الصراع في تيغراي تسبب في نزوح أكثر من مليوني شخص

الصراع في تيغراي تسبب في نزوح أكثر من مليوني شخص

الأربعاء - 23 جمادى الأولى 1442 هـ - 06 يناير 2021 مـ
لاجئون إثيوبيون فروا من المعارك في تيغراي لدى وصولهم إلى كسلا شرق السودان (رويترز)

قال مسؤول إثيوبي إن حوالي 2.2 مليون شخص نزحوا من إقليم تيغراي، منذ نشوب الصراع هناك في نوفمبر (تشرين الثاني)، وإن نصفهم هربوا بعد أن أُحرقت منازلهم.
ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، أدلى جبرميسكل كاسا، المسؤول الكبير في الإدارة الانتقالية التي عينتها الحكومة الاتحادية في تيغراي بالتصريحات خلال مقابلة أذاعتها قناة «إي تي في» الحكومية، في ساعة متأخرة أمس (الثلاثاء).
والعدد الذي صرح به المسؤول يفوق ضعف تقديرات سابقة لعدد النازحين في الإقليم ذهبت إلى أن 950 ألفاً نزحوا، بينهم 50 ألفاً فروا إلى دول مجاورة.
وسيطرت الحكومة الاتحادية على تيغراي بعد نشوب القتال في الرابع من نوفمبر بين قواتها و«الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» وهي حزب سياسي كان يحكم الإقليم، وأعلنت الحكومة النصر في أواخر نوفمبر؛ لكن الجبهة تعهدت بمواصلة القتال.
وأثار الصراع في تيغراي تساؤلات عما إذا كان بمقدور رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الحائز على جائزة «نوبل» للسلام لم شمل الجماعات العرقية المنقسمة في البلاد.
وقال مسؤول في اللجنة الوطنية لإدارة مخاطر الكوارث في إثيوبيا لـ«رويترز»، اليوم، إن الأعداد التي أعلنها المسؤول المحلي في تيغراي ليست رسمية.
وأضاف ميتيكو كاسا أن 110 آلاف شخص نزحوا داخل تيغراي، وأن أوضاع 1.8 مليون شخص بحاجة للتقييم؛ لكنه أشار إلى أن العدد الفعلي للنازحين أكبر على الأرجح من المعلن.
وذكر مسؤول في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، أن الإثيوبيين ما زالوا يعبرون الحدود من تيغراي إلى السودان المجاور.
وقال إندريه ماهيسيتش المتحدث باسم المفوضية، للصحافيين في جنيف: «عبر نحو 800 شخص من منطقة تيغراي في إثيوبيا إلى شرق السودان في الأيام القليلة الأولى من العام الجديد فحسب».
وتشير أحدث بيانات المفوضية إلى أن ما يربو على 56 ألفاً عبروا من تيغراي إلى السودان منذ بدء الصراع.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة