لماذا كان 2020 عاماً حزيناً بالنسبة لإيران أكثر من غيرها؟

لماذا كان 2020 عاماً حزيناً بالنسبة لإيران أكثر من غيرها؟

الإيرانيون يرون أنه عام المرض والموت والحرمان
الأربعاء - 9 جمادى الأولى 1442 هـ - 23 ديسمبر 2020 مـ
من حطام الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها طهران (أ.ف.ب)

منذ منتصف الثمانينات، ذروة الحرب مع العراق، لم تمر إيران بعام بمثل هذا السوء كما حدث في 2020. فبالنسبة للإيرانيين، جلب العام المرض والموت والحرمان على نطاق لم يُستثنَ منه سوى القليل، وبالنسبة للنظام، فقد جلبت السنة سلسلة من الإحراجات والانعكاسات السلبية، في الداخل والخارج، بعد خسارة اثنين من رموز النظام البارزين، وفق ما ذكرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء.
وبدأ العام باغتيال قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني المُصنف «إرهابياً» من قبل الولايات المتحدة، في غارة أميركية بطائرة من دون طيار في بغداد يوم 3 يناير (كانون الثاني).
وسليماني كان من أهم رجال النظام الإيراني، ونُسب إليه إدارة الميليشيات والجماعات الإرهابية التي تستخدمها طهران في عمليات القتل والاغتيال ونشر الفوضى في الشرق الأوسط؛ ما جعل شخصيات بارزة في النظام «تُقسم» على الانتقام لمقتله.
وبعدها بـ11 شهراً صدرت تهديدات جديدة بالانتقام من الشخصيات نفسها، ولكن هذه المرة لمحسن فخري زاده، كبير خبراء الأسلحة النووية في البلاد الذي قُتل بالرصاص في ضواحي طهران، على الأرجح من قبل إسرائيل؛ مما تسبب في إهانة النظام.
وتم تشييع كلا الرجلين في جنازات مبهرجة، وأسفر تدافع في جنازة سليماني عن مقتل 56 شخصاً؛ ما أعطى مؤشراً قوياً على عدم كفاءة الحكومة وعدم اهتمامها بحياة المواطنين.
بعد اغتيال سليماني، قامت إيران بإطلاق بعض الصواريخ تجاه قواعد أميركية في بغداد، وبطريق الخطأ أصاب صاروخان طائرة ركاب أوكرانية بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران في الثامن من يناير؛ ما أدى إلى سقوطها ومقتل 176 شخصاً على متنها، وهو ما كان نذيراً لمآس أخرى مقبلة.
وكالعادة، كان رد النظام الإيراني الأول هو إنكار إصابة الطائرة بصواريخ إيرانية، لكن مع مرور الوقت لم يعد من الممكن استمرار الكذبة، واعترف الجيش الإيراني بأنه أصاب الطائرة بطريق الخطأ.
النمط نفسه تكرر عندما تفشى وباء فيروس كورونا في البلاد، فقد قام المسؤولون بإخفاء التفشي والتعتيم عليه، حتى مع تحول معدل الوفيات بسرعة إلى الأسوأ في المنطقة، وبحلول وقت الاعتراف بالمأساة وبداية اتخاذ التدابير المهمة مثل إغلاق الحدود وتعطيل الحركة بين المدن، كان النظام الطبي قد انهار بالفعل.
وبينما تناوب النظام الإيراني الادعاءات بين أن الأزمة الاقتصادية تفاقمت بسبب العقوبات الأميركية وتأكيداته بأنه لا يحتاج إلى مساعدات خارجية، فإنه اعترف بالعجز وطالب بقرض قيمته 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي، لكن يبدو أن هذه الأزمة الاقتصادية لم تخلق صعوبة في تمويل «الحرس الثوري» الإيراني وأنشطته «الشائنة»، وفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء.
وإذا كانت الأمور سيئة على الجبهة الداخلية، فهي لم تكن أفضل بكثير في الخارج. فقد واجهت استراتيجية إيران طويلة الأمد المتمثلة في التدخل بالوكالة في شؤون جيرانها تحديات صعبة، وأصبحت أكثر صعوبة بعد فقدان قاسم سليماني، المنفذ الرئيسي للاستراتيجية.
وتخلت إيران مرغمة عن دورها كمحرك رئيسي في الأزمة السورية لصالح روسيا وتركيا، خاصة أنها كانت عاجزة أمام الهجمات الإسرائيلية المتكررة على منشآت «الحرس الثوري» الإيراني في سوريا وطرق الإمداد. كذلك ترك المأزق السياسي المستمر في لبنان والانفجار المدمر في مرفأ بيروت، حليفه هناك «حزب الله» في موقف دفاعي.
وفي العراق، واجهت الأحزاب السياسية المدعومة من طهران استياءً عاماً واسع النطاق، ولم تؤد الهجمات القاتلة على المتظاهرين من قبل الميليشيات الشيعية إلا إلى تعميق الاستياء من التدخل الإيراني. وإذا تمكنت البلاد من المضي قدماً في الإصلاحات الانتخابية المقترحة، فإن التصويت في الصيف المقبل يمكن أن يقلل من تأثير الطائفية في السياسة العراقية، ومعها النفوذ الإيراني.


ايران إيران سياسة أخبار إيران التوترات إيران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة