تعرّض منزل سياسي لبناني لسطو مسلّح في البقاع

تعرّض منزل سياسي لبناني لسطو مسلّح في البقاع

السبت - 3 جمادى الآخرة 1442 هـ - 16 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15390]

طالبت بلدية القاع في شمال شرقي لبنان القوى الأمنية أمس بالتشدد في المراقبة ونشر الحواجز والكمائن والنقاط العسكرية لإنهاء عمليات السطو المسلح في المنطقة، بعد تعرض منزل النائب السابق عاصم قانصو للسطو.
وسرق مسلحون مجهولون منزل النائب السابق عاصم قانصو، واقتحموا بعد منتصف الليل مزرعته في منطقة سهل الشرقي في أطراف الهرمل، وأطلقوا النار وعبثوا بكثير من محتوياتها، بحسب ما أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية.
وطالب رئيس بلدية القاع المحامي بشير مطر الجيش والقوى الأمنية، في بيان بـ«التشديد في المراقبة ونشر الحواجز والكمائن والنقاط العسكرية لوضع حد نهائي لعمليات السطو المسلح وكل أنواع السرقات والتعديات على أرواح وأملاك وأرزاق المواطنين الآمنين المسالمين».
ولفت مطر إلى «أن سهل القاع شهد (أول من أمس) سرقات عدة ومحاولات سرقة وسطو مسلح وأهمها كان دخول عدد كبير من المسلحين على مزرعة النائب السابق عاصم قانصو الواقعة في غرب بلدة القاع ونهبها والعبث في محتوياتها». وقال: «هذا عمل مُدان، ومستنكر ومرفوض بشدة سيؤدي إلى مشاكل واضطرابات خطيرة، أقلها الفلتان الأمني واضطرار شاغلي الأراضي والمزارع والأرزاق إلى حمل السلاح والسهر لحمايتها».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة