فريق بايدن يرفض خطة ترمب لرفع قيود السفر عن أوروبا والبرازيل

فريق بايدن يرفض خطة ترمب لرفع قيود السفر عن أوروبا والبرازيل

الثلاثاء - 6 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن(ا.ب)

رفع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب القيود المفروضة على المسافرين القادمين من أوروبا والبرازيل اعتبارا من 26 يناير (كانون الثاني) الجاري، رغم أن إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن المقبلة ردت بأن القيود ستظل قائمة.

وقال ترمب، الذي من المقرر أن يترك منصبه بعد أقل من 48 ساعة، مساء أمس الاثنين في بيان إن «الدخول غير المقيد» إلى الولايات المتحدة للأشخاص في منطقة شنجن وبريطانيا وآيرلندا والبرازيل «لم يعد يضر بمصالح الولايات المتحدة».

واعتبارا من 26 يناير، سيطلب من جميع المسافرين جوا إلى الولايات المتحدة تقديم دليل على سلبية اختبار كوفيد 19 أو وثائق تثبت التعافي من المرض.

وقال ترمب إن القرار اتخذ على خلفية المشورة الصحية بعد أن أصدرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أمرا، يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 26 يناير، يطلب من جميع المسافرين جوا إلى الولايات المتحدة تقديم دليل على اختبار سلبي لـ«كوفيد 19».

وبعد دقائق من بيان ترمب، قالت متحدثة باسم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إن الإدارة الجديدة «لا تنوي رفع» قيود السفر الدولية في 26 يناير.

وأوضحت المتحدثة باسم بايدن، جين ساكي، مساء الاثنين في تغريدة عبر تويتر: «بناء على نصيحة فريقنا الطبي، لا تنوي الإدارة (الجديدة) رفع هذه القيود في 26/1 وفي الواقع، نخطط لتعزيز تدابير الصحة العامة بشأن السفر الدولي من أجل التخفيف بشكل أكبر من تفشي كوفيد 19».

وكانت القيود قد فرضت مطلع عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا.


أميركا أوروبا برازيل فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة