هانسيل يقبض على صدارة «التاسعة»... ومنافسه العطية يأمل بتعثر «سيّد داكار»

هانسيل يقبض على صدارة «التاسعة»... ومنافسه العطية يأمل بتعثر «سيّد داكار»

الفرنسي ستيفان قال إن تضاريس نيوم ذكرته بأيام أفريقيا... والرالي يقترب من خط النهاية
الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15387]

تمسك الفرنسي ستيفان بيتر هانسيل بصدارة الترتيب العام لـ«فئة السيارات» يوم أمس بعد فوزه بالمرحلة التاسعة من رالي داكار السعودية 2021، مبتعدا عن أقرب منافسيه القطري ناصر العطية بـ17 دقيقة و50 ثانية، بعد تعرض سيارة الأخير لثلاثة ثقوب أسهمت في تراجعه 12 دقيقة.

ووسع الفرنسي هانسيل والملقب بـ«سيد داكار» والفائز 13 مرة بلقب الرالي في فئتي الدراجات والسيارات، الفارق مع العطية في المرحلة التي امتدت على طول الساحل بمدينة المستقبل نيوم، خاض خلالها المتنافسون مسافة تبلغ 579 كلم ومرحلة خاصة تبلغ 456 كلم، تخللتها أجزاء تحتاج إلى السرعة وأخرى رملية، مما جعلها واحدة من أصعب المراحل.

وتقلصت آمال القطري العطية في منافسة المتصدر هانسيل الذي ابتعد عنه بفارق نحو 18 دقيقة قبل ثلاثة أيام من الوصول إلى خط النهاية، وذلك بعد تعرض إطارات سيارة العطية لثلاثة ثقوب.

وقال العطية المتوج ثلاث مرات بفئة السيارات: «تعرضنا لثلاثة ثقوب وخسرنا 12 دقيقة. لم يعد لدينا إطار احتياطي وتعين علينا الانتباه في آخر 200 كلم، لكن الحمد الله سنكون موجودين على خط النهاية». وتطلع العطية صاحب (50 عاما) بأمل وقوع «سيّد دكار» في مشكلات لتقليص الفارق الكبير في الصدارة، قائلاً: «المنافسة لم تنته لكننا نتحدث عن فارق كبير».

وتطلع العطية أن يقع هانسيل في مشكلات خلال المراحل الثلاث المقبلة لتقليص الفارق الكبير وتصدر الترتيب في المرحلة الأخيرة التي ستختتم في جدة الجمعة المقبل. بينما عبر عن إحباطه من القوانين التي تميّز سيارات ميني ذات الدفع الثنائي مقارنة مع سيارته الرباعية الدفع، أشار إلى أنه «حزين جداً. الإطار يختلف. لم يتطور إطارنا منذ 11 عاما، وإذا لم يتغير هذا الأمر العام المقبل فسوف ترونني على سيارة باغي».

وحسم بيتر هانسيل المرحلة بزمن 4.50:27 ساعة متقدما على القطري بفارق 12 دقيقة، فرفع الفارق معه في صدارة الترتيب العام إلى 17 دقيقة وخمسين ثانية.

وعدت المرحلة التاسعة يوم أمس بالمرحلة الأولى التي يحرزها بيتر هانسيل، الباحث عن لقبه الرابع عشر في الدراجات والسيارات، في النسخة الحالية والتي أقيمت في نيوم على ضفاف البحر الأحمر.

وقال بيتر هانسيل: «هذه المرحلة الأكثر تعقيداً ومليئة بالحصى. لاحظنا أن النهار سيكون طويلا منذ البداية، فقررنا عدم الهجوم والحفاظ على الإطارات»، وأضاف «كانت مرحلة حقيقية من رالي دكار مثل الأيام الماضية في أفريقيا، حيث كانت الأمور مرتبطة بالاستراتيجية وليس فقط السرعة. مجرد تكيّف السرعة مع ظروف المسار. بالطبع في هذه الظروف لست سيئا أبدا».

وحل السعودي يزيد الراجحي رابعا في المرحلة بفارق 12:44 دقيقة عن بيتر هانسل، والإماراتي خالد القاسمي ثامنا بفارق 19:40 دقيقة ليتقدم إلى المركز السادس في الترتيب العام.

بينما انسحب الفرنسي سيباستيان لوب القائد الآخر في فريق البحرين إكستريم، بطل الرالي تسع مرات، من السباق فيما بقي زميله ناني روما بسيارة أخرى تمثل البحرين.

وفي فئة الدراجات النارية، خرج ثاني الترتيب العام وبطل نسخة 2019 الأسترالي توبي برايس، بعد سقوطه وتعرضه للإصابة، وأحرز لقب المرحلة الأرجنتيني كيفن بينافيدز فيما تعرض شقيقه لوسيانو لحادث سقوط وإصابة برأسه فتم نقله إلى مستشفى في تبوك.

وعزز التشيلي خوسيه إجناسيو كورنيخو صدارته بفارق 11 دقيقة و24 ثانية عن الأرجنتيني كيفن بينافيدز الذي فاز بالمرحلة، فيما احتل البريطاني سام سندرلاند المركز الثالث.

وفي ظل خروج برايس، وسع متصدر الترتيب العام التشيلي خوسيه كورنيخو الفارق في الصدارة إلى أكثر من 11 دقيقة مع أقرب منافسيه بينافيدز. ونُقل الأسترالي برايس إلى مستشفى عن طريق طائرة هليكوبتر للخضوع لفحوص بعد التعرض لحادث.

وكان برايس، المتسابق الفائز برالي دكار مرتين، يحتل المركز الثاني في الترتيب العام قبل بدء المرحلة وكان يصارع على القمة لكنه تعرض لحادث بعد 155 كيلومترا.

وتوقف الأميركي ريكي برابيك المدافع عن اللقب وسندرلاند خلال المرحلة لمساعدة برايس لكن سيتم تعويضهما عن الوقت المفقود وفقا للوائح.

وتعرض الأرجنتيني لوسيانو بينافيديس لحادث أيضا ونقل إلى المستشفى ذاته للخضوع لفحوص. إثر تحطم دراجته وتعرضه للإصابة، بعد 242 كم من السباق. وكان المتسابق الأرجنتيني يحتل المركز الثالث في المرحلة التاسعة قبل تحطم دراجته.

وفي فئة الشاحنات حقق السائق التشيكي مارتن ماسيك صدارة المرحلة التاسعة بـ(فئة الشاحنات) بعد سيطرة السائقين الروس سيطرتهم في المراحل الماضية من السباق.

وستتواصل الإثارة مجدداً مع اقتراب وصول المتسابقين لخطة النهاية، وذلك بالمرحلة العاشرة التي ستنطلق اليوم من نيوم إلى العلا والتي سيكون المتسابقون على موعد لمشاهدة خليط من المناظر الطبيعية والمناطق شديدة الانحدار، بالمرحلة الممتدة بمسافة 583 كم، وبمرحلة خاصة تقدر بـ342 كم، وقد يستفيد الملاحون المخضرمون من هذه الجولة في شق طريقهم عبر الوديان.

بينما ستتبقى مرحلتان أمام المتسابقين قبل اختتام منافسات السباق الذي يعد الأطول في تاريخ سباقات الرالي بمسافة تصل إلى 7600 كم، حيث تمكن المتسابقون من عيش تجربة جديدة مع طبيعة ساحرة وتضاريس متنوعة ماتعة وتخللها يوم راحة في مدينة حائل.

وفي المرحلة الأخيرة سيكون صنع الفارق والحسم وتتويج الأبطال بالألقاب، وذلك بالمرحلة الثانية عشرة والتي تبلغ مسافتها 452 كم، وبمرحلة خاصة تقدر بـ225 كم، من ينبع وحتى نقطة النهاية والتتويج في جدة، وتعد المرحلة أشد المراحل تنافساً وقوة، حيث سيضطر خلالها المتسابقون خاصة من سيكونون في المقدمة لتقديم كل ما لديهم، لحسم الأمتار الأخيرة من هذا الرالي الطويل والشاق.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة