إرجاء محاكمة نافالني بتهمة التشهير إلى فبراير

إرجاء محاكمة نافالني بتهمة التشهير إلى فبراير

الخميس - 8 جمادى الآخرة 1442 هـ - 21 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15395]
محامية ومحامي المعارض الروسي أولغا ميخايلوفا (يسار) وفلاديمير كوزبيف (ا.ب.أ)

أعلنت، أمس (الأربعاء)، محامية المعارض الروسي الذي يواجه دعاوى قضائية عدة منذ عودته إلى روسيا من ألمانيا إرجاء القضاء الروسي محاكمة أليكسي نافالني، بتهمة التشهير، إلى الخامس من فبراير.

وقالت أولغا ميخايلوفا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «المحكمة أرجأت، اليوم (الأربعاء)، الجلسة في قضية التشهير لأن أليكسي نافالني مسجون ولم يُنقَل (للمثول أمام المحكمة)». وكان نافالني أوقف، الأحدk لدى عودته من ألمانيا حيث كان يُعالج إثر تسميمه المفترَض في أغسطس (آب) في حادثة يتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالوقوف وراءها رغم نفي موسكو. وهو مسجون في حبس انفرادي لمدة أربعة عشر يوماً، في إطار تدابير وقائية من فيروس «كورونا» المستجد. وفي الثاني من فبراير (شباط) يتعين على نافالني المثول أمام المحكمة بتهمة انتهاك شروط إدانته سنة 2014، بالسجن ثلاث سنوات ونصف السنة مع وقف التنفيذ. وقد يتحول الحكم إلى عقوبة سجن مع النفاذ. وقد أوقف نافالني الاثنين على خلفية هذه القضية، وقد يستمر توقيفه حتى 15 فبراير على الأقل. كذلك يواجه نافالني منذ نهاية ديسمبر (كانون الأول) تحقيقاً بتهمة «عمليات تزوير واسعة»، وقد تصل العقوبة في هذه الحالة إلى السجن عشر سنوات. ويُتهم نافالني بنشر معلومات «مهينة» ضد محارب سابق دعم استفتاء دستورياً نظم أخيراً عزّزت نتيجته صلاحيات فلاديمير بوتين. ويقول الناشط المعارض إن هذه الاتهامات سياسية، وهو يواجه احتمال السجن حتى خمس سنوات مع غرامة مالية.

وأكد فلاديمير كوزبيف أحد محامي نافالني الثلاثاء لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أنه تحدث مع موكله لنصف ساعة. وقال: «هو بخير ونام جيداً وبدا سعيداً ومليئاً بالطاقة».

ورغم وجوده خلف القضبان، رد أليكسي نافالني الثلاثاء على «الكرملين» مستخدماً سلاحه المفضل، من خلال تحقيق واسع عن شبهات فساد تحوم حول «قصر بوتين».

ففي تسجيل مُصوَّر شوهد أكثر من 18 مليون مرة على «يوتيوب» خلال ساعات، يؤكد فريق نافالني أن فلاديمير بوتين يملك دارة فارهة على ضفاف البحر الأسود. وقد سارع الناطق باسم «الكرملين»، ديمتري بيسكوف، إلى نفي هذه الاتهامات. وبعد تدهور خطر في وضعه الصحي في سيبيريا نهاية أغسطس، نُقل أليكسي نافالني إلى المستشفى في ألمانيا. وخلصت ثلاثة مختبرات أوروبية إلى أن المعارض الروسي تعرض لعملية تسميم بمادة نوفيتشوك التي تم تطويرها خلال الحقبة السوفياتية. لكن موسكو رفضت هذه النتائج واعتبرتها مؤامرة، قائلة إن علماءها لم يجدوا أي سم في الاختبارات التي أجروها على نافالني. وفور الإعلان عن توقيفه، دعا المعارض أنصاره إلى التظاهر يوم السبت 23 يناير (كانون الثاني) في كل أنحاء البلاد.


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة