الشرطة الروسية تعتقل المعارض نافالني لدى وصوله إلى موسكو

الشرطة الروسية تعتقل المعارض نافالني لدى وصوله إلى موسكو

الأحد - 4 جمادى الآخرة 1442 هـ - 17 يناير 2021 مـ
المعارض الروسي أليكسي نافالني في مطار شيريميتييفو بموسكو (أ.ف.ب)

اعتقلت الشرطة المعارض الروسي أليكسي نافالني بعيد وصوله إلى مطار شيريميتييفو في موسكو وفيما كان يستعد لختم جواز سفره، وفق ما أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية في المكان.

وكانت سلطات السجون الروسية حذرت من أنها لن تتردد في اعتقال نافالني (44 عاماً) فور وصوله إلى روسيا، بحجة أنه انتهك خلال إقامته في ألمانيا في الأشهر الأخيرة شروط عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه عام 2014.

واعتبر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال مساء (الأحد) في تغريدة أن اعتقال نافالني هو أمر «مرفوض»، داعياً إلى «الإفراج الفوري» عنه.

من جهته دعا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل السلطات الروسية إلى «احترام حقوق» نافالني، مطالباً أيضاً في تغريدة «بالإفراج عنه فوراً». وقال إن «تسييس النظام القضائي غير مقبول».

واعتبر جايك سوليفان مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أنه «ينبغي الإفراج فوراً» عن نافالني. وكتب على «تويتر» أن «هجمات الكرملين على نافالني ليست انتهاكاً للحقوق الإنسانية فحسب، بل إهانة للشعب الروسي الذي يريد أن يكون صوته مسموعاً».

ووصل نافالني إلى موسكو، مساء الأحد، بعدما تم في اللحظة الأخيرة تحويل مسار الطائرة التي أقلته من برلين إلى مطار آخر في موازاة توقيف غالبية حلفائه.

وبعدما كان مقرراً أن تهبط في مطار فنوكوفو في موسكو، حطت الطائرة التي تقل نافالني في مطار شيريميتييفو بعد نحو ثلاث ساعات من إقلاعها من برلين.

وفي وقت سابق، قال نافالني في برلين أثناء صعوده إلى الطائرة: «أنا واثق بأن الأمور ستسير على ما يرام... هل سيتم توقيفي؟ هذا مستحيل، أنا بريء». وأضاف «كان الأمر جيداً في ألمانيا، لكن العودة إلى الوطن تبقى أفضل».

وفي مطار فنوكوفو في موسكو حيث كان متوقعاً وصول المعارض، عمدت الشرطة إلى توقيف غالبية حلفائه الذين حضروا لاستقباله، وبينهم ليوبوف سوبول المعارض الروسي المعروف الذي اعتُقل قبل بضعة أسابيع.

ولوحظ انتشار كثيف لشرطة مكافحة الشغب التي فرقت في شكل تدريجي نحو 200 من أنصار نافالني كانوا حضروا لاستقباله.

وكتب إيفان دجانوف القريب من نافالني على «تويتر» أن حلفاء المعارض متهمون بـ«عصيان» الشرطة.

وذكرت منظمة «أو في دي - إنفو» المتخصصة أن 37 شخصاً اعتُقلوا (الأحد) في موسكو قبل وصول نافالني.

وعلق نافالني من مطار برلين «على عادتها، ما يميز السلطات الروسية هو خوفها»، مبدياً «سروره الكبير» بالعودة، ومؤكداً أن «ليس لديه ما يخشاه في روسيا».

ومنذ أن أعلن خصم الرئيس فلاديمير بوتين (الأربعاء) نيته العودة إلى البلاد، حذرته مصلحة السجون الروسية، مؤكدة أنها ستكون «ملزمة» باعتقاله لانتهاكه شروط حكم بالسجن مع وقف التنفيذ صادر في 2014.

ويقيم المعارض في ألمانيا منذ أواخر أغسطس (آب) بعدما أُصيب بإعياء شديد خلال رحلة العودة من سيبيريا إلى موسكو في إطار حملة انتخابية وأُدخل المستشفى في مدينة أومسك حيث بقي 48 ساعة ثم نُقل إلى برلين في غيبوبة بعد ضغط مقربين منه.

وخرج نافالني من المستشفى في أوائل سبتمبر (أيلول) وخلصت ثلاثة مختبرات أوروبية إلى أنه سمم بمادة «نوفيتشوك» التي طُورت خلال الحقبة السوفياتية من أجل أغراض عسكرية. وهذا الاستنتاج أكدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رغم نفي موسكو المتكرر.

ويقول نافالني إن أجهزة الأمن الروسية دبرت لاغتياله بأمر مباشر من فلاديمير بوتين.

وتنفي موسكو عملية التسميم جملة وتفصيلاً رغم نتائج المختبرات الأوروبية التي تثبت أنه تعرض للتسمم.

وحتى الآن، ترفض روسيا فتح تحقيق جنائي لمعرفة ما حصل لنافالني، بحجة أن ألمانيا ترفض نقل بياناتها إلى روسيا.

لكن ألمانيا أعلنت (السبت) أنها أرسلت إلى موسكو غالبية عناصر التحقيق القضائي المتعلق بقضية التسميم المفترض لنافالني.

وتضمّ عناصر الملف الذي نُقل إلى السلطات القضائية الروسية خصوصاً «محاضر جلسات استجواب» نافالني من قبل المحققين الألمان، فضلاً عن «عينات دم وأنسجة وقطع ملابس». وقالت ألمانيا إنها تنتظر الآن من موسكو أن «تُلقي الضوء على هذه الجريمة».

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (الأحد) أن موسكو تلقت الوثائق التي أرسلتها ألمانيا، لكنها أوضحت «أنها لا تتضمن أساساً أي شيء» مما طلبته موسكو.

وتقول سلطات السجون الروسية إن نافالني لم يحترم حين كان في ألمانيا شروط حكم بالسجن مع وقف التنفيذ صدر بحقه العام 2014 والذي يلزمه بالتوجه مرتين في الشهر على الأقل إلى إدارة السجون.

وفي نهاية ديسمبر (كانون الأول)، فُتح في حق نافالني تحقيق بتهمة حصول «احتيال واسع النطاق». وأشارت لجنة التحقيق الفيدرالية الروسية إلى أن شبهات تحوم حول إنفاق نافالني مبلغ 356 مليون روبل (4.7 مليون دولار) لأغراض شخصية، كان مصدرها تبرعات جمعتها منظمات «عدة»، خصوصاً جمعيات تكافح الفساد أو معنية بحماية حقوق الإنسان «يديرها نافالني».

ولا يزال نافالني الذي تتجاهله وسائل الإعلام الروسية وغير الممثل في البرلمان ولا يحق له الترشح بسبب إدانته بتهمة التهرب الضريبي التي وصفها بأنها قرار سياسي، أبرز أصوات المعارضة، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى قناته على موقع يوتيوب التي يتابعها 4.8 مليون شخص ومنظمته الخاصة بمكافحة الفساد.


روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة