تدريبات «هجومية» إيرانية في شواطئ خليج عمان

تدريبات «هجومية» إيرانية في شواطئ خليج عمان

الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15394]
مروحيات للجيش الإيراني خلال مناورة عسكرية للقوات البرية في الجيش على طول ساحل خليج عمان أمس (أ.ب)

بدأت قوات خاصة وقوات مظلات تابعة للجيش الإيراني تدريبات «هجومية» على طول شواطئ خليج عمان وقرب مدخل مضيق هرمز، هي الأحدث في سلسلة من التدريبات السنوية التي جاءت هذا العام وسط تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن، عشية تولي إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.
وظهرت على شاشة التلفزيون الرسمي قوات مظلات تهبط خلف خطوط عدو وهمي قرب ميناء جاسك على خليج عمان وتجهز لهجمات بقاذفات صواريخ. وأفادت وكالة «أسوشييتد برس» بأن وحدات كوماندوز ومشاة محمولة جواً تشارك في التدريبات السنوية، إلى جانب طائرات مقاتلة، وطائرات هليكوبتر، وطائرات نقل عسكرية. وكان قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي يشرف على التدريبات.
وقالت وكالة «إيسنا» الحكومية إن وحدات القوات الخاصة في «اللواء65» قامت بتدريبات مركبة، شملت عمليات إنزال من مروحيات على أهداف في عمق البحر، بمشاركة فرقة غواصين.
وقال قائد القوات البرية، كيومرث حيدري، إن «الهدف العام من هذه التدريبات هو تقييم القوة الهجومية والتغلغلية للقوات البرية ضد العدو من الجو والبر والبحر». وبث التلفزيون الرسمي لقطات لمظليين وعربات مدرعة ونظام إطلاق صواريخ متعدد أطلق أثناء التدريبات.
وأفادت وكالة «إرنا» الرسمية أمس، بأن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، قال أمام لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان إن «أدنى خطأ في حسابات الأعداء سيقابله رد قاس».
وكثفت إيران مؤخراً التدريبات العسكرية في جزء من محاولة للضغط على الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بشأن الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب بهدف تعديل سلوك إيران في تطوير الصواريخ الباليستية، واحتواء دورها الإقليمي. وقال بايدن إن الولايات المتحدة يمكن أن تنضم إلى الاتفاق إذا أدى إلى احتواء البرنامج النووي الإيراني.
ونقلت «رويترز» عن قائد «الحرس الثوري» اللواء حسين سلامي، قوله للتلفزيون الرسمي، إن المناورات الحربية الأخيرة «تظهر للأعداء استعداد الشعب الإيراني للدفاع عن استقلاله وسلامة أراضيه». وأضاف: «أصبعنا على الزناد باسم شعبنا».
وأطلق الجيش الإيراني والقوات الموازية له في جهاز «الحرس الثوري» هذا الشهر، صواريخ باليستية طويلة المدى مضادة للسفن، على مسافة نحو 1800 كيلومتر في شمال المحيط الهندي، إضافة إلى صواريخ باليستية «أرض - أرض»، وطائرات «درون» انتحارية في منطقة صحراء وسط إيران، وصواريخ بحرية قصيرة المدى في الخليج العربي.
في المقابل؛ حركت الولايات المتحدة حاملة الطائرات «نيميتز» من الخليج العربي؛ لكنها أبقتها في المنطقة لردع تهديدات إيرانية محتملة.
وفي السياق؛ أرسل البنتاغون قاذفات «بي52» الاستراتيجية لتواصل طلعاتها الجوية في أجواء المنطقة هذا الأسبوع.
ويأتي استعراض القوة من الجانبين وسط إجراءات نووية إيرانية أثارت مخاوف بين أطراف في الاتفاق النووي من تحرك إيراني إلى تطوير أسلحة نووية.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة