لماذا تزيد الإصابات بنزلات البرد والإنفلونزا في فصل الشتاء؟

لماذا تزيد الإصابات بنزلات البرد والإنفلونزا في فصل الشتاء؟

الاثنين - 21 جمادى الأولى 1442 هـ - 04 يناير 2021 مـ
استنشاق الهواء البارد يؤثر سلباً على الاستجابة المناعية في الجهاز التنفسي (د.ب.أ)

من المعروف أن الطقس البارد يسهل الإصابة بالبرد أو الإنفلونزا، وهو الأمر الذي لا يزال قيد الدراسة فيما يخص فيروس كورونا المستجد الذي يقول العلماء إن ظروف انتشاره قد تختلف عن الفيروسات الأخرى.

وفي هذا السياق، نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية عن الدكتور ليبي ريتشارد، أستاذ الصحة العامة بجامعة بيردو، تفسيره لسبب انتقال البرد والإنفلونزا بشكل أسرع وأسهل في فصل الشتاء.

ويقول ريتشارد: «تظل العديد من الفيروسات، بما في ذلك فيروسات الأنف، الجاني المعتاد في نزلات البرد والإنفلونزا، معدية لفترة أطول وتتضاعف بشكل أسرع في درجات الحرارة الباردة. لهذا السبب تنتشر هذه الفيروسات بسهولة أكبر في الشتاء. ومن ثم فإن ارتداء معطف ثقيل لن يحدث فرقاً بالضرورة». وأضاف: «بشكل أكثر تحديداً، يمكن أن يغير الطقس البارد الغشاء الخارجي لفيروس الإنفلونزا؛ حيث يجعل الغشاء مطاطياً وأكثر صلابة من قبل، مما يجعل انتقاله من شخص لآخر أسهل».

ولفت ريتشارد أيضاً إلى أن استنشاق الهواء البارد يؤثر سلباً على الاستجابة المناعية في الجهاز التنفسي، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات. واستطرد: «لهذا قد يساعدك ارتداء وشاح على أنفك وفمك على تقوية مناعتك وتجنب العدوى».

وتحدث ريتشارد عن سبب آخر أيضاً لزيادة إصابات البرد والإنفلونزا في الشتاء، وهو تعرض معظم الناس لضوء الشمس بشكل أقل في هذا الفصل، مؤكداً أن الشمس مصدر رئيسي لفيتامين «د» الضروري لصحة الجهاز المناعي.

كما قال إن النشاط البدني عامل آخر مؤثر على أعداد الإصابات، حيث ينخفض هذا النشاط بشكل ملحوظ خلال فصل الشتاء.

ونصح ريتشارد بضرورة غسل اليدين باستمرار وتجنب لمس الوجه وشرب ثمانية أكواب من الماء يومياً وتناول طعام صحي وممارسة الرياضة بشكل مستمر، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات تكتسب أهمية خاصة في فصل الشتاء.


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة