مغربيات «الهول» ينتظرن تأشيرة العودة إلى بلدهن

مغربيات «الهول» ينتظرن تأشيرة العودة إلى بلدهن

عددهن مع أطفالهن يتجاوز ألفاً... وبعضهن روى لـ «الشرق الأوسط» قصة سفرهن إلى سوريا
الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15384]
مغربيتان في مخيم الهول (الشرق الأوسط)

بأمل كبير، تتابع المغربية مهيرة، مع سواها من بنات بلدها يقمن في مخيم الهول (شمال شرقي سوريا)، الأنباء الواردة من الرباط عن اجتماعات تعقدها لجنة برلمانية خاصة للنظر في أوضاع المغاربة العالقين في مخيمات اللجوء، مؤكدات أنهن ينتظرن تأشيرات السفر للعودة إلى بلدهن.

وعقب الأنباء المغربية، زارت «الشرق الأوسط»، هذا المخيم، الذي يبعد نحو 45 كيلومتراً شرق مدينة الحسكة، وبه قسم خاص بالنساء الأجانب وأطفالهن المتحدرين من دول غربية وعربية، ويبلغ عددهم نحو 12 ألفاً، من بينهم 3177 امرأة، أما البقية فأطفال دون سن الـ15. وتأتي النساء المغربيات على رأس العربيات المهاجرات، حيث يبلغ تعدادهن نحو 582 وقرابة 500 طفل.

«لم يكن قرار سفري بإرادتي، زوجي أجبرني وهددني بأولادي لخوض هذه الرحلة لينتهي مصيرنا هنا والعيش بهذا المكان»، بهذه الكلمات بدأت مهيرة البالغة من العمر أربعين عاماً والمتحدرة من العاصمة المغربية الرباط، قصة سفرها إلى سوريا هذا البلد المضطرب منذ 10 سنوات. وتحت خيمة صغيرة لا تقي برودة طقس الشتاء وأشعة شمس الصيف الحارقة، جلست هذه السيدة المتشحة بالسواد وإلى جانبها ابنتاها لتروي كل منهن قصصاً وذكريات مثقلة.

وتابعت حديثها لتقول: «تزوجت بمغربي سنة 2005 ولم ألاحظ التطرف، حيث كان يصلي، ويحلق شعره وذقنه بشكل طبيعي»، وبعد اندلاع الحرب السورية بداية 2011، وعززت المشاهد المروعة مشاعر التعاطف والدعم؛ وأدى انتشارها كالنار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى إثارة عواطف كثير من مواطني بلدان قريبة وبعيدة، من بينهم زوج مهيرة، الذي لم يخفِ تأثره بمآسي الشعب السوري وما يتعرض له من ويلات الحرب.

وأضافت: «صيف 2013، وبدون سابق علم، قرر أن نسافر إلى تركيا، بعد وصولنا أعلمني بقراره ورغبته الدخول لسوريا بغرض الالتحاق بتنظيم (جبهة النصرة)؛ ليبايع لاحقاً تنظيم (داعش) وكان ذلك بمثابة ضربة على الرأس»، حيث رفضت بشدة هذا القرار، لكنه هددها بحرمانها من فلذات كبدها: «قال سيأخذهم مني بالقوة، لذلك وافقت تحت الضغط والضرب، فهو يعلم أنني متعلقة بأطفالي كثيراً».

وعند سؤالها عن الأنباء بتشكيل لجنة من البرلمان المغربي لدراسة أوضاع المغاربة العالقين في سوريا، ومطالبة نواب وأحزاب مغربية سياسية معارضة بإعادة رعاياها وتلبية مناشدات من عائلات لديها أفراد عالقون مع أطفالهم، قالت: «هنا ليس لدينا تلفاز أو شبكة إنترنت، أحياناً ابنتي فاطمة تذهب إلى مقهى للإنترنت للتواصل مع أهلنا هناك ويخبروننا ماذا يحدث». توقفت عن الكلام برهة، ثم تابعت بصوت حزين منخفض بالكاد يسمع: «أمل أن تكون هذه الأخبار صحيحة، ونعود بسرعة لوطننا».

وبعد انتهاء معركة الباغوز والقضاء على سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي بشهر مارس (آذار) 2019، نقل الرجال إلى السجون والمحتجزات، فيما أُخرجت النساء والأطفال دون سن 12 إلى مخيمي «الهول» و«روج» بمدينة الحسكة، أما الأطفال الذين تجاوزت أعمارهم 16 سنة فرحلوا إلى سجن الأحداث في قرية تل معروف التابعة لمدينة القامشلي، الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا.

وفي خيمة ثانية بقسم المهاجرات، تحدثت رنوة، وهي سيدة في منتصف عقدها الخامس، وقد حولت المكان إلى منزل مغربي، لتعلقها بتراث وتقاليد بلدها. بدأت بسرد قصتها ودخولها سوريا بداية عام 2015 برفقة زوجها، وذكرت: «ابنتي عمرها 23 سنة تزوجت من مقاتل مغربي وهو محتجز لدى (قوات سوريا الديمقراطية) منذ عام ونصف العام، ولا نعرف مصيره».

بينما ابنتها الثانية وتصغر أختها بسنتين، تزوجت من مقاتل مغربي وقُتِل بعد عام من زواجهما وترك لها طفلاً، ثم تزوجت من مقاتل تونسي ليقتل هو الآخر وترك لها طفلة وُلدت في بلدة الباغوز عند فرارهم.

أما صغرى بناتها فكانت طفلة بعمر 14 سنة عندما هاجرت عائلتها سنة 2014 واستقرت في مناطق سيطرة تنظيم «داعش»، لكن والدها أجبرها على الزواج من مقاتل مغربي وهي قاصر، ليقتل بعد شهرين وقد ترك لها طفلة لكنها رفضت الزواج مرة ثانية.

تلمست رنوة عباءتها السوداء وتلفتت حولها، لتضيف: «عائلتي مشتتة هنا، بعد مقتل زوجي أتحمل مسؤوليتهم، أنتظر تصديق هذه الأخبار ونرجو تصديقها والإسراع بالإجراءات».

غير أن بناتها لزمن الصمت طوال الحديث، بينما قالت صغراهن، تدعى إسراء، وتبلغ من العمر اليوم 19 سنة، أن الحياة التي عشناها في سوريا كانت قاسية للغاية، فالعائلة تنقلت بين مدن وبلدات سورية عدة حفظتها واحدة تلو الأخرى، حتى انتهى بها المطاف في الباغوز بريف دير الزور. وكانت هربت إلى العراق ومكثت في بلدة العشارة نصف عام، لكنها عادت إلى سوريا أواخر 2018 جراء القصف العنيف لطيران التحالف الدولي، وتقطن اليوم بمخيم الهول.

سديم، التي تبلغ من العمر 30 عاماً وتتحدر من الدار البيضاء وتعيش في مخيم الهول منذ قرابة عامين، بدى عليها أنها أكبر من عمرها بسبب التجارب المريرة التي مرت بها في هذه السن المبكرة، وشرحت قصتها لتقول: «والدي قرر الالتحاق بتنظيم (داعش) بعد طلاق والدتي، كما أجبرت على الزواج مرتين من مقاتلين في صفوف التنظيم لكنهما لقيا مصرعهما بعد أشهر، وأنا حالياً أرملة». وأعربت عن فرحتها عند سماع معلومات تفيد بإمكانية عودتهم للمغرب، وقالت: «هذا حلم وأدعو الله أن يتحقق قريباً، هنا نعيش مرارة العيش تحت رحمة هذه الخيمة، ومرارة البعد عن مسقط رأسي وأهلي».

والمغرب دولة عربية عضو في التحالف الدولي المناهض لتنظيم «داعش» ورفض كباقي الدول الغربية والعربية، استعادة مواطنيه، ويطالب بمحاكمتهم بالمكان الجغرافي عند إلقاء القبض عليهم أو استسلامهم، لكنه أبدى مرونة باستعادة الأطفال اليتامى، وأعاد 8 أطفال في مارس (آذار) العام الفائت.

يذكر أن مجلس النواب المغربي وافق على طلب تشكيل لجنة وطنية بعد طلبات ودعوات من كتلة حزب «الأصالة والمعاصرة» المعارضة، للتنسيق بين وزارة الخارجية ومنظمة الهلال الأحمر المغربية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، لزيارة المعتقلين في سوريا، ودراسة وضع الأطفال والأمهات الذين ما زالوا عالقين في مخيمات اللجوء.


سوريا أخبار المغرب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة