غرق 43 مهاجراً قبالة ساحل ليبيا

غرق 43 مهاجراً قبالة ساحل ليبيا

في أول حادث بالبحر المتوسط هذا العام
الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ
صورة أرشيفية لإنزال 80 مهاجراً إلى القاعدة البحرية بطرابلس (مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا)

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم (الأربعاء)، أن غرق زورق مهاجرين أمس الثلاثاء قبالة شواطئ ليبيا أسفر عن 43 قتيلاً على الأقل، في حين تم إنقاذ 10 أشخاص آخرين.
وفي بيان مشترك أعربت المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، عن «حزنها العميق» لحادث الغرق الذي وقع، أمس (الثلاثاء)، «الأول في عام 2021، في شرق المتوسط، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 43 شخصاً».
وفي العام الماضي غرق نحو 90 مهاجراً أفريقيا قبالة السواحل التونسية، عندما كانوا في طريقهم من ليبيا إلى إيطاليا في واحد من أسوأ الحوادث البحرية في تونس. وسواحل صفاقس أصبحت نقطة انطلاق رئيسية باتجاه سواحل إيطاليا في قوارب مكتظة بأفارقة وتونسيين سعياً للبحث عن مصير أفضل في أوروبا.
وتمكنت عملية «ماري نوستروم» التي كانت تقودها الدول الأوروبية من إنقاذ عشرات آلاف المهاجرين من الغرق في المتوسط بين 2013 و2014، لكن بعدها بوقت قصير أُطلقت مهمة أمنية حدودية جديدة تحت اسم «عملية تريتون» بتمويل أقل وبعدد أقل من السفن. ولقي ما لا يقل عن 302 مهاجر ولاجئ حتفهم بالطريقة ذاتها خلال عام 2020. ووفقاً لـ«مشروع المهاجرين المفقودين» التابع للمنظمة الدولية للهجرة ومفوضية اللاجئين، من المرجح أن يكون العدد التقديري الحالي للوفيات أعلى من ذلك بكثير، وهو ما دفع المنظمتين للتعبير عن قلقهما البالغ إزاء حالات التأخير الأخيرة في عمليات الإنقاذ والإنزال.


ليبيا جنيف مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة