دراسة: بكتيريا الأمعاء تلعب دوراً في التصدي لـ«كورونا»

دراسة: بكتيريا الأمعاء تلعب دوراً في التصدي لـ«كورونا»

الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ
تساعد بكتيريا الأمعاء في تعديل الاستجابة المناعية للأشخاص (ديلي ميل)

أظهرت دراسة جديدة أن البكتيريا الموجودة في أمعاء الشخص قد تلعب دوراً في محاربة عدوى فيروس «كورونا» والوقاية من أعراض المرض الشديدة.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أشارت الدراسة إلى أن كل شخص يمتلك مجموعة فريدة من البكتيريا في أمعائه، تلعب مجموعة متنوعة من الأدوار، بما في ذلك في تعديل الاستجابة المناعية.
وقام الفريق، التابع لجامعة هونغ كونغ، بفحص الدم والبراز وسجلات المرضى الخاصة بـ100 مريض مصاب بـ«كورونا» دخلوا المستشفيات في الفترة بين فبراير (شباط) ومايو (أيار) 2020. وقدم 27 من هؤلاء المرضى أيضاً عينات أخرى بعد 30 يوماً من انتقال العدوى.
وجمع الباحثون أيضاً عينات من 78 شخصاً غير مصاب بـ«كورونا».
وخلصت الدراسة إلى أن بكتيريا الأمعاء قد تكون متورطة في «شدة أعراض (كورونا) من خلال تعديل الاستجابات المناعية للمضيف»، مؤكدة أن تركيبة بكتيريا الأمعاء لدى الأشخاص المصابين بـ«كورونا» «متغيرة بشكل كبير».
وعلى سبيل المثال، وجد الباحثون مستويات مرتفعة من بعض البكتيريا؛ بما في ذلك «Ruminococcus gnavus» و«Ruminococcus torques» و«Bacteroides dorei»، ومستويات مستنفدة من البكتيريا المعروفة بمساعدة جهاز المناعة؛ بما في ذلك «Faecalibacterium prausnitzii» و«Bifidobacterium bifidum».
ووفقاً للدراسة، فإن هذه التغييرات في التركيبة البكتيرية تستمر لمدة شهر على الأقل بعد شفاء الشخص من الفيروس.


هونغ كونغ فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة