«بريكست»: جونسون وفون دير لايين يحاولان حل مشكلة الصيد البحري

«بريكست»: جونسون وفون دير لايين يحاولان حل مشكلة الصيد البحري

القطارات تأخذ حصة كبيرة من عمليات شحن البضائع في بريطانيا
الثلاثاء - 8 جمادى الأولى 1442 هـ - 22 ديسمبر 2020 مـ
شاحنات ثقيلة تنتظر في أرض مطار مانستون في جنوب شرق إنجلترا (رويترز)

مع اقتراب المهل من نهاياتها، تحادث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين مساء أمس الإثنين، فيما تتعثّر المفاوضات لمرحلة ما بعد «بريكست» بسبب مسألة الصيد البحري، وفقا لما كشفه مصدر أوروبي اليوم الثلاثاء.
وأثيرت مسألة الوباء خلال المحادثة وفقا لهذا المصدر، فيما تواجه المملكة المتحدة انتشارا لسلالة جديدة لفيروس كورونا المستجد، ما أجبر العديد من الدول على تعليق رحلاتها الجوية إليها.
ومن المفترض أن يحاول الاتحاد الأوروبي تنسيق الإجراءات التي اتخذتها الدول الأعضاء لعزل المملكة المتحدة خلال اجتماع لممثلين للبلدان الـ27 اليوم، بهدف السماح لمواطني الدول الأعضاء الموجودين حاليا في المملكة المتحدة والبريطانيين المقيمين في دول الاتحاد الأوروبي وسائقي الشاحنات العالقين في المملكة المتحدة، بالعودة إلى الديار شرط أن يكونوا قد خضعوا لاختبار كشف كوفيد-19 يثبت أنهم غير مصابين بالفيروس.
وسعت لندن لإيجاد مخرج من الأزمة، خصوصا مع فرنسا للسماح باستئناف حركة نقل البضائع عبر قناة المانش.
وفي ما يتعلق بالمفاوضات لمحاولة إيجاد اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يستمر الخلاف بين الجانبين خصوصا بشأن مسألة الصيد الحساسة، بعد أقل من عشرة أيام من الخروج النهائي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ومن الآثار الفورية لعدم التفاهم الأوروبي – البريطاني، اضطلاع صناعة الشحن بواسطة سكك الحديد في بريطانيا بدور حاسم في الحفاظ على تدفق السلع الأساسية إلى البلاد قبل موعد الخروج من السوق الأوروبية الموحدة.
وتشكل الشاحنات العالقة المتوجهة إلى ميناء دوفر على الساحل الجنوبي لإنجلترا والعائدة منه، طوابير طويلة بينما تحاول الشركات تخزين البضائع قبل 31 ديسمبر (كانون الأول).
وتفاقم الوضع بسبب إغلاق بعض الدول حدودها أمام بريطانيا لاحتواء السلالة الجديدة من فيروس كورونا.
وتستعد مجموعة «فريتلاينر» الرائدة لنقل الحاويات الكبيرة من موانئ المملكة المتحدة بالقطار إلى محطات المستودعات في أنحاء البلاد، لاحتمال اللجوء إلى خدماتها لنقل المزيد من المنتجات عبر بريطانيا إذا قررت الشركات العالقة في طوابير دوفر نقل بضائعها إلى موانئ أخرى.
وقال بيتر غراهام المسؤول في «فريتلاينر» لوكالة الصحافة الفرنسية: «ما قد نبدأ رؤيته هو تأثير نقل البضائع إلى موانئ بحرية أخرى في أنحاء بريطانيا».
وتنقل القطارات الأطول (775 مترا) لهذه الشركة والتي يمكنها استيعاب حوالى 60 حاوية، حاليا البضائع في اتجاه الشمال من ميناء ساوثهامبتون الإنجليزي الواقع في أقصى الجنوب.
وبينما قلصت التدابير التقييدية بشكل كبير حركة القطارات للركاب في بريطانيا، تعمل قطارات الشحن في حدود مستويات ما قبل الوباء مع نقل سلع حيوية مثل المعدات الوقائية التي تحتاج إليها المستشفيات.
وبغض النظر عن الوضع في دوفر، ستسمح العمليات في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، للقطارات التي تأتي من فرنسا عبر نفق القناة بإنجاز التدابير الجمركية في محطة داخلية في المملكة المتحدة.
وقد يكون هذا مفيدا أيضا لقطاع الشحن بسكك الحديد وسط مخاوف من استمرار التأخير الطويل للشاحنات في الموانئ بمجرد مغادرة بريطانيا السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي والاتحادات الجمركية في الأول من يناير (كانون الثاني).
ويكتسب نقل البضائع بالقطار رواجا أيضا بسبب الفوائد البيئية، إذ تقول صناعة سكك الحديد إن قطار الشحن يمكنه أن يحمل كمية البضائع نفسها التي تحملها 76 شاحنة بضائع ثقيلة.
ويتناقض ارتفاع عمليات الشحن بشكل كبير مع قطارات الركاب في بريطانيا التي أصبحت أقل ازدحاما لأن ملايين الموظفين يعملون حاليا من منازلهم.
وقد أجريت نحو 35 مليون رحلة بالقطارات في المملكة المتحدة في الربع الثاني من العام 2020، بانخفاض من أكثر من 400 مليون رحلة في العام السابق إلى المستويات التي سجلت في منتصف القرن التاسع عشر، وفقا لإدارة سكك الحديد والطرق.


بروكسل المملكة المتحدة بريكست أخبار المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو