السعودية تجدد دعمها الحلول السياسية في اليمن وسوريا وليبيا

السعودية تجدد دعمها الحلول السياسية في اليمن وسوريا وليبيا

مجلس الوزراء: استمرار صرف بدل ساعات العمل الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية
الثلاثاء - 5 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مترئساً جلسة مجلس الوزراء - عبر الاتصال المرئي - (واس)

جدد مجلس الوزراء السعودي اليوم (الثلاثاء)، التأكيد على أن المملكة تدفع باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وتدعم الحلول السياسية في كل من اليمن وسوريا وليبيا.

جاء ذلك خلال جلسته - عبر الاتصال المرئي - برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، قدّر المجلس في مستهلها، ما أكده ولي العهد للمنتدى الاقتصادي العالمي، من الدور الذي قامت به السعودية ولا تزال، في إطار تعزيز التنمية ودعم استقرار المنطقة، والحفاظ على سوق إمدادات الطاقة، والعمل على إحلال الأمن والسلام، وكذلك تعزيز التعاون الاقتصادي مع الشركاء والأصدقاء في مجتمع الأعمال، ومشاركتهم الفرص الاستثمارية الكبرى والمشروعات الجديدة في المملكة ضمن ما توفره «رؤية 2030».

وأعرب المجلس عن الاعتزاز بما حققته السعودية من إنجازات في إطار التحول والإصلاحات المتسارعة منذ إقرار «رؤية 2030»، ومنها تضاعف الإيرادات غير النفطية، وتمكين المرأة في سوق العمل، ورفع مستوى التنافسية في بيئة الأعمال، وتفعيل دور صندوق الاستثمارات العامة، والتحسُّن الكبير المحرز في حماية البيئة، ومبادرة المملكة التي أقرتها «قمة العشرين 2020»، بخصوص الاقتصاد الدائري للكربون.

وتناول المجلس آخر مستجدات جائحة كورونا محلياً ودولياً، وأحدث الإحصاءات والمؤشرات ذات الصلة، في ضوء ما تشهده السعودية من تزايد في انحسار أعداد الإصابات بالفيروس، وانخفاض الحالات النشطة والحرجة مقارنة بالأشهر الماضية، والتوسع في حملة التطعيم ضد الفيروس بهدف تحقيق المناعة الجماعية، كما اطلع على عدد من التقارير حول التدابير الوقائية والبروتوكولات المتخذة من الجهات المعنية؛ لمنع انتشار أي من السلالات الجديدة المتحورة. وعدّ، استمرار التعليم عن بعد لجميع المراحل حتى الأسبوع العاشر من الفصل الدراسي الثاني، بأنه يأتي امتداداً لحرص القيادة على سلامة الطلاب والطالبات، وحمايتهم من مخاطر تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، وفي ظل ما هيأته ووفرته الدولة من الإمكانات كافة؛ لضمان استمرار العملية التعليمية، وما حققه التعليم عن بُعد في المملكة خلال الفترة السابقة من نجاحات رغم ظروف الجائحة.

وشدد مجلس الوزراء، على ضرورة التوصل لحلٍ عادلٍ وشاملٍ للقضية الفلسطينية، وفقاً للقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية، وأهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين لتحقيق السلام في المنطقة، معرباً عن إدانة السعودية بشدة استمرار ميليشيا الحوثية الإرهابية بخرق اتفاق (استوكهولم)، ومواصلة اتخاذ محافظة الحديدة منصة للأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار (المفخخة)، وكذلك إطلاق هجمات القوارب المفخخة والمسيّرة عن بعد، ما يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي، وتقويضاً للجهود السياسية.

واتخذ المجلس عدة قرارات، تضمنت تفويض وزير الاتصالات وتقنية المعلومات - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب المصري في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين البلدين في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وتفويض وزير التعليم - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الغيني في شأن مشروع مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين البلدين، وإضافة الفقرة (14) إلى جدول رسوم لوحات المركبات بأنواعها - المرافق لنظام المرور - باسم (لوحة بشعار مميز) بقيمة (800) ريال تستحصل مرة واحدة عند الإصدار، وإضافة الفقرة (6) إلى جدول المخالفات رقم (7) الملحق بالنظام نفسه، بالنص الآتي «المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها». وقرر استمرار صرف بدل ساعات العمل الإضافية لشاغلي الوظائف الصحية غير المشمولة بلائحة الوظائف الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية والمختبرات. وتعديل المادة (الرابعة) من تنظيم هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بإضافة ممثل من وزارة البيئة والمياه والزراعة إلى عضوية مجلس إدارة الهيئة. كما اعتمد الحساب الختامي للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية للعام المالي (1439 - 1440هـ). ووافق على ترقيات للمرتبتين (الخامسة عشرة) و(الرابعة عشرة).

واطلع مجلس الوزراء، على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومؤسسة البريد السعودي، ومركز دعم اتخاذ القرار، وهيئة حقوق الإنسان، وقد اتخذ المجلس ما يلزم حيال تلك الموضوعات.


السعودية السعودية الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين مجلس الوزراء السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة