تركيا تعرض على اليونان الانخراط في محادثات... وأثينا: «لم نتلق شيئاً»

تركيا تعرض على اليونان الانخراط في محادثات... وأثينا: «لم نتلق شيئاً»

أعلنت استعدادها اقتناء دفعة جديدة من «إس 400» بشرط التصنيع المشترك
الثلاثاء - 28 جمادى الأولى 1442 هـ - 12 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15386]
وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس قال إن أثينا سيكون لها موقف بناء عند استئناف المحادثات (إ.ب.أ)

عرضت تركيا على جارتها اليونان البدء بمحادثات استكشافية لإنهاء الخلافات والتوتر بينهما في شرق البحر المتوسط وبحر إيجة خلال شهر يناير (كانون الثاني) الحالي... وفي رد فوري أعلنت أثينا أنها لم تتلق مثل هذا الاقتراح لكنها تؤيد إجراء محادثات غير مشروطة. وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن «تركيا تقدم عرضاً رسمياً لليونان لاستئناف المحادثات الاستكشافية في شهر يناير الحالي، وأن تجرى محادثات غير مشروطة حول جميع القضايا التي تمت مناقشتها خلال 60 جولة سابقة من المحادثات الاستكشافية التي عقدت حتى عام 2016 عندما تم تعليق الاتصالات».
وأضاف جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي مشترك في أنقرة أمس (الاثنين) مع وزير خارجية «جمهورية شمال قبرص التركية»، غير المعترف بها دوليا، تحسين أرطغرل أوغلو، أن أثينا «ليس لديها عذر» لعدم استئناف المحادثات. وأشار إلى أن «تركيا ستكون البلد المضيف، وأن تاريخ المحادثات سيتم تحديده من قبل المسؤولين الأتراك واليونانيين الذين سيشاركون في المفاوضات»، مؤكدا استعداده للذهاب إلى العاصمة الألبانية، للقاء وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس بناء على دعوة رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما. وعبر عن أمله في أن لا ترفض اليونان هذه الفرصة وهذه الدعوة، والبدء بالمحادثات الاستكشافية في أقرب وقت ممكن.
وفي رد فوري على تصرحات جاويش أوغلو، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية اليونانية، ألكسندروس بابايوانو، عدم تلقي أثينا أي دعوة من تركيا لاستئناف المحادثات.
وقال بابايوانو: «كما هو معروف، فإن اليونان تعرب عن رغبتها في الرد، في حالة وجود مثل هذه الدعوة من جانب تركيا، على أساس القانون الدولي، بشأن موضوع المنطقة الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط وترسيم الجرف القاري».
وفي وقت سابق أمس، قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، خلال مقابلة صحافية، إن «أثينا سيكون لها موقف بناء عند استئناف الاتصالات حول المحادثات الاستكشافية مع أنقرة». وعبر عن أبرز ما يقلقه، وهو أن «تركيا في عام 2021 ليست كتركيا في عام 2016، عندما جرت الجولة الأخيرة من الاتصالات الاستكشافية... تنحرف تركيا اليوم عن تركيا في أوائل العقد الأول من القرن الحالي عما كانت تتطلع إليه بالتكامل الأوروبي».
من ناحية أخرى، قال جاويش أوغلو إنه «لم يتم الحصول على نتائج بخصوص حل المشكلة القبرصية منذ 52 عاما، وإن مفاوضات إنشاء الاتحاد الفيدرالي في الجزيرة وصلت إلى نهايتها»، مضيفا «موقف تركيا وقبرص التركية واضح للغاية حيال القضية. حتى اليوم لم تتحقق المساواة السياسية وينبغي التفاوض على المساواة في السيادة، ومن المفترض وجود حل للدولتين».
على صعيد آخر، أعلن مستشار الصناعات الدفاعية في رئاسة الجمهورية التركية، إسماعيل دمير، أن بلاده مستعدة لشراء مجموعة ثانية من منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400»، بشرط نقل التكنولوجيا وتصنيعها المشترك مع تركيا. وقال دمير، في مؤتمر صحافي عقده لتقييم أنشطة الصناعات الدفاعية التركية عام 2020 إنه «ما دام لم تتخذ تدابير عقابية إضافية من جانب الولايات المتحدة في إطار قانون مكافحة أعداء أميركا بالعقوبات (كاتسا)، فنحن لا نرى أي مخاطرة... لو أردنا لكانت الدفعة الثانية من (إس 400) قد وصلت إلى تركيا الآن، لكن الإنتاج المشترك ونقل التكنولوجيا مهمان بالنسبة لنا». وأضاف أن منظومة «إس400» التي تلقتها بلاده من روسيا «جاهزة للتشغيل وسيتم استخدامها بمجرد بروز ضرورة لذلك». وأثارت عمليات تسلم المنظومة الصاروخية الروسية لتركيا، التي بدأت صيف عام 2019 أزمة في العلاقات التركية الأميركية، وطالبت واشنطن أنقرة بالتخلي عن الصفقة وشراء أنظمة «باتريوت»، وألغت بيع مقاتلات إف - 35 إلى تركيا وأوقفت مشاركتها في برنامج لتصنيعها وتطويرها، وكذلك فرضت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عقوبات على دمير و3 من مساعديه، وفقا لقانون «كاستا»، فيما رفضت أنقرة تقديم تنازلات لواشنطن، وواصلت المفاوضات بشأن دفعة إضافية من «إس 400».
في سياق متصل، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إنه ينبغي على الجميع عدم تجاهل الإسهامات التي تقدمها بلاده إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وأضاف أكار، خلال اجتماع أمس مع رئيس هيئة الأركان يشار غولر وقادة الجيش عبر تقنية الفيديو كونفرنس، أن القوات المسلحة التركية «لعبت ولا تزال تلعب دورا فعالا ورادعا ومرموقا داخل الناتو، وعلى الجميع أن لا يتجاهلوا الإسهامات التي نقدمها، من أفغانستان إلى كوسوفو ومن البحر المتوسط إلى البحر الأدرياتيكي، فهذا لا يتماشى مع الحق والعدل وروح التحالف أو حتى مع العلاقات بين الأعضاء داخل التحالف». إلى ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، يرغب بتطوير العلاقات مع تركيا وفتح صفحة جديدة وإنه على تواصل دائم مع أنقرة. وذكر كالين، في مقابلة تلفزيونية، أن أنقرة على تواصل إيجابي مع طاقم بايدن الحالي، موضحا أنّ الأشخاص الذين عملوا معهم من طاقم الرئيس السابق باراك أوباما، يعلمون مدى أهمية تركيا من منظور حلف الناتو، وأنها لاعب مهم في أوروبا والبلقان ومنطقة القوقاز والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة