المشتري وزحل في أقرب اقتران منذ 4 قرون

المشتري وزحل في أقرب اقتران منذ 4 قرون

الاثنين - 7 جمادى الأولى 1442 هـ - 21 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15364]
زُحل (في الأعلى) والمشتري (تحته) بين برجي كنيسة في توبيكا عاصمة ولاية كنساس الأميركية أول من أمس (أ.ب)

عام 1610، وجه عالم الفلك الإيطالي غاليليو غاليلي تلسكوبه إلى سماء الليل، واكتشف أقمار المشتري الأربعة، وفي نفس العام، اكتشف غاليليو أيضًا شكلا بيضاويا غريبا يحيط بزحل، الذي حددت الملاحظات اللاحقة أنه حلقات الكوكب، وقد غيرت هذه الاكتشافات من كيفية فهم الناس لأبعاد النظام الشمسي.
بعد ثلاث عشرة سنة، تحديدا عام 1623، سافر الكوكبان العملاقان في النظام الشمسي، كوكب المشتري وزحل، معًا عبر السماء، وتمكن كوكب المشتري من اللحاق بزحل وتجاوزه، في حدث فلكي يعرف باسم «الاقتران العظيم».
وتحدث اقترانات كوكب المشتري وزحل كل 20 سنة، كان آخرها عام 2000، لكن هذه الاقترانات ليست كلها متساوية، وسيكون الاقتران الذي يحدث اليوم (الاثنين)، هو الأقرب منذ عام 1623، ولن يتكرر بهذا القرب مرة أخرى إلا في 15 مارس (آذار) عام 2080، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) قبل خمسة أيام.
يقول هنري ثروب، عالم الفلك في قسم علوم الكواكب في مقر ناسا بواشنطن: «يمكنك أن تتخيل النظام الشمسي على أنه مضمار سباق، حيث يكون كل من الكواكب عداءً في ممره الخاص والأرض باتجاه مركز الاستاد، ومن وجهة نظرنا، سنكون قادرين على رؤية كوكب المشتري على الممر الداخلي يقترب من زحل طوال شهر ديسمبر (كانون الأول)، حتى يصل إلى أقرب نقطة في 21 ديسمبر، ومن ثم يتجاوزه».
ويوجه ثروب الراغبين في رصد الظاهرة إلى ضرورة البحث عن مكان لا توجد فيه عوائق للرؤية، مثل حقل أو حديقة، وبعد ساعة من غروب الشمس، ينظر إلى السماء الجنوبية الغربية، حيث سيبدو كوكب المشتري كنجم لامع ويمكن رؤيته بالعين المجردة بسهولة، وسيكون زحل خافتًا قليلاً وسيظهر قليلاً فوق وإلى يسار المشتري، ولكن إذا كان لديك منظار أو تلسكوب صغير، فقد تتمكن من رؤية أقمار المشتري الأربعة الكبيرة التي تدور حول الكوكب العملاق، كما أن ألمع أقمار زحل، تيتان، سيكون مرئيا أيضًا.
وبينما يحدث هذا الاقتران التاريخي في نفس يوم الانقلاب الشتوي، فإن عالم الفلك الأميركي يؤكد على أن التوقيت مجرد مصادفة، بناء على مدارات الكواكب وميل الأرض. ويضيف: «يجب التأكيد أيضا على أن الاقتراب بين الكواكب يحدث فقط من خلال المشاهدة من الأرض، لوقوعهما على نفس خط الرؤية من الأرض، لكن الحقيقة أن هذه الكواكب ستبقى على بعد مئات الملايين من الأميال في الفضاء، فكوكب المشتري يقع على مسافة 886 مليون كيلومتر من الأرض، وزحل على مسافة 1620 مليون كيلومتر».


إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة