نتنياهو يفكك الأحزاب المنافسة ليبقى «الليكود» هو الأكبر

نتنياهو يفكك الأحزاب المنافسة ليبقى «الليكود» هو الأكبر

الثلاثاء - 6 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)

اعترف مسؤول في معسكر اليمين المقرب من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بأن الخطة التي يسير عليها الليكود اليوم مبنية على تفكيك الأحزاب الإسرائيلية المنافسة له، سواء اليمينية والوسطية واليسارية، اليهودية والعربية، وذلك حتى يبقى الليكود أكبر كتلة، ويكون رئيس الدولة، رؤوبين رفلين، مجبراً على تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة.
وقال المصدر إن نتنياهو، الذي وضع هذه الخطة، نجح بالفعل في تحقيق جزء كبير منها حتى الآن، ويتوقع أن يكمل مهمته. وكانت الخطوة الأولى في هذه الخطة قد تحققت بعد شهر من الانتخابات الأخيرة، حين فتت حزب الجنرالات «كحول لفان» وحطمه تماماً. فبعد أن كان هذا الحزب قد جرف عدداً مساوياً لعدد نواب حزب الليكود (35 نائبا) في الانتخابات الأولى من سنة 2019، (هبط إلى 32 في الانتخابات التالية وارتفع مجدداً إلى 33 نائباً)، وتمزق إلى 5 أحزاب، هي: «كحول لفان» برئاسة بيني غانتس، و«يوجد مستقبل» برئاسة يائير لبيد، و«تيلم» برئاسة موشيه يعبلون، و«ديرخ ايرتس» برئاسة يوعز هندل، و«الإسرائيليون» برئاسة رون خلدائي وآفي نيسان كورن.
كما نجح نتنياهو في تفكيك «يمينا»، اتحاد أحزاب اليمين، إلى كتلتين، إحداهما برئاسة نفتالي بنيت، والثانية برئاسة بتسلئيل سموترتش، ويسعى الآن لضمان ألا تسقط كتلة سموترتش، ولذلك يفتش عن قوى في اليمين تنضم إليها. وأقنع وزير القدس عن حزب «البيت اليهودي»، رافي بيرتس، بالانضمام أولاً، ويحاول ضم حزب كهانا المتطرف برئاسة ايتان بن جبير، متعهداً لهذا التكتل المتطرف جداً، بأن يضمه إلى ائتلاف الحكومي ويمنحه وزارة أو أكثر.
ويواصل نتنياهو العمل على تفكيك «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية. فهذه القائمة تعاني من خلافات منذ أن ظهر تعاون بين أحد مركباتها، أي الحركة الإسلامية، وبين نتنياهو، في عدة قضايا، مقابل دعم مطالب تتعلق بسد احتياجات المواطنين العرب (فلسطينيي 48). وزادت الخلافات عندما أعلن رئيس كتلة الحركة الإسلامية، د. منصور عباس، استعداده لفحص إمكانية الشراكة في ائتلاف حكومي مقابل تحقيق مطالبه في قضية المساواة، حتى لو أدى ذلك إلى إطالة عمر حكم نتنياهو وإجهاض محاكمته. وقد هاجمه عدة ناطقين من الأحزاب العربية الأخرى، خصوصاً الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة. ويتضح أن هذه الخلافات بدأت تهدد بضرب وحدة الصف وخوض الانتخابات بقائمتين. لكن قادة الأحزاب لا يسارعون إلى خطوة كهذه، إذ إن مثل هذا الأمر حصل في سبتمبر (أيلول) 2019 عندما خاضوا الانتخابات في قائمتين منفصلتين، فانخفض التمثيل العربي من 13 إلى 10 مقاعد. وعندما توحدوا من جديد، وخرج رئيس القائمة، أيمن عودة، بتصريح قال فيه إن القائمة معنية بالتأثير على السياسة الإسرائيلية حتى لو كان ذلك بدخول الائتلاف، كانت النتيجة أن الجمهور منحها 15 مقعداً. واليوم، وقبل أن تتضح الصورة، يبدي الجمهور العربي نفوراً إزاء هذه الخلافات. وتشير نتائج استطلاعات الرأي إلى أن القائمة ستهبط من جديد إلى 10 أو 11 مقعداً.
وقد لوحظ أن نتنياهو انتهز هذه الفرصة ليعمق الخلافات أكثر في هذه القائمة ويساهم في تفكيكها، فوضع خطة للحصول على المقاعد التي تخسرها المشتركة، وبدأ نشاطاً في الشارع العربي للحصول على أصوات. وحسب مقربين منه، فإنه يخطط للحصول على مقعدين من العرب وعلى دعم نواب الحركة الإسلامية من خارج الائتلاف، في صفقة جديدة.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة