وقف ممثلَين مصريين عن العمل بسبب «التراشق الإعلامي»

وقف ممثلَين مصريين عن العمل بسبب «التراشق الإعلامي»

النقابة عدت تلاسن سمرة والجمل «أمراً مرفوضاً»
الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ

بعد ساعات من «التراشق الإعلامي» والتلاسن الحاد بين الفنان المصري باسم سمرة والفنانة رحاب الجمل، أعلن الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، مساء أمس (السبت)، وقف الممثلَين عن مزاولة المهنة، سواء داخل مصر أو خارجها، بعد إبلاغ النقابات الفنية بالخارج بهذا القرار. وأكد في تصريحات تلفزيونية أنه طالب الفنانين بالتوقف عن التراشق تلفزيونياً وبمواقع «السوشيال ميديا»، واللجوء إلى النقابة.
ووصف زكي ما حدث بأنه «عبث غير مقبول»، ومرفوض شكلاً وموضوعاً، خصوصاً بعد عدم التزام الفنانين بتصريحاته التي دعاهم فيها إلى التوقف عن التراشق الإعلامي وفي السوشيال ميديا، واللجوء إلى النقابة لحل الأزمة ومعرفة أسبابها.
وأكد: «سوف نحقق في الأمر عبر مراجعة كل كاميرات الفندق لاستبيان الحقيقة»، لافتاً إلى أن «هذا أمر يعيب الوسط الفني والأسرة الفنية بالكامل»، مشيراً إلى عدم لجوء النقابة للنيابة العامة للتحقيق في القضية.
واتهمت الفنانة رحاب الجمل، عبر منشور لها على صفحتها الشخصية على «فيسبوك»، فناناً لم تسمه في البداية بـ«السُكر وتوجيه الشتائم» لزملائه خلال تجمعهم لأداء بروفات فيلم جديد بأحد فنادق القاهرة.
لكن الجمل حذفت منشورها استجابة لطلب نقيب الممثلين الذي طالبها بتقديم شكوى رسمية للنقابة لإجراء تحقيق في الواقعة، قبل أن تقرر النقابة وقف سمرة والجمل عن مزاولة المهنة لحين الانتهاء من التحقيق، وقبل أن تؤكد الجمل في تصريحات لاحقة أن الفنان الذي تقصده هو باسم سمرة الذي يشاركها بطولة فيلم مع نضال الشافعي، وسهر الصايغ، وبيومي فؤاد، وصلاح عبد الله، وعمر كمال، وعفاف شعيب.
ويتصدر التراشق الإعلامي والتلاسن بين الفنانين المصريين اهتمام الجمهور في مصر. ورغم انتهاء معظم هذه المعارك بجلسات صلح ودية بنصائح من الأصدقاء والمنتجين الفنيين، فإنها تترك أثراً لافتاً في سجلات معارك الفنانين المصريين.
وشهدت الساحة الفنية المصرية وقائع مشابهة خلال الشهور الماضية، كان من أبرزها المعارك الافتراضية بين الفنان محمد رمضان من جهة، والفنانين أحمد الفيشاوي وباسم سمرة وبشرى وأحمد فهمي والملحن عمرو مصطفى من جهة أخرى.
ويرى نقاد مصريون، من بينهم الناقد الكاتب محمد رفعت، أن هذه الحالات ليست جديدة على الوسط الفني المصري أو العربي، بل هي قديمة ممتدة منذ انطلاق السينما في مصر بالقرن الماضي، حيث كان يشهد زمن «الفن الجميل» كثيراً من مثل هذه الأزمات والوقائع التي يذكرها الجمهور، على غرار أزمات تحية كاريوكا وهند رستم أو سامية جمال، بالإضافة إلى أزمات رشدي أباظة مع آخرين.
ويضيف رفعت لـ«الشرق الأوسط»: «ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة في إذكاء المعارك الجارية بين الفنانين، إذ يستطيع كل منهم قول ما يريده على الهواء عبر حساباته التي يتابعها الملايين».
في المقابل، أصدر الفنان باسم سمرة، مساء أمس (السبت)، بياناً للرد على الفنانة رحاب الجمل، قال فيه: «فوجئت اليوم بإحدى الفنانات تنشر قصة عارية تماماً عن الصحة، وتختلق وقائع غير حقيقية. واحتراماً لنقابة المهن التمثيلية، فقد تقدمت بشكوى إلى السيد نقيب المهن التمثيلية، منتظراً نتيجة التحقيق، مع احتفاظي الكامل بالرد القانوني على كل من شهر بي وبسمعتي».
ونفى في مداخلة تلفزيونية إحضار أي ممنوعات خلال الاجتماع، طالباً تفريغ كاميرات المراقبة للتأكد مما حدث.
ودخل باسم سمرة في تلاسن حاد مع الفنان محمد رمضان في شهر فبراير (شباط) من العام الماضي، على خلفية تصريحات رمضان التلفزيونية التي عدها سمرة «مُسيئة»، حيث رد سمرة عليه قائلاً: «رمضان يقول إنه نمبر وان، وأنا أدعوه لمناظرة سينمائية، وفيلم 10 دقائق نمثل فيها بطولة مشتركة لنرى من الأكثر موهبة، ويحكم الناس بيننا».
ويشير رفعت إلى أن «بعض الفنانين في مصر يفتعلون الأزمات بشكل مستمر ليتصدروا الترند».


مصر منوعات أخبار مصر سينما Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة