذ يونيو (حزيران) الماضي، وسط اعتراضات وردود فعل غاضبة من الحكومة العراقية التي استدعت السفير التركي للاحتجاج. كما يشكل احتفاظ تركيا بعدد من القواعد العسكرية في المنطقة نقطة خلاف بين البلدين الجارين.
وشدد المسؤولون العراقيون الذين التقاهم وزير الدفاع التركي خلال زيارة استغرقت ثلاثة أيام، على «ترسيخ مبدأ احترام سيادة العراق على جميع أراضيه».
وجدد أكار إصرار بلاده على إنهاء ما وصفه بـ«الإرهاب» عبر التعاون مع الحكومة المركزية العراقية في بغداد وحكومة إقليم كردستان في أربيل، مشيراً إلى التوصل إلى «تفاهمات» في هذا الشأن. وقال في تصريحات بمقر القنصلية التركية في أربيل، أمس، أجرى فيها تقييماً لزيارته إلى العراق: «إننا مصممون على إنهاء الإرهاب من خلال التعاون الذي سنقيمه مع بغداد وإقليم شمال العراق... المرحلة المقبلة ستشهد تطورات مهمة على صعيد تعاون أنقرة مع كل من بغداد وأربيل في مكافحة الإرهاب».
ولفت أكار إلى أن تركيا «تتابع عن كثب إخراج الإرهابيين من محيط سنجار، ومستعدة لتقديم الدعم في هذا الخصوص»، موضحاً أن لقاءاته مع مسؤولي بغداد وأربيل «كانت مثمرة وناجحة»، وأنه بحث معهم ملف مكافحة «العمال الكردستاني»، إلى جانب «مسائل أمنية تخص البلدين والمنطقة».
وأعلنت بغداد وأربيل في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي التوصل إلى اتفاق «تاريخي» بشأن إدارة منطقة سنجار، تضمن تشكيل إدارة مشتركة بينهما وإلغاء الترتيبات التي وضعت بعد عام 2017، مع تكليف الشرطة الاتحادية تولي مهام الأمن في المنطقة بالتعاون مع إقليم كردستان، وإعادة الإعمار في المنطقة التي تضررت بمستوى ثمانين في المائة بسبب احتلالها من قبل تنظيم «داعش» الإرهابي. كما نص الاتفاق على إخراج عناصر «العمال الكردستاني» وفصائل «الحشد الشعبي» منها، من أجل إعادة النازحين.
وتحدثت تقارير تركية عن خطة من 3 مراحل تدرسها أنقرة لتحجيم نفوذ «العمال الكردستاني» في سنجار، ليتم الانتقال بعدها إلى نشاطاته العسكرية في سوريا، إذ «يتم في المرحلة الأولى التوجه إلى إنهاء وتقييد أنشطة الحزب في منطقة سنجار المحاذية لسوريا، وقطع علاقته بسوريا بطريقة مشابهة لجبال قنديل في غضون عامين».
وأضافت أنه في المرحلة الثانية «ستتجه تركيا إلى قتال الذراع السورية للحزب (وحدات حماية الشعب الكردية) في الداخل السوري»؛ لكن هذا الأمر سيصطدم بموقف الولايات المتحدة الداعمة للوحدات الكردية التي تعد أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية». وتتضمن المرحلة الثالثة «عملية الترميم والعودة إلى الوضع الطبيعي، وسيتم فيها تعزيز خط التواصل بين أنقرة وموسكو بشأن المحادثات السورية».
وحظيت زيارة أكار إلى العراق بتغطية مكثفة في وسائل الإعلام التركية، وتم التركيز في هذه التغطيات على القضايا الأمنية وبشكل خاص مكافحة «العمال الكردستاني»، وتحديداً ما يتعلق بمنطقة سنجار. ونشرت صحيفة «أيدنليك» التركية، القريبة من حزب «الوطن» اليساري المتطرف على غلاف عددها الصادر، أول من أمس، خريطة لمنطقة سنجار والمناطق التي تسيطر عليها «وحدات حماية الشعب» المتهمة من جانب تركيا بتبعيتها لـ«العمال الكردستاني» في سوريا، مع عنوان: «سنجار على طاولة المحادثات بين أكار وغولر والمسؤولين العراقيين».
وأضافت الصحيفة - نقلاً عن مصادر لم تسمِّها - أن تركيا تولي أهمية كبيرة لمنطقة سنجار، كونها نقطة الوصل التي يستخدمها مقاتلو «العمال الكردستاني» لدعم النفوذ في مناطق شمال شرقي سوريا.
وعقد أكار ورئيس الأركان التركي خلال الزيارة لقاءات في بغداد مع نظيره العراقي جمعة عناد، والتقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الداخلية العراقي عثمان غانمي، واستقبله الرئيس العراقي برهم صالح. كما التقى في أربيل رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، والرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني، وزار مكتب «الجبهة التركمانية» العراقية في أربيل، مساء أول من أمس، وكان في استقباله وفد من المسؤولين، أبرزهم وزير شؤون المكونات في إقليم كردستان، عضو اللجنة التنفيذية للجبهة، أيدن معروف سليم، وأكد أكار «استمرار دعم الجبهة التركمانية العراقية».
وجاءت زيارة وزير الدفاع التركي إلى بغداد وأربيل بعد شهر من زيارة رئيس الوزراء العراقي لأنقرة، ولقائه الرئيس رجب طيب إردوغان. ووضع مراقبون زيارة أكار ضمن إطار الخطوات التي تقوم بها تركيا لتأمين جبهات وجودها في الخارج، قبل بدء إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن النظر في الملفات الخارجية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة