هل ستصبح محاربة «كورونا» أكثر صعوبة مع تطوره؟

هل ستصبح محاربة «كورونا» أكثر صعوبة مع تطوره؟

الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ
صورة توضح شكل فيروس «كورونا» المستجد (أرشيف - رويترز)

بعد أكثر من عام على ظهور جائحة «كورونا» العالمي، تلوح قضية تحور الفيروس في الأفق، وذلك بعد أن ظهرت متغيرات جديدة قادرة على الانتشار بشكل أسرع.
ونتيجة لذلك، تساءل العلماء حول ما إذا كان ظهور هذه المتغيرات سيجعل اللقاحات المعتمدة حديثًا أقل فاعلية.
وحتى الآن، هناك القليل من الأدلة على ذلك، لكن العلماء بدأوا بالفعل في استكشاف كيفية تحور الفيروس في المستقبل وما إذا كانوا قادرين على صده.
وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد درس رافيندا غوبتا، استشاري الأمراض المعدية بمستشفى أدينبروك في كامبريدج، مع عدد من زملائه، حالة مريض كافح ضد «كورونا» لأكثر من ثلاثة أشهر، وكان نظامه المناعي في حالة سيئة، حيث كان يعاني من سرطان الغدد الليمفاوية.
ومع قلة الدفاعات المعتادة ضد العدوى، تمكن الفيروس من الانتشار في جسمه دون رادع.
وبينما حاول الأطباء مساعدة المريض المسن على محاربة الفيروس، أعطوه بلازما الدم التي تم جمعها من الأشخاص الذين تعافوا بالفعل من الفيروس، حيث تحتوي هذه البلازما على أجسام مضادة للفيروس قد تساعد في تحييده.
وعلى مدار 101 يوم عالجوا فيها الرجل، أخذ الأطباء 23 عينة مسحة منه. وتم إرسال كل مسحة إلى مختبر قريب لتحليلها. ولكن عندما نظر علماء الفيروسات إلى المادة الوراثية للفيروس في العينات، لاحظوا شيئاً مذهلاً، حيث كان الفيروس يتطور أمام أعينهم في كل مرة.
ويقول غوبتا: «لقد رأينا بعض التغييرات الملحوظة في الفيروس خلال ذلك الوقت. لقد رأينا طفرات يبدو أنها تشير إلى أن الفيروس كان يظهر علامات على التكيف لتجنب الأجسام المضادة الموجودة في علاج البلازما. كانت هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها شيئاً كهذا يحدث في جسم شخص واحد».
ومن بين الطفرات التي حددها غوبتا وزملاؤه حذف اثنين من الأحماض الأمينية - المعروفين باسم H69 وV70 - في بروتين سبايك الموجود على سطح فيروس «كورونا»، والذي يلعب دوراً رئيسياً في قدرة الفيروس على إصابة الخلايا.
وعندما نظر غوبتا وفريقه عن كثب في عملية حذف هذه الأحماض وجدوا أن هذه الطفرة «تزيد من العدوى بمقدار الضعف».
ودفع هذا الباحثين إلى البحث في قواعد البيانات الجينية الدولية لفيروس «كورونا»، وقد وجدوا «طفرة حذف أحماض H69 وV70 » حدثت بالفعل في المملكة المتحدة، وتسببت في تفشي المرض بشكل كبير.
وأثناء قيامهم بهذا الاكتشاف في أوائل ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، كان خبراء الأمراض المعدية في أماكن أخرى في إنجلترا يكافحون من أجل فهم أعداد الحالات المتزايدة بسرعة في لندن وجنوب شرقي إنجلترا رغم الإغلاق الوطني.
وبدأ الخبراء يلاحظون شيئاً غريباً في نتائج اختبارات كورونا التي أجريت على العينات. فقد كان الخبراء يستخدمون اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) لتشخيص «كورونا»، وتبحث هذه الاختبارات في آثار المادة الوراثية للفيروس في العينات، وعادة ما تستهدف ثلاثة أجزاء من الفيروس للتأكد من وجود عدوى.
لكن الشيء الغريب الذي لاحظه الخبراء هو أن أحد هذه الأجزاء الثلاثة كان يأتي بنتيجة سلبية في عينات مأخوذة من بعض مناطق إنجلترا التي كانت تشهد ارتفاعا سريعا في أعداد الحالات.
وبالبحث والتحليل، وجد العلماء أن الفيروس في هذه العينات قد التقط طفرة «حذف أحماض H69 وV70 » وهذا يعني أن اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل كان يفشل في تحديده في بعض الأحيان.
وتوصل العلماء إلى أن الفيروس شهد طفرات جينية بوتيرة متسارعة بشكل غير طبيعي، مشيرين إلى أن هذه الطفرات يمكن أن تكون قد تخلقت في رئة المريض المصاب بالسرطان، الذي درسه غوبتا وزملاؤه، حيث وجد الفيروس أن رئة هذا المريض مستعمرة مواتية للتحوّر.
وأدى ظهور المتغير الجديد في إنجلترا جنباً إلى جنب مع المتغيرات الأخرى التي تم اكتشافها الآن في جنوب أفريقيا والبرازيل، إلى تسليط الضوء على كيفية انتشار وتحور فيروس «كورونا» كما أثار مخاوف بشأن الكيفية التي قد يستمر بها هذا التحور والتغيير في المستقبل بينما نحاول مكافحته باللقاحات.
ويقول مايكل ووروبي، عالم الفيروسات بجامعة أريزونا: «بالنسبة لي، تبدو هذه بمثابة لمحة عن المستقبل، حيث سنكون في سباق تسلح مع هذا الفيروس، تماماً كما نحن مع الإنفلونزا».
وأضاف ووروبي «يجب تحديث لقاح الإنفلونزا كل عام مع تحور فيروس الإنفلونزا والتكيف للهروب من المناعة الموجودة بالفعل بين السكان. وإذا أظهر فيروس (كورونا) قدرات مماثلة، فقد يعني ذلك أنه سيتعين علينا اعتماد تكتيكات مماثلة لإبقائه في مأزق، من خلال تحديث اللقاحات بانتظام».
ولكن هل يمكن أن تقدم أنماط الطفرات التي لاحظها العلماء على فيروس «كورونا» حول العالم أي أدلة حول كيفية استمرار تطور الفيروس؟
يقول بريندان لارسن، طالب دكتوراه يعمل مع ووروبي في أريزونا: «من الصعب التكهن بذلك، لكن من المثير للاهتمام أنه فجأة يبدو أن هناك الكثير من الطفرات التي قد تكون مرتبطة بالهروب المناعي أو التعرف على المناعة، وهو ما حدث مع طفرة «حذف أحماض H69 وV70».
وأشار لارسن إلى أنه «حتى المقدار الصغير نسبياً من الهروب المناعي يمكن أن يجعل من الصعب تحقيق مناعة القطيع، وربما يعني أيضاً أن اللقاحات قد تحتاج إلى تغيير مستمر».
ولكن بينما يراقب العلماء استمرار تغير الفيروس خلال الأشهر المقبلة، فإنهم يأملون أن يكونوا على دراية تامة بكيفية تحوره في المستقبل ووضع قاعدة بيانات بالجينومات الخاصة بالفيروس ورسوم بيانية توضح بدقة كيفية انتشاره وتحوره.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة