«وسكتت عن الكلام المباح».. معرض ينتصر للمرأة باستلهام دراما شهرزاد

«وسكتت عن الكلام المباح».. معرض ينتصر للمرأة باستلهام دراما شهرزاد

التشكيلي سمير فؤاد يستعيد أجواء «ألف ليلة وليلة»
الأحد - 4 جمادى الآخرة 1442 هـ - 17 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15391]

ظلت قصص «ألف ليلة وليلة» أحد أكبر مصادر الإلهام في الآداب والفنون على مستوى العالم عبر الزمان، فنجد أسماء بوزن شكسبير وتولستوي وبوشكين وألكسندر دوما وجوستاف فلوبير قد تأثروا بها في المسرح والشعر والرواية، فيما تعد «متتابعة شهرزاد» واحدة من أشهر السيمفونيات العالمية التي برع في تأليفها نيكولاي كورساكوف. كما نجد أفلاماً كاملة تحمل اسم «ألف ليلة» أو «الليالي العربية» في إيطاليا والولايات المتحدة واليابان. ولم يختلف المشهد في الفن التشكيلي، فنجد بعضاً من روائع اللوحات العالمية مستقاة مباشرة من أجوائها، كما في بعض أعمال بيكاسو وهنري ماتيس وأوغست رينوار.

وفي هذا السياق التاريخي والثقافي، يمكننا النظر إلى معرض الفنان التشكيلي المصري سمير فؤاد «وسكتت عن الكلام المباح»، بغاليري «بيكاسو» بحي الزمالك بالقاهرة، حتى العشرين من شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، حيث يستلهم الفنان أجواء «ألف ليلة وليلة»، مع التركيز على مُحركة الأحداث بطلة العمل الأساسية، ونعني بها شهرزاد، تلك الجارية بارعة الذكاء، صاحبة الحكايات شديدة التشويق، التي استطاعت أن تنجو من مصير الأخريات اللواتي تم قتلهن عقاباً لجريمة لم يقترفنها، وهي خيانة زوجة السلطان شهريار له، ما جعله ينتقم منها في صورة كل أنثى يراها.

عشرون لوحة بألوان زيتية ترسم ملامح شهرزاد في الألفية الثالثة، حضور طاغٍ للجسد في تنويعاته المختلفة، هذا المزيج الاستثنائي من الخوف والأمل، الرعب من طائر الموت حين يحلق، والاستكانة حين يعزف أحدهم على وتر الرغبة.

ورغم الحضور القوي المعبق بأجواء حسية للجمال الأنثوي في صورة شهرزاد، وهي متكئة على الأريكة هنا أو مسترخية هناك، فإن القلق والتوتر يظل حاضراً وبقوة، ويبدو ذلك واضحاً من خلال نظرات العيون الحائرة أو حركة الجسد التي تبحث عن ملاذ آمن من الطمأنينة المفقودة.

لا يتوقف سمير فؤاد عند هذا الحد، فتأتي بعض لوحاته مطموسة الرأس، في إشارة واضحة لإرث قديم مدان مرفوض، يتمثل في إصرار بعضهم على اختزال المرأة في جسد للمتعة، دون أي اعتبار لعقلها أو رأسها، وكأننا نبعث إليها برسالة خاطئة مفادها: «كوني أنثى جميلة، ولا يهم أي شيء آخر بعد ذلك»!

هكذا، يتبدى الفارق بين الأعمال العالمية التي استلهمت «ألف ليلة» وشهرزاد وبين معرضنا الحالي، فهنا لا توجد عين المستشرق التي تكتفي بالمدهش الغرائبي، وتحتفي بغريب الملابس النسائية القديمة، وإنما حفر في عمق مشاعر الخوف والرجاء التي تكتنف شهرزاد المعاصرة، وتتجاوز النظرة السياحية العابرة.

وسمير فؤاد من مواليد 1944. تخرج في كلية الهندسة بجامعة القاهرة (قسم اتصالات) عام 1966، لكنه حصل على دراسات حرة بمعهد «كواليدال» بإنجلترا. وقد اشتهر برسوماته للمرأة، فضلاً عن مفردات الماضي التي تثير الحنين، كصور الإعلانات القديمة و«أفيشات» الأفلام السينمائية. وبين المدرستين التعبيرية والتأثيرية، تتأرجح أعماله، مع تفضيل خاص لخامة الزيت التي تتطلب عادة حنكة خاصة من أجل تطويعها والسيطرة عليها.

ويؤكد سمير فؤاد، في كلمته المصاحبة للمعرض، أن الصراع بين شهريار وشهرزاد يتجاوز الثنائية التقليدية بين سلطان يحترف القتل وجارية تريد النجاة برقبتها من «مسرور السياف» إلى صراع أكثر شمولية، يتعلق بالمال والسلطة في مواجهة المكر الأنثوي، مشيراً إلى أنه تأثر كثيراً في شبابه بأعمال «مونيه» و«فان جوخ» و«رامبرنت»، بحيث صار يتمنى الجمع طوال الوقت بين الحسنيين، وهما: قدرة العمل على أن يترك أثراً في محيطه ورسالة مؤثرة في المتلقي، مع «بلاغة بصرية» موصولة بالأحاسيس والمشاعر.

ويضيف سمير فؤاد، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن الشخصيات النسائية عنده هي دائماً رمز للمقاومة، في ظل ظروف معاكسة في عالم ذكوري، هي رمز للاستمرار، موضحاً أن طمس الوجوه ربما يعكس ما يراه «حالة من اللايقين» التي نمر بها، أفراداً ومجتمعات.

وعن خصوصية هذا المعرض في مسيرته بصفته فناناً تشكيلياً، يؤكد فؤاد أن تلك اللوحات جاءت نتيجة شهور طويلة من العزلة بسبب جائحة كورونا، لذا فهي تعد نوعاً من المقاومة بالفن، إن جاز التعبير.


مصر Art Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة