جهاز المناعة يتذكر «كورونا» 6 أشهر على الأقل

جهاز المناعة يتذكر «كورونا» 6 أشهر على الأقل

الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15394]

أضافت دراسة أميركية دليلاً جديداً بشأن مدة المناعة التي تمنحها الإصابة بفيروس «كورونا المستجد». وتسببت الأبحاث السابقة في القلق من خلال إظهار أن الأجسام المضادة المعادلة يمكن أن تنخفض بسرعة بعد الإصابة بالفيروس، لكن الدراسات الحديثة سلّطت الضوء على دور أجزاء أخرى من جهاز المناعة في تحقيق المناعة طويلة المدى، وهي خلايا الذاكرة البائية.

واقترحت إحدى الأوراق البحثية التي نُشرت في مجلة (ساينس) هذا الشهر أن جميع الأجزاء الرئيسية تقريباً من الجهاز المناعي التي يمكنها تعلم التعرف على مسببات الأمراض الجديدة وصدها يمكن أن تستمر في الاستجابة للفيروس لمدة 8 أشهر على الأقل، وشمل ذلك خلايا الذاكرة البائية الخاصة بالبروتين، والتي وجد الباحثون أنها زادت بالفعل في الدم بعد 6 أشهر من الإصابة، واستندت الورقة إلى تحليل عينات دم من 188 مريضاً بفيروس «كوفيد - 19».


وأضافت الدراسة التي نُشرت أول من أمس، في دورية «نيتشر»، دليلاً جديداً، حيث ذهب الباحثون خلالها إلى أن الناس قد يكونون قادرين على محاربة العدوى مرة أخرى لمدة 6 أشهر على الأقل بعد تعافيهم من مرض «كوفيد - 19»، بفضل الخلايا التي يمكنها تذكره.

ودرس الباحثون الذي تَزعّمهم فريق من جامعة «روكفلر» بأميركا، عشرات الأشخاص الذين تعافوا من «كوفيد - 19»، ووجدوا أن الأجسام المضادة تلاشت من أجسامهم بمرور الوقت، إلا أنهم حافظوا على مستويات من خلايا الذاكرة البائية المحددة.

ويمكن لهذه الخلايا أن تتذكر العامل الممرِض ويمكنها، إذا واجهت العدوى مرة أخرى، أن تحفّز جهاز المناعة على إعادة إنتاج الأجسام المضادة المقاومة للفيروس.

وخلصت الدراسة إلى أن «استجابات الذاكرة مسؤولة عن الحماية من الإصابة مرة أخرى وهي ضرورية للتطعيم الفعال».

وخلال الدراسة قام الباحثون بتقييم 87 شخصاً تعافوا من «كوفيد - 19» بعد فترة تزيد قليلاً على شهر و6 أشهر بعد الإصابة.

وفي حين وجدوا أن نشاط الأجسام المضادة المعادلة للفيروس انخفض مع مرور الوقت، ظل عدد خلايا الذاكرة البائية دون تغيير.

يقول الباحثون إن دراستهم أشارت إلى أن استجابة خلايا الذاكرة البائية ضد فيروس «كورونا» تتطور خلال الأشهر الستة التالية للعدوى في وجود بروتينات بقايا فيروسية في الجسم، مما يمكّن الخلايا من إنتاج أجسام مضادة أكثر فاعلية.

من جانبه، يصف الدكتور خالد عبد الوهاب، أستاذ الفيروسات بجامعة جنوب الوادي المصرية، النتيجة التي توصلت إليها الدراسة بأنها في غاية الأهمية.

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «التنبؤ بديناميات الوباء يحتاج إلى معرفة معلومات مثل كم من الوقت يمكن للناس مقاومة الإصابة مرة أخرى بالفيروس التاجي الجديد، وما العملية المناعية التي تنطوي عليها، وهذه معلومات أجابت عنها الدراسة».

ويضيف أن هناك حاجة لإجراء دراسة أشمل تضم عدداً أكبر من المبحوثين، لأن العدد الذي تم تغطيته في الدراسة قليل جداً.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة